أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

منهم الأسرى الذين قصف طيران التحالف مركز احتجازهم في مدينة ذمار..؟

يمنات – خاص

قالت مصادر مطلعة ان الأسرى الذين تعرض مقر احتجازهم في مدينة ذمار، للقصف مساء السبت 31 أغسطس/آب 2019، هم أسرى معارك كتاف شرق محافظة صعدة الأخيرة، و أخرين نقلوا من صنعاء إلى ذمار لمبادلتهم في صفقة لتبادل الأسرى مع القوات الموالية للتجمع اليمني للإصلاح، اخوان اليمن.

و أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقاذ، أن غارات طيران التحالف السعودي على كلية المجتمع بمدينة ذمار، أدت إلى مقتل و اصابة “185” أسير.

و استهدف طيران التحالف السعودي، كلية المجتمع شمال مدينة ذمار، وسط اليمن، الليلة الماضية، بـ”7″ غارات.

و تؤكد المصادر أن سجن كلية المجتمع بذمار كان يضم مئات الأسرى، و أغلبهم أسروا في معارك كتاف بصعدة، خلال الأسبوع الماضي، بعد محاصرة قوات حكومة الانقاذ، للواء تابع لقوات حكومة هادي، توغل في منطقة كتاف.

و قالت مصادر عسكرية ان لواء التحرير المعزز بقوة من لواء التوحيد، التابعين لقوات حكومة هادي، و اللذان يقاتلان في شرق محافظة صعدة، و يتلقيان الأوامر من قيادة القوات المشتركة للتحالف، كان قد تقدما مساء 23 أغسطس/آب الماضي، باتجاه منطقة كتاف، انطلاقا من منطقة البقع الحدودية مع السعودية، وفق أمر عملياتي صدر من قيادة القوات المشتركة.

و أثناء تقدم القوة باتجاه وادي أبو جبارة، استدرجت من قبل قوات حكومة الانقاذ إلى المنطقة الواقعة بين آل ناجي و آل سهيب، قرب جبل أنمار.

و حوصرت القوة في المنطقة التي استدرجت اليها، من عدة اتجاهات، قبل أن تنفذ قوات الانقاذ هجوما التفافيا من شرق وادي أبو جبارة، و تقطع خط الامداد المار أسفل جبل السوائل.

و أستمر حصار القوة من يوم 24 و حتى 28 أغسطس/آب 2019، ما أضطرها لتسليم نفسها، لقوات حكومة الانقاذ، حيث تم نقلهم فجر يوم 28 أغسطس/آب إلى مدينة صعدة، و منها إلى صنعاء و ذمار.

و أكدت المصادر أن طيران التحالف السعودي قصف احدى ناقلات الأسرى قرب مدينة صعدة، ما أدى إلى سقوط قرابة “30” منهم بين قتيل و جريح.

و تفيد معلومات، حصل عليها “يمنات” من مصادر عسكرية، أن القوة التي حوصرت و تم أسرها من لوائي التحرير و التوحيد، تضم قرابة 800 مجند ينتمون لمحافظة تعز و 600 مجند من محافظة إب و 300 مجند من محافظة الجوف و 200 مجند من محافظة ذمار.

و حسب المعلومات، فإن من تم أسرهم يصل إلى قرابة 1500فرد و ضابط، و أغلبهم نقلوا إلى مركز احتجاز الأسرى في كلية المجتمع بمدينة ذمار.

و تؤكد مصادر مطلعة ان من بين الأسرى الذين كانوا في مركز الاحتجاز أثناء القصف، اسرى تابعين لتجمع الاصلاح، كان قد جرى الاتفاق على تبادلهم في صفقة تبادل أسرى، غير أن الصفقة تعثرت و تم ارجاعهم من مدينة الصالح بتعز إلى مركز الاحتجاز في ذمار.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق