العرض في الرئيسةفضاء حر

هل ستكون مشاورات جنيف القادمة محطة للتقريب ام محطة لاضافة تعقيد ؟ 

يمنات

عبدالوهاب الشرفي

‏للوفد المفاوض .. 

هل ستكون مشاورات جنيف القادمة محطة للتقريب ام محطة لاضافة تعقيد ؟ 

… احذر تحذيرا كبير من ان الذهاب الى محطة جنيف القادمة يحمل مخاطر سياسية غاية في السلبية على الملف اليمني مالم يكن ذلك محسوبا سياسيا بشكل جيد . واتحدث عن مجرد المشاركة فيه فضلا عن مداولاته .

‏طوال الفترة الماضية من العملية التفاوضية كان المتلاعب المباشر في سيرها هي السعودية ، وبعد محطة جنيف القادمة اذا لم يدرك الوفد المفاوض ابعاد مشاركته فيه ويحسب بشكل سليم تفاصيل موقفه فستضاف الامارات ايضا كمتلاعب في العملية التفاوضية وستزيد عبثيت العملية التفاوضية اكثر من ذي قبل

‏يجب الانتباه ان الخطوة التي كان سيقدم عليها ” غريفث ” بعد اول زيارة له الى صنعاء واعلانه اعتزامه التوجه لعدن و المكلا ثم تراجع عن ذلك سيقع الملف اليمني في ورطتها بشكل اكثر سوء مما كان سيحدث لو نفذ ” غريفث ” زيارته تلك وقتها، وستزداد العملية التفاوضية تعقيدا وتحت عنوان التقريب!

‏لا انطلق من تحذيري من منطلق ان تكون العملية التفاوضية مثمرة وانما من منطلق مدى صلاحيتها لتغطية الحرب العدوانية للتحالف السعودي، ومالم يكن الموقف منذ البداية في جنيف القادمة محسوبا بشكل سياسي جيد وتحديد الموقف السليم فسيمثل الحضور فرصة اوسع للعب بالعملية التفاوضية لتغطية الحرب .

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق