العرض في الرئيسةفضاء حر

هذا هو موقفنا الذي لن يتغير

يمنات

عبد الوهاب الشرفي

(1)

– عداوتنا مع السعودي والاماراتي لا يمكن ان تلين او تتراجع الا بوقف الحرب على بلدنا و احتفاظها بكامل سيادتها و بتعويضها و تعويض كل المدنيين الذين تضرروا نتيجة هذه الحرب العدوانية.

– هذا موقفنا تجاه التحالف السعودي الذي بدأنا به و مستمرون عليه و لن ننتهي الا به.

– دون ذلك مصالحنا و دمائنا، فزنا أو لا ضير اضطهدنا او اعتقلنا او حوكمنا او قتلنا، ففي كلا الحالين نحن المنتصرون و المحتفظون بشرف القضية و لما تنتصر، نثق ان الامور قد تأخذ جولات لكن لن ينتهي الامر الا بانتصار الحق و الاقتصاص للدماء المسفوحة ظلما و غيلة، هذا مزاجنا الذي نحمله تجاه حرب التحالف السعودي العدوانية على بلدنا، و لن يلين.

(2)

‏- الموقف الامريكي المتشدد تجاه محمد بن سلمان قد يتغير عقب الانتخابات النصفية، الادارة الامريكية الحالية مليئة بصقور الجمهوريين و حساباتهم لن تنطلق من الجريمة بحق خاشقحي و انما حسابات متعلقة بإيران و بتركيا و بأمن الكيان الصهيوني، و مواقفهم الآن هي بهدف عدم تأثر نتيجة الانتخابات سلبا.

(3)

– قال محمد عبد السلام في بداية الحرب العدوانية لصحيفة عكاظ: ليس بيننا و بين الاشقاء في المملكة شيء، و ان هادي ومن معه هم من يفسدون العلاقة بيننا. و قال: سيكون للمملكة في اليمن دور كبير في المستقبل.

– دخل معهم فيما يعرف باتفاق ظهران الجنوب الذي وصف فيه السعوديون بـ”برعاة الحل” بين اليمنيين.

– مهدي المشاط ارسل رسالة غزل و انه سيكون في مقدمة المدافعين عن السعودية.

– و الآن حسين العزي يصفهم بصقور الحيود النوايف، اخوان نورة.

– فقط تسيئون لأنفسكم و تظهرون في مظهر البائس و اللاهث وراء فرصة رضى من المملكة. المملكة المسئولة عن قتل عشرات الالاف من المدنيين الى داخل منازلهم، اما السعودية ما تأكلش من هذه “الترامث ” يا ادعياء السياسية.

(4)

– لا سبب اقتصادي يمكن من خلاله تفسير ما حصل للدولار من هبوط، كلما في الامر هو تخفيض مبرمج هادف لتخفيف الضغط على المجتمع ضمن تهيئة اقصى ظروف ملائمة ممكنة لتمرير مهاجمة الحديدة، و ما يدعم هذه القراءة ان الانخفاض بدأ مباشرة بعد وصول السفير السعودي الى عدن.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق