عربية ودولية

أوباما عن احتجاجات فلويد: أحد أنواع “التغيير الملحمي”.. ولا يشبه ما حدث في الستينات

يمنات – متابعات

شكر الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، المتظاهرين في الشوارع في جميع أنحاء البلاد بعد وفاة جورج فلويد، وحث الشباب الأمريكيين من أصل أفريقي على “الشعور بالأمل حتى عندما يشعرون بالغضب”، لأنه يشعر بأن التغيير قادم.

وقال أوباما، في خطاب متفائل استضافته مؤسسته، إن الأحداث الهامة التي شهدتها الأشهر الماضية، بما في ذلك الاحتجاجات على مقتل فلويد ووباء فيروس كورونا ، تمثل نوعًا من “أنواع التغيرات الملحمية… في بلادنا التي هي عميقة مثل أي شيء رأيت في حياتي”.

وأضاف أوباما: “أعرف ما يكفي عن هذا التاريخ لأقول: هناك شيء مختلف هنا”، في إشارة منه إلى احتجاجات الستينيات.

وأوضح أنه عندما “تنظر إلى تلك الاحتجاجات (ستجد) هذا مقطعًا عرضيًا أكثر تمثيلًا لأمريكا في الشوارع، احتجاج سلمي (من الذين) شعروا بالتحرك لفعل شيء ما بسبب الظلم الذي شهدوه. لم يكن هذا موجودًا في الستينيات، هذا نوع من الترتيب الواسع”.

وحث أوباما، الذي تحدث بعد مرور أكثر من أسبوع من الاحتجاجات على البلاد، المتظاهرين على معرفة أن النزول إلى الشوارع ليس كافيا، وحثهم على الحضور أيضًا للتصويت في نوفمبر تشرين الثاني المقبل، حيث الانتخابات الرئاسية.

وقال أوباما: “لقد سمعت القليل من الثرثرة… التصويت مقابل الاحتجاج.. السياسة والمشاركة مقابل العصيان المدني والعمل المباشر.. هذا ليس إما أحدهما أو كلاهما لإحداث تغيير حقيقي، يجب علينا أن نسلط الضوء على مشكلة ونجعل الأشخاص في السلطة غير مرتاحين، ولكن علينا أيضًا ترجمة ذلك إلى حلول وقوانين عملية يمكن تنفيذها”.

ووقال أحد مساعدي أوباما إن أوباما خطط لمعالجة وفاة فلويد خلال الحدث، راغبًا في التأكيد على أهمية “ضمان أن تصبح هذه اللحظة لحظة للتغيير الحقيقي”، وأن الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد تؤدي إلى سياسات جديدة.

وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها أوباما عن وفاة فلويد أمام الكاميرا، عبر خدمة مؤتمرات الفيديو Zoom. وفي الأيام الأخيرة، كتب تدوينة متوسطة الطول عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وبعد تلك الملاحظات الافتتاحية، سيشارك أوباما في حلقة نقاشيو، قال مساعده إنه من المتوقع أن تركز على التغييرات في الشرطة وغيرها من القضايا المتعلقة بإنفاذ القانون.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق