أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

الرعب يخيم على شرق الحديدة .. حدة المعارك تتصاعد والانفجارات تدوي بشكل متتابع وتحليق مكثف للطيران المروحي والتجسسي

يمنات – خاص

ما تزال المعارك محتدمة شرق مدينة الحديدة، غرب البلاد، منذ الساعات الأولى من فجر الأربعاء 12 سبتمبر/أيلول 2018.

وتفيد مصادر عسكرية إلى إن المنطقة الممتدة من كيلو 7 إلى مثلث كيلو 16، تحولت إلى مسرح للعمليات العسكرية.

و أعلنت قوات العمالقة التابعة لحكومة هادي سيطرتها على مثلث كيلو 16 و قوس النصر في كيلو 10 و المجمع الصناعي التابع لمجموعة اخوان ثابت في كيلو 7، و هو ما نفته مصادر عسكرية في قوات حكومة الانقاذ، مؤكدة أن العمليات العسكرية ما تزال مستمرة هناك، وسط زحوفات لقوات حكومة هادي، تحت غطاء جوي من مروحيات الاباتشي التابعة للتحالف السعودي.

يؤكد سكان محليون في مدينة الحديدة، أن أصوات الانفجارات و اطلاق النار الكثيف يسمع من شرق المدينة منذ ما قبل ظهر الأربعاء، و لا يزال مستمرا حتى وقت كتابة الخبر.

و حصل “يمنات” على معلومات من مصادر عسكرية، تفيد بأن المعارك ما تزال محتدمة في كيلو 7 و كيلو 10 و كيلو 16. مشيرة إلى أن مدرعات تابعة لقوات العمالقة تمكنت من الوصول إلى الطريق الاسفلتي في كيلو 10 عند قوس النصر الذي تقع فيه محطة وزن الشاحنات، ظهر الأربعاء، تحت غطاء جوي من مروحيات الاباتشي و غطاء ناري من المدفعية. مشيرة إلى أن معارك عنيفة نشبت في تلك المناطق، وتعرضت مدرعات وأطقم للاستهداف بصواريخ حرارية ما اجبرها على التراجع إلى المناطق المتاخمة، قبل أن تعاود الكره عصر الأربعاء. مؤكدة أن المعارك ما تزال محتدمة بين الطرفين.

و أفاد مصدر محلي إن هجوما عنيفا شنته قوات العمالقة للسيطرة على دوار المطاحن، عصر الأربعاء، عقب انفجارات عنيفة دوت في المنطقة يعتقد أنها لقصف بحري من بوارج التحالف المتمركزة قرب سواحل الحديدة.

و أفادت مصادر متطابقة أن معارك عنيفة تدور منذ فجر الأربعاء في محيط قرية جميشة بكيلو 16، التي تسيطر عليها قوات حكومة الانقاذ. مشيرة إلى أن قوة كبيرة تتواجد في محيط القرية.

و نفذت قوات العمالقة التابعة لقوات حكومة هادي مسنودة بغطاء جوي و ناري، عدة زحوفات باتجاه كيلو 16 منذ فجر الأربعاء، ما ادى إلى احتدام المعارك هناك، و اعنف هذه المعارك دارت في محيط مصنع الثلج و قرية جميشة.

و شن الطيران الحربي والمروحي للتحالف عشرات الغارات على كيلو 16 و المناطق المحيطة منذ صباح اليوم الأربعاء، ما تسبب في احداث دمار كبير في المثلث و تدمير منازل في قرية جميشة و مزارع محيطة بها.

و أدت المعارك إلى توقف الحركة على الطريق الممتد من كيلو 16 شرقا و حتى قرب حديقة الوحدة في كيلو 5 غربا، منذ عصر أمس الثلاثاء، فيما اضطرت بعض الأسر إلى النزوح من جوار سوق الحلقة و محيط حديقة الوحدة.

كما توقف العمل في مصانع “7 نجوم” و يماني في كيلو 7، و مصنع “نانا” في كيلو 16، و تحولت مزارع الحمادي و الغراسي و مصنع فيتمو الواقعة إلى الجنوب الغربي من كيلو 10 إلى ثكنات عسكرية لقوات العمالقة و القوات الموالية للإمارات.

و لم نتمكن من الحصول على معلومات حول حقيقة الوضع العسكري خلال الساعتين الماضيتين، غير أن مصادرنا أكدت أن الانفجارات تدوي بشكل متتابع في المنطقة، و أصوات اطلاق النار الكثيف لا يتوقف، وسط تحليق كثيف لمروحيات الاباتشي و طائرات التجسس، التي يسمع ازيزها في أرجاء مدينة الحديدة.  

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق