أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يصدر بيان بشأن العملية السياسية في اليمن

يمنات – وكالات

أصدر مجلس وزراء خارجیة دول الاتحاد الأوروبي، توصيات بشأن الیمن في ختام اجتماعه اليوم الاثنين 18 فبرائر/شباط 2019.

و تضمنت توصيات المجلس الترحيب بـ”اتفاق ستوكھولم” الذي توصل إلیه ممثلي طرفي الصراع الصراع في ديسمبر/كانون أول 2018، برعایة الأمم المتحدة. معتبرة الاتفاق بأنه نتيجة للجهد الجماعي للأطراف و المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، و بمشاركة الاتحاد الاوروبي.

و أكد أن الاتحاد الاوروبي سيتواصل بشكل فاعل مع جمیع أطراف النزاع اليمني. مؤكدا التزام الاتحاد بدعم العملیة السیاسیة التي تقودھا الأمم المتحدة في اليمن، بشكل أكبر بما في ذلك الحوار السیاسي مع الأطراف الاقلیمیة ذات الصلة بھدف مواصلة تحقیق نتائج ملموسة لإنھاء النزاع و تعزیز بیئة إقلیمیة أفضل.

و شدد المجلس في بيان، على أن الحل السیاسي التفاوضي الشامل لا غیر ھو الذي من شأنه انهاء النزاع في الیمن.

و دعا البيان جميع الأطراف إلى الحفاظ على التزاماتھا تجاه العملیة التي تقودھا الأمم المتحدة في المحادثات القادمة. مؤكدا أنه لا یمكن تحقیق السلام المستدام إلا من خلال المفاوضات التي یشارك فیھا جمیع الأطراف المعنیة بفعالیة، بما في ذلك المجتمع المدني و المرأة و الشباب. مرحبا بتبني قرارات مجلس الأمن الدولي، 2451 و 2452 بالإجماع و التي تؤكد على اتفاق ستوكھولم و إنشاء بعثة الامم المتحدة لدعم اتفاق الحدیدة.

و دان بيان مجلس وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي بشدة كافة الأعمال التي تُعرض للخطر التقدم الذي أحرزته الأطراف الیمنیة أثناء المحادثات التي قادتھا الأمم المتحدة في ستوكھولم.

و شدد على وجوب أن تبدي الأطراف أقصى حد من ضبط النفس و تجنب الأعمال التي تقوض التقدم المحرز. مؤكدا على الحاجة الملحة إلى ضمان و احترام الاتفاقات نصاً و روحاً و الامتثال بأحكام اتفاق الحدیدة، بما في ذلك إعادة الانتشار المتبادل للقوات من مدینة وموانئ الحدیدة.

كما رحب بنشر فریق متقدم للمراقبة في الحدیدة. داعيا جمیع الأطراف إلى المشاركة الإیجابیة مع لجنة تنسیق إعادة الانتشار و تسھیل استكمال نشر أفراد بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحدیدة. مطالبا جمیع الأطراف التعاون الكامل مع الأمم المتحدة و ضمان أمن و سلامة أفراد بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحدیدة و بعثة الأمم المتحدة للتحقق و التفتیش، و تسھیل الحركة السریعة دون عوائق إلى الیمن و داخلھا للأفراد و المعدات و التجھیزات و المواد الأساسیة، بما یتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2542، خاصة ما یتطلبه إنشاء و بدء و استدامة العملیات الكاملة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحدیدة.

و رحب المجلس أيضا بالاجتماعات الأولیة للجنة المتابعة لتنفیذ اتفاق تبادل السجناء، و التي جرت في عمان بالأردن. كما رحب بقیام الأطراف تالیا بالإفراج عن سجناء كبادرة تشجیعیة. متوقعا من الأطراف الاستمرار في المشاركة البناءة فیما بینھا، و مع المبعوث الأممي و اللجنة الدولیة للصلیب الأحمر نحو التنفیذ المستمر لھذا الاتفاق قبل الجولة القادمة من المفاوضات، و بخصوص عمل اللجنة المشتركة المنشأة بموجب التفاھم حول مدینة تعز.

و دعا الأطراف إلى التنفیذ الكامل لأحكامه بھدف التوصل إلى اتفاق كامل لوقف إطلاق النار. مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء تقدیم الدعم السیاسي والمالي و بأشكال أخرى إلى الأمم المتحدة في جھودھا لتنفیذ اتفاق ستوكھولم.

كما أكد أن مجلس وزراء خارجية الاتحاد سیبحثون على نحو نشط مزیدا من الخیارات الملموسة لھذا الغرض. مرحبا بكافة الجھود المبذولة لتركیز الانتباه على الحاجة إلى مبادرات الاستقرار السریعة، بما في ذلك دعم لجنة الأمم المتحدة لدعم السلام في الیمن و المرتبطة بشكل مباشر بعملیة السلام، بحسب النقاشات ضمن الحوار الاستراتیجي رفیع المستوى لعملیات و آفاق السلام للاستقرار في الیمن، و الذي جرى في برلین في 16 ینایر/كانون ثان 2019،.

و أكد أن الاتحاد الأوروبي على أھبة الاستعداد لدعم تدابیر إعادة فتح مطار صنعاء الدولي. مؤكدا على الطابع الإنساني لھذا الإجراء، و مشجعا جھود المبعوث الأممي، مارتن غريفيث و جمیع الأطراف للتوصل إلى اتفاق حول ھذا الإجراء الأساسي لبناء الثقة.

و دعا كافة الأطراف إلى تسھیل ایصال السلع التجاریة، بما في ذلك الوقود. مشيرا إلى أن تشغیل میناء الحدیدة بجانب موانئ الصلیف و رأس عیسى ھو أمر بالغ الأھمیة لیبقى ملایین الیمنیین على قید الحیاة. مجددا التأكيد على مواصلة الاتحاد الأوروبي دعمه لآلیة التحقق و التفتیش التابعة للأمم المتحدة، بھدف ضمان استمرار تدفق البضائع التجاریة إلى الیمن مع المراعاة الكاملة لقرارات مجلس الأمن.

و حث الاتحاد الأوروبي كافة أطراف النزاع إلى ضمان حمایة المدنیین بمن فیھم الأطفال، و الاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي و القانون الدولي لحقوق الإنسان. داعيا أطراف النزاع إلى ضمان الوصول الآمن و السریع دون عوائق للمواد الإنسانیة و العاملین الإنسانیین إلى كافة المحتاجین في جمیع المحافظات المتأثرة.

و أشار إلى اسهام الاتحاد الاوروبي منذ بدایة النزاع اليمني بمبلغ 560 ملیون یورو كمساعدات. مبديا قلقه إزاء الوضع الإنساني المتردي. مشددا في الوقت ذاته على أھمیة معالجة الأسباب من خلال التنسیق الملائم بین الأعمال الأمنیة و السیاسیة و الإنسانیة و التنمویة.

و أكد أيضا على أھمیة دعم الصمود المعیشي للسكان و المؤسسات على جمیع المستویات و دعم الفاعلین الاقتصادیین لمنع فشل الوظائف الأساسیة للدولة و الحفاظ على أساس للإعمار في المستقبل. مؤكدا على الحاجة إلى دعم قدرات البنك المركزي الیمني.

كما شدد على وضع سیاسة نقدیة سلیمة و دفع مرتبات الموظفين و معاشات المتقاعدين، بشكل كامل و منتظم، و هو ما سیخفف عن ملایین المواطنین حتى في المناطق التي رصدت فیھا المجاعة.

و أكد دعمه الاتحاد الأوروبي لجمیع المانحین إلى تقدیم المساھمات في المؤتمر القادم للمانحین للیمن و الذي ستقوم باستضافته بشكل مشترك كل من السوید و سویسرا و الأمم المتحدة في جنیف في 26 فبرایر/شباط الجاري، ما سيلبي خطة الاستجابة الإنسانیة الأكبر للأمم المتحدة.

وأكد على دعوته لجمیع الفاعلین لتوجیعه تعھداتھم الإنسانیة عبر خطة الاستجابة الإنسانیة الخاصة بالأمم المتحدة كجزء من الاستجابة الدولیة المنسقة للأزمة. مشيرا إلى لدعمه الكامل للأمم المتحدة و عمل المبعوث الأممي إلى اليمن، و بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحدیدة.

و دعا البيان جمیع الأطراف في الیمن و المنطقة إلى احترام قرارات مجلس الأمن 2451 و2452 و العمل البناء صوب حل سیاسي مستدام وشامل لما فیه مصلحة الشعب الیمني.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق