فضاء حر

التحالف الثنائي حتمية ضرورية .. للتحرر من الاسلام السياسي !!

يمنات

أحمد طه المعبقي

الاهداء: إلى المخفي قسرا الرفيق المناضل أيوب الصالحي الذي يقبع في زنزنة محمد اليدومي.

الخطوة الثنائية الذي أقدم عليه أمينا الحزب الإشتراكي اليمني ، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، تعتبر خطوة أيجابية تقتضيها المرحلة في سبيل التحرر من عبائة الحركة الإسلامية البرجماتية.

التحالف الثنائي هو النواة الأولي للملمة صفوف الحركة الوطنية بشقيها اليساري والقومي، والخروج بمواقف موحدة تصب لصالح مسار الحركة الوطنية اليمنية، وانهاء حالة التشتت والتشظي والتفكك التي تعانيه الحركة الوطنية.

لذا يسعى حزب الاصلاح الإخواني إلى تشوية وأفشال الخطوة الثنائية، بإعتبار التحالف الثنائي يعيق مسار الحركة الإسلامية ويصب لصالح الحركة الوطنية، فحزب الإصلاح الإخواني يعمل جاهدا إلى تغذية الصراع داخل الحركة الوطنية فيما بينها، لكي يتسنى للحركة الإسلامية السيطرة على جميع زمام الأمور في اليمن.

هذا مالمسنه من حزب الاصلاح في تعز وسياسته البرجماتية، ووضع الإحزاب اليسارية والقومية تحت الوصايا أو بالأصح تحت المجهر وعرقلة تحركاتهم ونشاطتهم، ولم يتسنى له هذا إلا من خلال التحالفات التكتيكية التي تقيمها الحركة الإسلامية الإخوانية مع الحركة الوطنية اليسارية والقومية مرة بسم اللقاء المشترك ومرة بسم التحالف السياسي للإحزاب السياسية بتعز.

فالحركة الإسلامية الاخوانية سعت جاهدا إلى تعمبق الفجوة داخل الحركة الوطنية ؛ حتى تظل الإحزاب اليساربة والقومية أسيرة بيد الإسلام السياسي.

استغرب على تعاطي بعض اليسارين وتفاعلهم مع مقال تحريضي من قبل القيادية الإصلاحية ألفت الدبعي ، والتي تحرض فيه إشتراكي تعز لعرقلة خطوات الأمين العام عبدالرحمن السقاف مع الأمين العام للتنظيم الناصري في لملمةالحركة الوطنية اليمنية باعتبار الاشتراكي والناصري هما الحامل الرئيسي للمشروع التقدمي والإنساني لليمن؛ تعاطي اليساريين مع مقال الدكتورة ألفت دليل على تراجع المعرفة والوعي في صفوف اليسار.

صحيح بانه مقال الكاتبة ألفت قد يفهمه القارئ العادي بانه مدح للإشتراكي كونه يحمل عنوان ( الإشتراكي بوابة أمان لتعز) .بينما من يتوغل في المقال ويقرأ بين السطور سيجد بان المفال يحمل تحذير وتهديد لإشتراكي تعز فكاتبة المقال حذرت إشتراكي تعز بالقيام بأي خطوة ثنائية تنسجم مع توجهات الامانة العامة، وحذرت فيه إشتراكي تعز بان لايخرج من عبائة الحركة الاسلامية الأخوانية أو ماتسميه بالتحالف السياسي للاحزاب السياسبة بتعز هذا التحالف الذي يضم في طياتة سبعة مكونات ضمن تركيبة الأخوان المسلمين هم الاتي حزب الإصلاح – حزبالارشاد – حزب العدالة والبناء – حزب العدالة والتنمية – ملتقى السلفيين، الحكمة، الاحسان،حسم- 
وبما أن التحالف السياسي بتعز صنيعة أخوانية بامتياز والاخوان هم من يصنعوا قرارته. بينما يتم عرقلة أي قرار تصدر من بقية الاحزاب الاخرى المشاركة في المكون .

على العموم لم نكون نتوقع من الدكتورة الفت التي نحمل لها كل تقدير وأحترام باعتبارها نقطة بيضاء على ثور أسود ، وكونها ايضا أحدى القياديات المتنورة والنادرة داخل حزب الاصلاح.
ولم نكون نتوقع بان توحيدالحركة الوطنية وتحررها من عبائة الإسلام السياسي ، سوف يزعج ألفت الدبعي.
شئ لم يكن في الحسبان.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق