أخبار وتقارير

إصابة عدد من طلاب اليمن الدارسين بروسيا بفيروس كورونا

يمنات – متابعات

أصيب ثلاثة طلاب يمنيين دارسين في روسيا بفايروس كورونا المستجد.

ووفقا لمصادر طلابية في روسيا، فان هناك مخاوف كبيرة من إصابة أكثر من 50 طالباً يمنيا بالفيروس بعد انتشاره في السكنات الطلابية.

وأكد الطالب هيثم مهيوب، وهو أحد طلاب جامعة الصداقة إصابته هو وزميلين له بفايروس كورونا فيما لا يزال بقية الطلاب تحت الحجز والملاحظة مع احتمالية كبيرة لإصابتهم بالفايروس واصفاً الوضع في السكن الجامعي وفي الجامعة إجمالاً بالخطير محملاً السفارة مسؤلية ما تعرض له هو وزملاؤه وانهيار وضعهم الصحي بسبب تجاهل مطالب الطلاب للسفارة المرفوعة قبل أيام بايجاد حلول عاجلة ونقل سكنهم مؤقتاً إلى مبنى السفارة.

وقال أنور السفياني، رئيس اللجنة التحضيرية لاتحاد طلاب اليمن في روسيا بأن 12 طالباً يمنياً في مدينة سرانسك، تحت المعاينة الطبية لأنهم اكتشفوا حالات من زملائهم في السكن وهناك احتمالية كبيرة بإصابتهم، كما أن بعضهم قد بدأت أعراض المرض لديهم لكن لا يوجد تأكيد رسمي لذلك.

وأضاف السفياني، في تصريح صحفي، “الوضع لا يختلف كثيراً بالنسبة لطلاب موسكو فقد تم اكتشاف ثلاث حالات مؤكدة للفايروس بين الطلاب اليمنيين بينما احتجز ثمانية طلاب آخرون داخل السكن بسبب انتشارالفايروس في دور كامل من السكن وتم حجز الطلاب ومنعوا من الخروج، بالإضافة إلى سكن آخر يوجد فيه ما يقارب ثلاثين طالباً واحتمالية انتشار المرض كبيرة لأن السكنات بها حمامات مشتركة ومرافق مشتركة، فأصبح وضع الطلاب يرثى له وهم جميعاً مهددون بالإصابة بالمرض”.

وحول رد فعل الجهات الحكومية وتفاعلها مع موضوع الطلاب قال السفياني “ناشدنا، طالبنا، لكن لا حياة لمن تنادي، تواصلنا مع كل رجالات الدولة من مكتب رئاسة الجمهورية ومكتب نائب الرئيس ووزارة الخارجية ووزارة التعليم العالي وكل الجهات المعنية وأبلغناهم بما حصل وكذلك تم التواصل مع السفارة إلا أن دورها كان سلبياً كالعادة ولم تتحرك وحاولنا قدر المستطاع أن نتحرك وجمعنا مبالغ مالية ووزعناها على الحالات الطارئة وكلها بجهود ذاتية ولم تقدم السفارة حتى مليم واحد”.

وكان اتحاد الطلاب قد اقترح قبل أيام على السفارة اليمنية حلاً عاجلاً بأن يتم إيواء الطلاب اليمنيين (65) طالب وطالبه الساكنين بسكنات جامعة الصداقة بموسكو في مبنى السفارة نظراً لازدحام السكنات الجامعية وحفاظاً على الطلاب من الإصابة بالفايروس، ولوجود أماكن فارغة وواسعة داخل مبنى السفارة وبعيدة عن منزل السفير ولديها مداخل منفصلة أضف إلى ذلك السفاره في إجازة ولا يوجد دوام للموظفين، إلا أن السفارة لم تستحسن هذا الأمر ولم تبحث عن حل بديل مما أدى إلى إصابة الطلاب بفايروس كورونا وسط تغاضي السفارة عن القيام بدورها.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق