أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

صنعاء .. فساد آلية توزيع الغاز المنزلي ينعش السوق السوداء وسط صمت شركة الغاز وعدم ردها على شكاوي المواطنين

يمنات – خاص

يشكو كثير من سكان أمانة العاصمة صنعاء من آلية توزيع الغاز في مختلف المديريات، و تصرفات عقال الحارات المشرفين الذين يقومون بعملية التوزيع.

و رغم نشر شركة الغاز كشوفات تحدد الحارات التي سيتم التوزيع لها و أرقام العقال في كل حارة، غير أن غياب الرقابة على عملية التوزيع من قبل العقال غائبة، ما يجعل كثير من المواطنين يعانون من أجل الحصول على اسطوانة غاز لا تستمر أكثر من اسبوعين.

يقول مواطنون ان بعض العقال يقومون بتوزيع كروت الغاز في وقت متأخر من الليل على مقربين منهم و محسوبين عليهم و حسب توجيهات تصل إليهم، و من يدفع مبالغ مالية زيادة على قيمة الاسطوانة، فيما يستثنى كثير من السكان القاطنين في الحارات.

و أكد لـ”يمنات” مواطنون يقطنون في حارة الخير و السلام التابعة لحي السنينة، ان العاقل المكلف بالتوزيع يوزع الكروت في ساعات متأخرة من الليل على مقربين منه و من يعرفهم و من يدفعون أكثر من قيمة الاسطوانة. مشيرا إلى أن من يعملون مع هذا العاقل هم من يتولون توزيع تلك الكروت، فيما أغلب سكان الحي لا يحصلون على الكروت، و يضطروا للشراء من السوق السوداء.

و لفتوا إلى أن من كلف مؤخرا بالتوزيع في هذه الحارة يدعى “البركي”، يتمتع بحماية من نافذين ويبيع ما يقارب من ثلث الكمية في السوق السوداء بأسعار تتراوح بين (6 – 9) ألف ريال.

يقولون مواطنون أخرون انهم يتصلوا برقم الشكاوي الخاص بشركة الغاز لكن هذا الرقم لا يرد إلا في النادر، و ان رد و تم ابلاغه يقول انه سيتواصل بالعاقل، لكن لا اجراءات تتخذ.

مواطن يقطن بالقرب من حمام دبا، غرب شارع الستين الغربي، أكد أن عاقل الحارة يأخذ “500” ريال مقابل الكرت، و عندما تأتي سيارة التوزيع لا يتم المناداة باسمه، و لا يحصل على اسطوانة الغاز إلا بعد صياح مع العقل و القائمين على التوزيع.

فساد عقال الحارات و صمت مندوبي الأمن السياسي المشرفين على التوزيع و من قبلهم شركة الغاز، ساهم إلى حد كبير في ازدهار السوق السوداء للغاز، و التي باتت تعمل في العلن. و بسبب هذا الفساد أصبح أكثر من ثلث الغاز المخصص للاستهلاك المنزلي يباع في السوق السوداء للقطاع التجاري و المركبات.

حاولنا في “يمنات” طرح كثير من تساؤلات المواطنين على شركة الغاز، و قمنا بالاتصال برقم عمليات الشركة المنشور على كشوفات توزيع الغاز غير أن الهاتف ظل يرن دون أن يتم الرد.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق