أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

المهرة .. “الإنتفاضة” مجدداً لكبح الأطماع السعودية!

يمنات

شهدت مدينة المهرة خلال الأشهر الثلاثة الماضية حراكاً شعبياً مناهضاً للتواجد العسكري السعودي في المدينة، الحراك السلمي الذي دشنته قيادات في السلطة المحلية وشخصيات قبلية وسياسية، أرغم الرياض على التفاوض من أجل تسليم مطار الغيضة الدولي، الذي حولته إلى ثكنة عسكرية، وتسليم منفذي شحن وصرفيت على الحدود مع سلطنة عمان، إضافة إلى ميناء نشطون، إلى قوات أمنية تابعة للمحافظة.

الأسابيع الماضية شهدت حضوراً لافتاً للتواجد العسكري السعودي في المهرة مرةً أخرى، ذلك التواجد شكل له وجود السفير السعودي لدى اليمن، محمد سعيد آل جابر، غطاءاً سياسياً، خصوصاً وأنه وعد بمشاريع تنموية لأبناء المهرة على نفقة السعودية، غير أن ما يدور على الأرض بحسب مراقبين، يبدو بعيداً عن مشاريع التنمية؛ خصوصاً وأن السعودية بدأت بـ«ملشنة» (حشد ميليشيات) المحافظة، على غرار ما تفعله الإمارات في عدن وحضرموت وشبوة.

واستقدمت السعودية ميليشيات من خارج المحافظة، وشرعت بالتنسيق مع الرموز الدينية السلفية لخلق نشاط سلفي في مديريات المهرة، الأمر الذي جعل من قيادات «الحراك الشعبي» تعاود النشاط. وفي محاولة لقطع أي عودة لـ«الحراك الشعبي»، سارع محافظ المهرة راجح باكريت، الموالي للسعودية، إلى توجيه قيادات الأمن بتوقيف القياديَين البارزَين في «الانتفاضة»: ماهر الجدحي، وعيسى حزحيز.

أطماع سعودية
يمثل التواجد السعودي في المهرة امتداداً للأطماع التاريخية المتمثلة في الوصول إلى البحر العربي، وهو المشروع الذي وصفته الصحف السعودية بـ«مشروع القرن»، الذي يعطي للمملكة إمكانية التوغل داخل الأراضي اليمنية، وتحديداً من منطقة الخراخير جنوب نجران وحتى ميناء نشطون في المهرة، بمساحة 300 كيلومتراً في الأرض اليمنية، على أن ما سربته قناة «الجزيرة» من وثيقة للشركة السعودية «هوتا للأعمال البحرية» التي تعتزم تدشين تطوير الميناء، ما هو إلا خطوة في طريق تحقيق مشروع القناة البحرية الواصلة إلى البحر العربي.

وبرأي محللين، فإن خطوة السعودية مضاعفة الجمارك على البضائع المستوردة من سلطنة عمان من منفذي صرفيت وشحن، تأتي لتنشيط ميناء نشطون ليس فقط لتصريف النفط ولكن أيضاً استخدامه لصالح المنتجات السعودية، والعمل على توقيف النشاط التجاري بين اليمن والمهرة، للوصول إلى عزل عمان عن المهرة وبشكل كامل، إضافة إلى استحواذ السعودية على الشريط الساحلي للمهرة، أكبر شريط في اليمن بمساحة 560 كيلومتراً، والذي تتواجد فيه ثروة سمكية هائلة.

عودة «الانتفاضة»
ويرى مراقبون أن التواجد العسكري السعودي في المهرة، الذي جاء برضى من قبل حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، يؤشر إلى عودة التظاهرات، خصوصاً وأن قيادات قبلية وسياسية بارزة وجهت دعوات لقيادة السلطة المحلية بـ«عدم التفريط في السيادة»، وهو ما عبر عنه الشيخ حزحيز، بقوله إن «المصلحة الوطنية فوق كل الأعتبارات»، مؤكداً أن «مستقبل المهرة يجب أن يكون هدفاً للجميع». فيما أكد ماهر الجدحي، وبشكل واضح، أن «السلطات المحلية باعت المحافظة»، لافتاً إلى أنهم «لا تهمهم المحافظة في كل الأحوال»، وطالب «من يحب المهرة ويريد لها الخير إلى الوقوف في صفها ورجالها الأوفياء».

يوضح متابعون للوضع في المهرة، أن «الانتفاضة» التي تشهدها لا تنفصل عن الهاجس الشعبي العام في الجنوب، والذي بات مؤخراً يرى أن «التحالف» يتدخل للسيطرة على ثروات اليمن، وهو حوَّل اليمنيين إلى معدمين ينتظرون بفارغ الصبر السلل الغذائية التي يوزعها «الهلال الأحمر الإمارتي» و«مركز سلمان للإغاثة»، هذا الهاجس الشعبي الرافض لـ«التحالف»، عبرت عنه تظاهرات أبناء سقطرى الحاشدة في مايو الماضي، وتظاهرات أبناء عدن قبل أسابيع، وهي مؤشرات عمل شعبي وسياسي موحد ضد «التحالف» في اليمن.

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق