فضاء حر

قصتي مع الطبخ !

يمنات

ضياف البراق

قبل ثلاث سنوات، تقريبًا، تناولتُ وجبة الغداء في مطعم شعبي، في العاصمة صنعاء، بعدها بساعتين أصابني تسمُّمٌ غذائي شديد كدتُ أموت بسببه. هذه الحادثة القاسية جعلتني أفكّر مليًا في «نظرية المؤامرة» التي شلّت العقل العربي وجعلته يضطجع على بطنه. 

تلك الحادثة، أيضًا، جعلتني أتعلّم (الطبخ) حرصًا على سلامة معدتي، وكذلك، هربًا من نظافة المطاعم التي تمارس الفساد بكل حرية وأناقة. 

هكذا قررتُ أن أكون طبّاخًا لا يُضاهى، وقد نجحتُ نجاحًا كبيرًا. 

بعد تعبٍ شديدٍ، وبعد معاناة، نجوتُ من حالة التسمُّم الغذائي، وفي اليوم التالي اِنطلقتْ رحلتي مع الطبخ. 

الطبخة الأولى، كانت لذيذة جدًا، لا طعم لها ولا شكل، ربما جعلتني أمرض مرضًا شديدًا، وأكره فيها نفسي.

الطبخة الثانية، كانت بعد أسبوع من الطبخة الأولى، وقد كانت لذيذة أيضًا؛ غير أني لم آكل منها شيئًا. ما أقرف هذه الأخيرة! 

هذه الأخيرة، أي الثانية، أصابتني باليأس، بالحروق، لذا السبب كان من الضروري عليَّ إحياء علاقتي المنتهية مع ذلك المطعم (الأنيق!) الذي كاد يقتلني على نحو شهي، وشرس. إنه مطعم طيب، أسعاره رخيصة دومًا، ويصنع وجباتٍ لذيذة جدًا رغم القذارة التي تحضر فيها. 

أخطر الطبخات، وأكثرها قذارةً، تلك التي يختلط فيها السياسي بالديني، أو الديني بالسياسي.

الطباخة مثل الكتابة، موهبةٌ وممارسة وفن. والكاتب الجيد هو طباخ جيد (هل أنا كذلك؟).

تلك الطبخة الثانية، هي التي حطّمتني كثيرًا، وبسببها توقفتُ عن مباشرة الطبخ لمدة قدرها سنة كاملة، لكنني استمريت في صناعة القهوة، والشاي، وبعض الوجبات البسيطة. تعلمتُ صناعة القهوة والأمل من الرفيق الحبيب (محمود درويش)، كما تعلمتُ الحب والصبر من الرفيق العزيز (يانيس ريتسوس). صناعة القهوة ليست سهلة على الإطلاق، ومع ذلك اِستطعتُ إتقانها.

من لا يجيد صناعة القهوة، ربما لن يفهم الحياة.

في منتصف العام، 2017، زرتُ أحد الأصدقاء في بيته المتواضع، سهرنا معًا حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وفي هذا الوقت، تحديدًا، شعرنا بالجوع الشديد. هذا الأمر بحد ذاته، أجبرني على العودة إلى ممارسة الطبخ. أخذتُ، أنا، أطبخ (الفاصوليا مع البيض)، بينما كان صديقي هذا، وكعادته، يتابع أخبار الجبهات المشتعلة هنا وهناك، وفي كل مكان، ويتجرّع عذابَ الوطن الشقي. في البداية نجونا من الحريق الذي نشب نتيجة لغبائي الجميل، وكاد يلتهم كل ما في البيت، ثم بعد كفاح سريع تمّت الطبخة بسلام. أكلنا بنهم، لم نكترث لغياب الطعم، كانت الطبخة تخلو من الملح، ومليئة بالحموضة والعشوائية تمامًا مثل طفولتي. في الصباح الباكر، تم إسعاف صديقي إلى عيادة رثة تقع وسط الحارة التي يقطنها هو؛ أمّا أنا، لحسن الحظ، لم أشعر بشيء بفضل المناعة التي كنتُ قد اكتسبتها من الطبخات السابقة.

خلال العام الكارثي، 2018،طبختُ طبختين جميلتين: الأولى راح ضحيتها ثلاثة من الرفاق والأصدقاء، لكنهم لم يموتوا لسوء الحظ. والثانية لم تتم بسبب نفاد الغاز فجأةً! 
كذلك، خلال هذا العام نفسه، أي 2018، دخلتُ في تجربة عاطفية مع ثلاث صديقات، وفي وقت واحد، لكن هذه التجربة الثلاثية الأبعاد، باءت بالفشل، وفي وقت واحد. في الحرب، امرأة واحدة لا تكفي. في الحرب، أيضًا: العزلة هي أجمل امرأة.

رغم كل هذا الفشل الهائل، إلا أنني لم أستسلم لليأس ولا للعنات الضحايا الأصدقاء. قبل يومين، أي في ظهيرة الخميس، عاودني الشوق إلى الطباخة، قلتُ بيني وبين نفسي: لا بدّ من وجبة غداء لم يعرف التاريخ مثلها. خرجتُ فورًا إلى السوق، اشتريت الطلبات كلها، وعدتُ إلى المطبخ مسرورًا. طبختُ وجبة شهية بلا حدود، ذات رائحة ساحرة بكل المقاييس. تمّت الطبخة (كم أنا عبقري!)، ثم رحتُ أدعو ابنَ الجيران (12 سنة) ليشاركني اِلتهام الغداء.. وأخذنا نأكلُ بحماس حتى شبعنا، بل كنا لا نريد أن نشبع. لكن، لم ينجُ، ابن الجيران هذا، من آلام المغص ومرارات القيء. لقد ظل يتعذّب طوال الليل، بحسب لسان أمه (أم الطفل!). أنا، مثله، لم أنجُ طوال نهار الجمعة من الشتائم!

الفشل جميل جدًا، نستفيد منه، لكن تكراره يفسد الحياة أو يقتل معانيها. الفشل، قد يكون صيغةً أخرى للنجاح. وقد يكون هو النجاح نفسه.

قبل كل هذا، وقبل أن أدخلَ عالم الطبخ، صنعتُ، للمرة الأولى في حياتي، طبخةً تاريخية لا أستطيع نسيانها: ففي بداية عام الحرية، 2011، كانت أمي تعاني من التعب بعض الشيء، فطلب منّي “أبي”، حال عودته من السوق، أن أطبخَ له شرائح السمَك مع الخضار، وجبته المفضّلة بعد «العصيد»، فوافقتُ على طلبه “البسيط” بكل سرور “عيوني، يا بابا”، وبعد مرور ساعة من الإبداع والحركة، تمّت الطبخة، ويا لها من طبخة!

أخيرًا قدمتُ الغداء لأبي، قدمتها بأسلوب قروي جذّاب، اِبتلعَ أبي اللقمةَ الأولى بنهم، ثم الثانية، ثم طردني من البيت!

أيضًا: قبل ساعتين من الآن، طبختُ لنفسي عشاءً، وها هو المغص يطحن معدتي، ويا لسعادتي. 
ما أسهل الطبخ عندي! ما أسهل الطبخ عند العرب! وما أكثره !

ما زلتُ أطبخُ، ما زالتِ الحربُ تطبخُ كلَّ شيء.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق