العرض في الرئيسةفضاء حر

الحديث الترفي لطبقة المفسبكين عن العلمانية

يمنات

‏عبد الوهاب قطران

الحديث الترفي لطبقة المفسبكين ، عن العلمانية ، مجرد هروب من الواقع المأساوي ، وعجز وافلاس ، وتلهية للجماهير عن واقعها وتزجبة للوقت والفراغ والتبطل.

تتحدثون عن العلمانية والشعب اليمني، تنهش جسده الجماعات الدينية المسلطة والمدعومة من الدول الامبريالية الاستعمارية المستفيدة من حرب اليمن التى تدر على بنوكها وخزائنها مئات المليارات تبيع بها اسلحة لاذنابها امراء النفط الاوغاد لقتل اليمنيين وتمويل حروب طائفية دينية حقيرة للتخلص من الشباب اليمنيين القوى المنتجة.

الشعب اليمني منذ اربع سنوات تسحقة المجاعات والحروب وبات اليوم ممزق الى دويلات وامارات طائفية، سنية وشيعية تتبع الخارج المستفيد من سفك دماء اليمنيين وابادتهم بمحارق حروبه العبثية التى لاناقة لهم فيها ولاجمل.

وثرواته النفطية والغازية تنهب من قبل الغزاة المحتلين بالتواطئ مع حفنة من الخونة والحثالات بصنعاء وعدن ومأرب ، تسرق ثروات اليمنيين بفجاجة غير مسبوقة بالتاريخ ، في حين ان الفلاحين اليوم يبيعوا ارضهم لينقذوا انفسهم من الموت جوعا لان البرميل الديزل وصل سعره اليوم الى 95 الف ريال ، حتى لو زرعوا ارضهم بالحشيش والافيون لن يستطيعوا شراء الديزل بهذا السعر الخيالي، وموظفي الدولة الفقراء الجنود والمعلمين والمعلمات وجميع الموظفين المكتبيين بدون مرتبات منذ سنتين تنهب مرتباتهم حكومات اسياد الحرب اللصة..

تكلموا عن انهيار العملة التى تتهاوى يوميا وينسحق معها ملايين الفقراء المعدمين من اليمنيين.

تحدثوا عن الجرع اليومية التى تفرضها حكومات اسياد الحرب بالنفط والغاز والبر والرز والسكر وعلبة الفول والفاصوليا ايها السخفاء المتبطلين..

تكلموا عن معسكرات الاعتقالات شمالا وجنوبا التى تعذب المواطنين حتى الموت ..

شنوا حملات تدعوا لمظاهرات شعبية لوقف الحروب العبثية واقرار السلام وطرد الغزاة المحتلين عن ارض اليمن..

نوروا الجماهير المفقرة للمطالبة بدولة العدالة الاجتماعية التى تمنحهم حقهم بالتعليم المجاني والتطبيب المجاني والمياة النقية والكهرباء والوقود باسعار شبه مجانية ..تحركوا واكتبوا من اجل ايجاد دولة تحرر اليمنيين من الجهل والدجل والكذب والكهنوت والخرافة ، تحرر الشعب من الفقر والمرض والعوز والبؤس والفاقة والاستغلال..

اما تلهية الفقراء بنفاق ترفي عن العلمانية الرأسمالية وقيم البرجوازية الثورية في ظل واقع يمني ملغوم ومختلف سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفكريا ، فسخافة وقلة عقل وسطحية وتظليل ، علمانية يتشدق بها ويروج لها رموز جماعات الاسلام السياسي الرجعية الكهنوتية الظلامية الخائنة التى انكشفت عوراتها للشعب وتريد ان تعيد انتاج ذاتها باسم العلمانية ، فمجرد ضحك على الذقون واستمرار بالكذب والدجل وسرقة ثروات الشعب بااسم العلمانية..

لقد شوهوا الثورة وفلسفتها وقيمها وسرقوا الشعوب وجوعوها وقتلوها باسم الثورة وهم الد اعداء الثورة والجمهورية ..

حديثهم عن العلمانية اليوم يتطابق مع حديثهم عن الثورة بالامس ..
مجرد ذر للرماد على العيون وخداع الشعوب لااقل ولا اكثر..

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق