أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

أمراض سوء التغذية تنتشر في مخيمات النازحين بالساحل الغربي ووباء الكوليرا يهدد حياتهم

يمنات – خاص

عادت أمراض سوء التغذية إلى الظهور مجددا في الساحل الغربي لليمن، خصوصا في أوساط الأطفال.

و نشرت وكالة “فرانس برس” مؤخرا صورة للطفل عبد الرحمن منيهش “5” أعوام، الذي يعاني من سوء تغذية حاد.

أسرة عبد الرحمن منيهش “5” أعوام أجبرت على النزوح من منزلها منطقة “الدنين” جنوب شرق مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة، قبل أشهر إلى خبت اليابلي، جراء المعارك التي احتدمت في المنطقة.

خلال فترة اقامة أسرة عبد الرحمن في خبت اليابلي، أصيب بسوء التغذية، نتيجة معاناة أسرته في الحصول على لقمة العيش.

أضطرت أسرة عبد الرحمن إلى النزوح إلى أطراف مدينة الخوخة، و استقرت هناك في مخيم للنازحين، و بدأ جسده بالضمور أكثر، في ظل غياب دور المنظمات العاملة في مجال الاغاثة.

صار عبد الرحمن اليوم يعيش اسوء حالات سوء التغذية الحاد و الوخيم.

يقول نازحون في مخيمات النازحين في الخوخة إن تواجد المنظمات الاغاثية يقتصر على منظمة طيبة الشريك المحلي لمنظمة اليونسيف في مخيمات النازحين في الساحل الغربي.

يؤكد النازحون وجود عدد من حالات سوء التغذية في أوساط أطفالهم، و تحتاج إلى تدخل سريع من المنظمات قبل تدهور حالتهم.

في الخوخة لا يوجد سوى مركز طبي واحد لمعالجة أمراض سوء التغذية الحاد و الوخيم، في حين أن أعداد الضحايا، و أغلبهم من الأطفال تفوق قدرة المركز.

و إلى جانب أمراض سوء التغذية انتشرت في مخيمات النازحين في الساحل الغربي وباء الكوليرا بشكل ينذر بتفشي الوباء.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق