فضاء حر

يخافون ويفزعون من مفسبك

يمنات

عبد الوهاب قطران

الناس ونحن منهم خانعين مستسلمين يقفوا طوابير امام محطات الوقود ومحلات الغاز .

الناس لن يعترضوا على شيء مستسلمين، الميسور يطوبر يومين كي يحصل على دبه بترول وساكت ومحتسب.

اما نحن موظفي الدولة الغلابى مرتباتنا مقطوعة وسيارتنا واقفة منذ سنوات اعطبتها الشموس ، وصابرين عليكم ، ومتحملين فشلكم وفسادكم ، وغارقين بهموم الحياة المعيشية اليومية ، ندفع الموت جوعا كل يوم بيومه، وبالمساء نفتح صفحاتنا نفضفض ونثرثر ونفرغ غضبنا هنا، ومافي قلوبنا على السنتنا ، لا نشكل خطراً على احد ،لاعندنا تنظيمات حزبية ولاسياسية ولاعسكرية ، ولاعندنا تمويل لا داخلي ولا خارجي ، ولانتأمر على احد ، وليس لدينا خطط انقلابية ولاثورية ولا نملك مايسد رمق اطفالنا لاسبوع، وانتم تعلموا ذلك علم اليقين، مراقبين لحركاتنا وسكناتنا ومحصيين علينا انفاسنا ، وواضعين لنا تحت الرقابة والاقامة الجبرية، فلماذا صناعة الخوف والارهاب والتحريض ضدنا ؟

بلغت بكم الحال ان تحسدونا على مائة لايك بصفحة فيسبوكية مغمورة ..
هل يعقل سلطة جبارة تخوض حرب ضروس منذ ثلاث سنوات مع 17 دولة ، تخاف وتفزع من مجرد مفسبك مغمور مثل حالتنا؟

خليكم كبار وتحملوا النقد والراي الاخر ، من المعيب والمخزي انك سلطة مسيطرة تمتلك كل امكانيات الدولة واعلامها وسلاحها ومالها ونفوذها، وتعمل رأسك برأس مفسبك تحرض ضده وتهدده وترهبه وتتعمد نشر الفبركات والاشاعات ،وتصنع الخوف ضد من ينتقدك بصفحة فيسبكوية محدودة التأثير !
#اوقفوا_الحرب

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق