فضاء حر

قرار وقف تداول العملة الجديدة

يمنات

أحمد الخبي

القرار الخنفشاري بوقف تداول العملة الجديدة ارعدت وازبدت عن فوائده الجمة سلطة صنعاء وما سيحققه على صعيد النهضة الاقتصادية وتعافي وضع الريال وكل ما قالته محض سراب يستحيل تحقيقه كون العملة الجديدة على ضررها طبعت دون غطاء لكنها دخلت رقما في النقد اليمني المطبوع لا يمكن لهذا منع ضررها على الاطلاق.

أعقب هذا هبوط ملحوظ في سعر الدولار فهلل هؤلاء وكبروا ان هذا عائد لما اتخذوه والحقيقة مغايرة تماما فالتحسن هو بسبب انخفاض الطلب عليه بسبب شحة العملة الورقية بيد الناس إذ لو توفرت لعاد الدولار صعودا الى مستويات عدن وربما اكثر لكن بالمقابل ما يعتبروه انجازا فان مصداق ذلك ان تتحسن اسعار الغذاء والدواء والمشتقات هذه بقيت كما هي عليه ولم تشهد اي تحسن مما يجزم بسلامة ما قلناه سلفا والا لكان التاثير في المواد الاساسية والمشتقات ولكانوا هم على الاقل خفضوا اسعار المشتقات الى اقل من خمسة الاف ريال.

فما استفدنا كشعب مما اتخذوه ونحن في ظل العزة والكرامة نلهث وراء الحصول على لقمة العيش وهذا أقصى امانينا فان اقتصر الحال على انخفاض عشرة ريال في الدولار وحسب فهذا مكسب لمن يكنزون العملة في البداريم ليضاربوا بها وليس لنا كشعب اي مصلحة.

وفوق ما سلف فان سلطة عدن قابلت قرار وقف التداول بقرار صرف وقف ما كانت تدفعه في الشمال من فتات المرتبات ليكون هذا ضررا اخر يلحق بشريحة الموظفين الذين لم يعد مرتبهم يغطي نفقاتهم الاساسية لبضع ايام فيما تغض الطرف عن مأساتهم سلطة العزة والكرامة ولا تلتفت اليهم حتى بايجاد معالجة ضامنة لحد ادنى من عيش كريم

وتعود الكارثة لتحل جميعها على راس المواطن الجائع ولم نعلم عبر التاريخ سلطة تفرض على رعيتها الواجبات الضخمة التي لا يجوز فعلها في الظروف العادية فضلا عن الاستثنائية وتسقط كافة الحقوق لهم على مختلف الصعد الا هذه السلطة (العادلة).

ومن الفوائد ايضا ان التعاملات تضررت بشكل كبير نتيجة شحة وجود الاوراق النقدية فما لدينا هنا اصبح تالفا خصوصا من فئات ماىة ومائتين وخمسمائة وخمسين ريال وفاقدا للقيمة وبتداولها يخسر المواطن مىات الملايين كونها تتلف عند التعامل ويرفض الطرف الاخر قبولها هذه جزء من الفواىد الحقيقية التي حققها القرار الخنفشاري.

وهناك مصيبة تلوح بالافق بان يتخذ اللعين هادي قرارا بوقف الاوراق القديمة لتصبح عملة داخلية في مناطق سيطرة هؤلاء وليس لديك مخزون من الاوراق الجديدة فيقصم بذلك ظهر الاقتصاد ويحشرك في الزاوية ولن يتضرر الا الشعب وحده دونكم بسببكم

فمتى تعقلوا ترشدوا لنرى لكم يوما قرارا صاىبا او شعورا صادقا بمسؤلية، اللهم عجل لشعبنا بالفرج في هذا اليوم المبارك بحق سيدنا المسيح عليه واله افضل الصلاة واتم التسليم.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق