أسرار ووثائق

الرفيق الشهيد علي قلهيس

يمنات

فوزي العريقي

سعدت كثيرآ بالتعرف على الرفيق مهيوب على قلهيس, كنت قد ترافقت مع أبيه الرفيق علي قلهيس , في السجن المركزي بصنعاء , في النصف الثاني من العام1982 وبداية العام 1983م , الذي كان قد تم القبض عليه في مدخل مدينة إب وهو قادم من قريته “البخاري” , من قبل عناصر من الجهاز المركزي للأمن الوطني , تم التحقيق معه وتعرض لتعذيب شديد , ولاحقآ تم نقله والتحقيق معه وتعذيبه بأساليب جهنمية , أشار إليها الرفيق الراحل عبدالرحمن سيف اسماعيل , في مقابلة مطولة معه في صحيفة المستقلة . تم خلالها ضرب ظاهري كفيه واصابعه بالمطرقة, مما أدى إلى كسور في عظام الكفين وسلاميات الاصابع , وأساليب أخرى كالتعليق بأسلوب “عصا الشيئ “وهو من أساليب التعذيب الذي تطرقت إليه في منشورات سابقة, ودفعه وأغراقه في بركة الماء في ليالي الشتاء الصقيعية, والضرب بالعصي في باطن القدمين , والواقعة جنوب قصر البشائر , كانت فيما مضى بركة و نافورة , عندما كان مبنى دار البشائر قصرآ للإمام محمد البدر. 

ولكنني تعرفت عليه ببساطته المدهشه وإيمانه القوي بضرورة التغيير وبناء يمن ديمقراطي للجميع .

في سبتمبر1983م *نفذ المعتقلون في السجن المركزي بصنعآء, من أعضاء الجبهة الوطنية الديمقراطية إعتصامآ سلميآ في جناح يضم أكثر من عشرة عنابر , أغلقوا باب جناح السياسيين ونظرآ لعدم وجود رتاج للبوابة فقد كوموا خلفها ماتوافر من أحجار , ورفضوا استلام الطعام القليل والسيئ الذي كان يصرف لهم , مطالبين بمحاكمتهم أو إطلاق سراحهم .. 

كان على رأس قيادة الإعتصام الرفاق التالية اسماؤهم :
علي قلهيس 
حسين الحارثي – تم إغتياله فيما بعد.
الشيخ محمد بن محمد شردة , تم دس السم له في بني المهلهل في الحيمة الداخلية , ورفاق آخرون لاتحضرني اسماؤهم .

حاول مدير السجن التفاوض معهم , فرفضوا وطالبوا بحضور رئيس الجمهورية , بعد يومين تقريبآ, تم إحضار قوة خاصة في وقت متأخر من الليل , وتم اقتحام البوابة , وكان الرفاق قد استعدوا لمثل هذه اللحظة , بالعصي القليلة والأحجار والأحزمة الجلدية , كانت المواجهة دقائق قليلة , فتراجع أفراد القوة الخاصة بعد تعرضهم للضرب وإصابتهم بجروح , وتم إحتجاز قائد أفراد القوة الخاصة , وكان ضابطآ في الجهاز المركزي للأمن الوطني ويدعى عبدالقادر الشامي – حاليآ يشغل منصب رفيعآ في جهاز الأمن السياسي , وقد كان لاحقآ وبعد الوحدة مديرآ عامآ للأمن السياسي في محافظة لحج , وبعد ذلك في محافظة أبين.

حاول الشامي تهديد المعتقلين بمسدسه , وكان يحرك أجزاء المسدس , فسقط الرصاصة الأولى والتي كانت في فوهة المسدس , تساقط بعض الرصاص على الأرض , كان خائفا ومرتبكا , وضع المعتقلون حوله كومة من الملابس وسكبوا عليها الكيروسين , وخاطبه أحدهم : إن اطلقت رصاصة واحدة فلسنا مسئولين عن حياتك , سنشعل النار في الملابس وانت معها .. , فسلم مسدسه .

حضر مدير السجن (محمد الهجري) , وخاطبهم بأن يطلقوا الأفندم , فجددوا مطالبتهم بحضور رئيس الجمهورية.

كان أحد مخبري الجهاز وربما هو أحد الضباط , قد تم إدخاله بين المعتقلين , في بداية الاحتجاجات , وقبل بدء الإعتصام, فقام أحد الرفاق وهو الشهيد ” حسين الحارثي” بإستدعاءه من بين المعتقلين وأدخله أحد الحمامات, وأغلق عليه باب الحمام .

حضر رئيس الجهاز المركزي للأمن الوطني ” مطهر غالب القمش” وأبدى استعداده لإيصال مطالبهم إلى رئيس الجمهورية , وطلب الدخول إلى الجناح للتفاوض ‘ وافق المعتقلون بشرط أن يدخل بمفرده أو مع مرافق وأن لا يحمل سلاحا , ووافق على ذلك , وطرح المعتقلون مطالبهم استنادا للاتفاق بين قيادة الجبهة والسلطة . وتأكد القمش من سلامة الشامي , ولما حاول الانصراف , خاطبه الحارثي بأن لديهم أمانة , وعليه أن يتسلمها منهم , بدأت على وجه القمش علامات التساؤل , فبادر الحارثي وفتح الحمام وهو يجر “محمد صالح القاضي” (مع الاعتذار للرفيق محمد القاضي , لتشابه الاسمين) , فأنفعل القمش وهو يصرخ في وجهه: مسرع ماكشفوك !!!! , ووجه إليه لطمة قوية على خده ودفعه خارج العنبر . 

ماتم بعد ذلك حكايات طويلة ..

استشهد مع الرفيق علي قلهيس , عدد من الرفاق وهم صامدون في وجه جحافل الغزاة ضد المحافظات الجنوبية والشرقية في حرب صيف1994م ,وأتذكر من الرفاق الذين كانوا في السجن واستشهدوا على مشارف عدن , الرفيق فارع قاسم العبادي , الذي قضى في السجن السياسي أكثر من ستة عشر عامآ مابين سجن القلعة والسجن المركزي بصنعآء, وسجن الشبكة في تعز .. رحمهم الله جميعا .

أحببت أن اهدي هذه الذكريات لنجل الشهيد علي قلهيس , في ذكرى صداقتنا للسنة الأولى , على أمل أن يتجاوب رفاق الشهيد ويكتبوا عن نضاله في صفوف الجبهة الوطنية الديمقراطية وحزب الوحدة الشعبية -فرع الحزب الاشتراكي اليمني في شمال الوطن- .

*روى لي وقائع الاعتصام والأحداث الرفيق حسين الحارثي رحمه الله , وكان معنا في المقيل الرفيق علي عامر العريقي ..

الشهيد حسين الحارثي , خريج الكلية الحربية في عدن أواخر السبعينات .

الرفيق الشهيد علي قلهيس2017/12/20مسعدت كثيرآ بالتعرف على الرفيق مهيوب على قلهيس, كنت قد ترافقت مع أبيه الرفيق علي…

Posted by ‎فوزي العريقي‎ on Thursday, February 1, 2018

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق