أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسةتحليلات

لماذا أنتقل صراع حكومة هادي و الانتقالي إلى منابع النفط..؟

يمنات – خاص

لم يعد الصراع بين حكومة هادي و المجلس الانتقالي الجنوبي الجنوبي حكرا على محافظة أبين، التي تدور فيها مواجهات مسلحة، و انما امتد ليشمل محافظة شبوة و وادي و صحراء حضرموت، و هما محافظتان غنيتان بالنفط.

يبدو أن الانتقالي بدأ بالضغط على حكومة هادي شرقا، لتخفيف الضغط على قواته غرب محافظة أبين، و التي تمكنت من الدفاع عن معقل الانتقالي محافظة عدن، على بعد عشرات الكيلومترات، و تحديدا في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين المجاورة.

خلال اجازة عيد الفطر الماضي دفعت حكومة هادي بتعزيزات عسكرية و قوة بشرية هائلة مسنودة بأسلحة ثقيلة إلى مدينة شقرة، في مسعى منها لتغيير المعادلة العسكرية في معارك أبين، بما يتيح لها التقدم صوب عدن، و يبدو أن الانتقالي اراد ان يخفف الضغط على قواته في زنجبار و جبهات القتال المحيطة بالضغط على حكومة هادي في محافظة شبوة عسكريا، و سياسيا في مديريات وادي و صحراء حضرموت.

منذ نهاية الأسبوع الماضي شهدت مديرتي جردان و نصاب بمحافظة شبوة، مواجهات مسلحة بين قوات أمنية و عسكرية تابعة لحكومة هادي و مسلحين قبليين محسوبين على الانتقالي، بعضهم كانوا منضويين ضمن قوات النخبة.

و خلال الأيام الأربع الماضية شهدت المديريتان مواجهات عنيفة، بعد أن تمكن خلالها مسلحون الموالون للانتقالي السيطرة على مركز مديرية جردان و أطراف مركز مديرية نصاب.

و اليوم الاثنين 15 يونيو/حزيران 2020، أعلنت اللجنة الأمنية بمحافظة شبوة، السيطرة على الوضع في المديريتين. متهمة الانتقالي بدعم ما اسمته “التمرد المسلح”.

و تفيد مصادر مطلعة ان تحركات عناصر الانتقالي في عدد من مديريات محافظة شبوة، تنشط بشكل غير مسبوق خصوصا في المديريات الغربية للمحافظة، بالتزامن مع تحركات في مديريات وادي و صحراء حضرموت، و الأخيرة تشهد توترا ينذر بصدامات بين عناصر مسلحة موالية للانتقالي و قوات المنطقة العسكرية الأولى.

و يتوقع متابعون أن تشهد الأيام القادمة استمرار التوتر في المحافظتين، مع احتمال عودة الاشتباكات في أكثر من مديرية. معتبرين أن نشر اللجنة الأمنية في محافظة شبوة قوات تابعة لها في مديرية المحفد شرق محافظة أبين، قبل أكثر من اسبوع، يرجع إلى تخوف حكومة هادي من اسقاط الانتقالي للمديرية و منع أي تحركات باتجاه مديريات محافظة شبوة.    

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق