العرض في الرئيسةفضاء حر

من أرشيف الذاكرة .. فكرة محاورة المجانين

يمنات

أحمد سيف حاشد

– صديقي عبد الله عبد الرب القباطي ذكي و فطن و لمّاح .. صحيح أنه رب حيله و دهاء، و قليل الأمان، و لا يخلو من خطورة، و لكنه أيضا آسر الحديث، و صاحب فكاهة فذَّة، و بديهة سريعة، و قدرة على توظيف الحكايات و الأمثال لصالح ما يريد، أو يريده المقربون .. و زائد على هذا يخدم اصدقاؤه المقربين، بفعل ما لا يجرؤ هم على فعله، فيغادر مرتادي مجالسهم و لا يعودون..

– إنه مُخطط ممتاز، و بعيد النظر، و يفكر بالمخارج قبل المداخل، و لديه قدرة على الانتظار و الصبر، و متحرر من الخجل، و لديه دراية فيما لا نجيد .. و يجيد صنع الحبكات، و المقالب، و يستمتع بالنتائج، و يستلذ بها، إن جاءت على هواه..

– عندما عرفته جيدا، و خبرته، فكرت أن استفيد من دهائه و استشاراته، و لكن بطريقة مختلفة تماما .. فإذا قالت لي مشورته أن الطريق يمينا، أنا أسلك مباشرة الاتجاه المعاكس يسارا، و الحقيقة أنني أوصل إلى ما أريد، و أصيب الهدف على نحو مكين..

– لقد ساعدني في هذا التعاطي، و بتلك التقنية المكتشفة، صديقي العزيز مجيد الشعبي .. كنّا إذا غامت السماء علينا، و تُهنا في أمر، أو اضعنا الطريق، نذهب إليه لاستطلاع رأيه، و طلب مشورته، و ما أن نحصل عليها، يغمرنا الفرح، و نعمل عكسها تماما، و نتوفّق إلى حد بعيد .. الحقيقة لا أنسى منه صنع هذا الجميل .. كنت أحدث نفسي: لو كان البشر تعاملوا مع “ابليس” على هذا النحو، و على هذا الهدى و البصر، لكانت الأرض تعيش بسلام، و صارت عامرة خيرات و بركات و عمران..

– في يوم خميس قصد مقيلي صديقي هذا “عبد الله عبد الرب”، و كان مقيل تكلل بفكرة تستحق كثير من الاهتمام و العمل، أقترح أن أحاور مجانين، و أنشر حواراتهم .. فكرة أعجبتني ابتداء، و أبديت اعجابي بها من أول وهلة، و من دون تحفظ، و لكن بعد أن غادر مقيلي، بدأت نفسي المتوجسة تحذرني، و ترتاب مخافة من صديقي الداهية .. خشيت أن ينتهي أمري بقصة “مجنون طهش مجنون”.

– الحقيقة لم استطع أن أرمي الفكرة أو اهملها، لأنها بدت لي فكرة مدهشة، بل و “ضخمة”، تحتاج مني فقط إلى جُرأة و اقدام .. فكرة هائلة بحق، و تستحق المغامرة، لا سيما أن للمجانين غموض جاذب، و سر مغلق، و لدى كل واحد منهم سحره الخاص، و شخصيته المتميزة، التي تثير الأسئلة و الفضول و التحدّي، و تدعو للاستكشاف و استحثاث المعرفة .. كل منهم له لغزة الغامض، و قصته المثيرة .. إنه تحدّي جديد، و فرصة مهمة لدلف الباب، و الولوج إلى عالم غامض، للاكتشاف، و معرفة أسرار الجنون..

– من المثير جدا أن ترى مجنونا يجري للوراء و بنشاط، ـ (سريعا مرش) و لكن إلى الخلف ـ فيما مجنون آخر يحمل فردتي حذائه على رأسه و يمشي في هجير الشمس الحارقة دون حذاء .. و ثالث تحتفي فيه، و تهتم لأمره، فيتعالى عليك، و يتعمد تجاهلك إلى حد بعيد .. و رابع تسأله في أمر، فيجيب عن سؤالك بجواب مختلف زمانا و مكانا، بل و أيضا عن موضوع مختلف عمّا ورد في السؤال، و عندما تتأمل و تتعمق في الإجابة، تجد فيها تصادف عجيب، لا يخلو من إبهار و رمزية و تلميح .. فقط أرمي بدلوك و رشاك إلى عمق البير، و ستجد ما يغيثك و يروي عطشك و لهفتك .. أمور كثيرة في “المجانين” تثير فضولك من أوله إلى آخره .. تستهويك بجاذبية مغناطيس، و ستستثير القُراء دون شك، و تزيد عدد متابعيك و متابعي حواراتك .. إنها فكرة مجنونة بحق، و تستحق الاهتمام المغامر..

– و لكن عندما لا أجد مجنونا ماذا افعل..؟! لطالما تمنيت أن تكون هناك مصحة للمجانين، و هناك سماح لنا بالحوار معهم، و من دون قيود أو شروط، و هناك سماح بنشر فلسفاتهم و أقوالهم و ما يتحدثون فيه .. إنه منجم غني بلا شك، و لو صارت ستكون أشبه برحلة كونية، و اكتشاف عوالم أخرى بعيدة عنّا، و لكن “العين بصيرة و اليد قصيرة” “و ليس بوسعي حيلة أو متسع..

– عندما تعاني من ضغط الوقت، و تأخر الاصدار، و يتعالى عليك المجانين، و يمارسون غرورهم، و يتتحافون على من يسأل عنهم .. ماذا تفعل..؟! ماذا تفعل عندما تجد مجنونا، و لكنه عدوانيا، تنتابه حمّى الجنون فجأة، و أنت في لجة السؤال..؟! كم ستكون المفارقة، و كم سيكون الأمر صادما، عندما تبحث عن مجنون لتحاوره، ثم تعود و أنت مصابا، أو باحثا عن السلامة، و يطير منك الحوار، و ربما يطير معه رأسك الذي تحمله..

– تبحث عن مجنون، مدة أسبوع أو اثنين، ثم تجده، و لكن تستنفذ أحيانا حيلتك معه، دون أن تخرج منه ببنت شفة..! و هنا يداهمني سؤال أهم، و أكثر عملية، و يعطيني جوابه منفس و مرونة: لماذا أحصر نفسي أصلا على شريحة المجانين فقط، و أُضيّق خياراتي الممكنة..؟! و جوابا على هذا السؤال اهتديت إلى حل.

– قرأت ما قاله “القمعري” في الحوار الذي أجراه معه عبد الملك الحاج .. أعجبتني البساطة و شدني الحوار .. تذكرت صحيفة “المستقبل” في مستهل تسعينات القرن المنصرم، و حوارات عبد الكريم الرازحي فيها “حنجرة الشعب” .. لطالما أعجبتني، و شدتني تلك الحوارات، و كانت من أهم دوافعي لمتابعة هذه الصحيفة بشغف و لهفة و انتظام .. أقراءها فتغرق عيوني بالدموع تارة، و أخرى تفجّرني بالضحك القهقهة..

– اهتديت إلى الفكرة، و كدت أصرخ مثل أرخميدس “وجدتها .. وجدتها” فلتكن الصفحة تحت عنوان “حوارات شعبية” عنوان يوسع الشريحة المستهدفة، و يكون المجانين تيجانها، و يخفف عن كاهلي عبء و صعوبة الحصر، و تعطينا حرية و مرونة أكبر لتحسين الاختيار، و جاهزية البديل إن تعذر الأصل، و التخفيف من وطأة الحصر و الضيق .. و تجنبني سوء الظن بصديقي عبد الله عبد الرب، الذي أراد مخلصا معاونتي، و دعمي بفكرة ناجحة مائة في المائة .. و هو من دعمني أيضا بقصيدة شعبية لي و لصديقي مجيد الشعبي الذي كان يسميه بـ “أبو الرأس الأسود” و اقتطف منها التالي:

 يا أحمد أودّك و اجلّك *** و أبذل جهودي لأجلك

و كلما ذقت ذرعا  *** حطّيت نفسي محلّك

ما دمت تمشي على الحق *** ما حد يقدر يذلّك

اعرف متى..؟ أين، لماذا..؟ *** و كيف تدلي بدلوك

كيف انصحك كيف أدلّك..؟ *** و أنت مكانك محلّك

ترجع لأبو الرأس الأسود *** خائف اسمّك و اعلّك

شخفي بقلبي المواجع ** أيش زيد تشتي اقولّك

ازقر بأبو الرأس الأسود ** ربي يشلوه و يشلك

***

يتبع..

الصورة لي ولصاحب الشعر الأسود والثالث صديقي الداهية عبد الله عبد الرب القباطي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق