إختيار المحررالعرض في الرئيسةتحليلات

التوتر يعود إلى المهرة .. هل ستتصاعد الأوضاع لتضع مسقط والرياض في مواجهة بعضهما..؟

يمنات – خاص

أدى القرار الأخير الذي اتخذه محافظ محافظة المهرة، راجح باكريت، بشأن رفع الرسوم الجمركية على البضائع القادمة من سلطنة عمان عبر منافذ المحافظة إلى تراجع النشاط التجاري في المحافظة، ما أنعكس سلبا على العرض في الأسواق.

و أصدر باكريت خلال أغسطس/آب الجاري قرارا قضى برفع التعرفة الجمركية على البضائع القادمة من منفذي صرفيت و شحن بنسبة 100 في المائة.

و تفيد مصادر محلية ان مئات الشاحنات المحملة بالبضائع متوقفة في الجانب العماني من منفذي صرفيت وشحن منذ قرابة اسبوعين جراء قرار باكريت برفع التعرفة الجمركية.

تراجع النشاط التجاري في محافظة المهرة أدى إلى عودة التوتر في المحافظة بين لجنة متابعة تنفيذ مطالب المعتصمين و السلطة المحلية، حيث اتهمت الأولى الأخيرة بتعمد عرقلة الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين المعتصمين و قيادة التحالف السعودي في المهرة والقاضي بعدم عرقلة نشاط منافذ المحافظة وميناءها و سحب القوات العسكرية من المرافق المدنية.

هذا التوتر قد يدفع إلى عودة الاحتجاجات إلى مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة، خاصة وأن القرار أثر بشكل كبير على الحركة التجارية في المحافظة، و التي كانت قد انتعشت بسبب تفضيل كثير من التجار استيراد البضائع عبر منفذي شحن و صرفيت، هروبا من الاجراءات المعقدة و الابتزاز في منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية، يقع في محافظة حضرموت المجاورة للمهرة.

تفضيل التجار اليمنيين استيراد البضائع عبر منفذي صرفيت و شحن، يعود للتسهيلات العمانية و التعامل الجيد في المنفذين، و هو أثار السلطات السعودية التي فقدت الكثير من العوائد الجمركية و الضريبية، جراء عزوف التجار عن استيراد بضائعهم عبر منفذ الوديعة، ما دفعها للإيعاز لرجلها في المهرة، المحافظ باكريت، لرفع التعرفة الجمركية لإرغام التجار على العودة إلى منفذ الوديعة. غير ان هذا القرار القى بضلاله على الوضع في محافظة المهرة الذي تسعى السعودية إلى احتوائه عبر عطايا و هبات و مشاريع برنامج اعادة اعمار اليمن الذي اصبح ينفذ مشاريع في المحافظة التي لم تصلها الحرب.

عودة المحتجين إلى ساحة الاعتصام في مدينة الغيضة قد يفجر الوضع في محافظة المهرة، خاصة و ان المحافظ باكريت قد استقدم المئات من العناصر السلفية إلى الغيضة، و ما تزال عملية استقدام هذه العناصر مستمرة.

انفجار صراع في المهرة قد يوتر العلاقة بين الرياض و مسقط، كون ما يجري في المحافظة ليس ببعيد عن الصراع العماني السعودي، خاصة و ان تبني السعودية تمويل نقل عناصر سلفية إلى المهرة تراه عمان استهداف لها بالدرجة الأولى.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق