أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

حجة .. أكثر من “100” مريض بالفشل الكلوي مهددون بالموت نتيجة نفاذ محاليل الغسيل الكلوي

يمنات – صنعاء

منصور أبو علي

147 حالة مرضية من مرضى الغسيل الكلوي في حجة على موعد مع الموت إبتداء من السبت المقبل

منصور أبوعلي

أصبح “147 مريض من مرتادي مركز حجة الخيري لغسيل الكلى، مهددين بالموت ابتدأ من  السبت القادم 15 سبتمبر/أيلول 2018.

و أمام هذه الحقيقة الكارثية لم يجد القائمين على إدارة المركز سوى توجيه استغاثة عاجلة لإنقاذ حياة مرضى الغسيل الكلوي.

و ناشدت ادارة المركز وزير الصحة العامة و السكان بحكومة الانقاذ و مسؤولي المنظمات الإنسانية العاملة في مجال الصحة و أصحاب الأيادي البيضاء و القلوب الرحيمة من فاعلي الخير، لإنقاذ حياة مرضى الفشل الكلوي في محافظة حجة.

و أكد بيان صادر عن المركز الأربعاء 12 سبتمبر/أيلول 2018، أن خدمات المركز ستتوقف بشكل نهائي السبت القادم بسبب نفاذ كمية المحاليل الطبية اللازمة لعمل جلسات الغسيل الكلوي للمرضى.

و يشير البيان إلى أن أعداد المرضى تزايد بنسبة 50 % مؤخرا بسبب الحرب و المواجهات العسكرية في الساحل الغربي، و نزوح المرضى من محافظة الحديدة، ما جعل المركز يواجه ضغط كبير تسبب في نفاذ كميات المحاليل.

و حمل البيان دول التحالف التي تشن عدوانا على اليمن للعام الرابع على التوالي، المسئولية الكاملة، كونه تسبب في انقطاع وصول الأدوية و المحاليل الطبية اللازمة .داعيا الجهات المعنية بوزارة الصحة و المنظمات الإنسانية و فاعلي الخير إلى سرعة التدخل بمد يد العون في أقرب وقت ممكن و توفير المحاليل الطبية المطلوبة لاستمرار عمل المركز و عقد جلسات الغسيل اللازمة لإنقاذ حياة المرضى.

يقول وكيل محافظة حجة، عادل شلي، ندعو المنظمات الإنسانية العاملة في المجال الطبي و رجال الأعمال  إلى مد يد العون و المساعدة لإنقاذ حياة المرضى. مؤملا من الإعلاميين و الناشطين بذل جهودهم في إيصال آهات و الآم المرضى إلى أعلى المستويات للمساهمة في الحيلولة دون إغلاق المركز و انقطاع خدماته.

مدير عام مكتب الصحة العامة و السكان بمحافظة حجة، أكد أن تزايد الحالات المرضية المتوافدة إلى المركز نتيجة نزوح حالات مرضية من مناطق الحرب بما فيها محافظة الحديدة اضطر المركز إلى تقليل جلسات الغسيل الكلوي للمرضى تدريجيا.

و أوضح، من كان يحتاج إلى 3 جلسات غسيل اسبوعيا أصبح يأخذ جلسة واحدة، ما ترك أثر سلبي على المريض. لافتا إلى أن هذا التخفيض في الجلسات أجبر عليه المركز في ظل ضآلة كمية المحاليل و ضرورة استيعاب كافة المرضى و تمكينهم من الحصول على خدمة الغسيل الكلوي.

و قال: هناك داعم وحيد للمركز هي اللجنة الدولية للصليب الأحمر فيما باقي المنظمات الإنسانية و الجمعيات الخيرية ليس لها أي بصمة في دعم المركز، الأمر الذي دفع المركز للمطالبة عبر وسائل الإعلام لكل من المجتمع الدولي و المنظمات الإنسانية و منظمات المجتمع المدني و رجال الأعمال و فاعلي الخير التدخل لتوفير المحاليل و المعدات الطبية المطلوبة لإنقاذ حياة المرضي في أسرع وقت ممكن، و قبل أن يتوقف المركز عن تقديم خدماته.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق