فضاء حر

توجيهات السفير السعودي .. من يقول لا ؟

يمنات

صلاح السقلدي

استدعاء هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني، ومستشاري الرئيس هادي الى الرياض لم يكن بدعوة من الرئاسة اليمنية كما أشيع، بل من السفير السعودي آل جابر، الذي قيل أنه أجتمع بهم فعلاً مساء الخميس، في انتقاص واضح من دور الرئاسة اليمنية، الذي قد تلتقي بهم فيما لقاءً شكلي وتحصيل حاصل إبعادا لأي حرج بعد أن يكون السفير قد حسم معهم ما أراد أن يحسمه وأعطى سعادته توجيهات صارمة واجبة التنفيذ . وهذا اللقاء سيعني بالضرورة أمورا كثيرة منها:

أولا: أن الرئاسة اليمنية – ناهيك عن الحكومة- مغيبة تماما عما يدور باليمن، وأن الأمر والنهي والحل والعقد لمشاكل اليمن بيد السعودية ، وبيد سفيرها تحديدا ،و أن لا شريك له في ذلك مهما زعم البعض وأدّعى.

ثانيا: ان السفير بهذا اللقاء سيرمي بكل ثقل بلاده من ضغوطات بوجه من التقاهم لوضع حد للفوضى التي تضرب أطنابها بعموم الجنوب والتي وضعت السعودية في وضع اقل ما يمكن وصفه بحيص بيص أمام العالم، ومثلت لها هذه الفوضى عنوانا بارزا للفشل . فسيكون تنفيذ اتفاق الرياض أولى نقاط هذا اللقاء ، ولن يفلت المجتمعون من تقريع السفير على الخطاب الإعلامي اليمني المُطالِب بتدخل تركي بحرب اليمن، هذا الخطاب الذي ترى فيه الرياض وقاحة يمنية وتحديا لها ولدورها باليمن.

ثالثا : الهجمات الحوثية الأخيرة على المملكة كانت أحد أسباب استدعاء هؤلاء الى الرياض، فهذه الهجمات وما سبقها قد اثقلت كاهل السعودية، وضربت عصب اقتصادها بالصميم ، ونالت من سمعتها العسكرية وهيبتها السياسية بالداخل والخارج. فالمملكة لم تعد تتحمل مزيدا من الأعباء الاقتصادية لاقتصاد متداعٍ أصلاً، ومن خذلان شركائها على طول الجبهات العسكرية ، وفي حالة اضطراب داخلي مريع جراء وباء كورونا ، وما تلحقه من شلل بالحياة السعودية كلها، ، وتفاقم الوضع المشتعل بالمنطقة، وبالتالي فالخزانة السعودية لن تظل تصب مساربها الى جيوب شركاء يمنيين لا يؤمن جانبهم ولا يعول على مواقفهم العسكرية المزعومة- هكذا لسان الحال السعودية سيكون أمام من يلتقيهم سفيرها بالرياض، فالوضع الداخلي والخارجي للمملكة قد بلغ مبلغا عظيما من السوء لا يمكن الصمت حوله وحياله. أما لسان حالهم فلن يخرج عن:
أمير النفط نحن يداك نحن أحدُّ أنيابك
ونحن القادة العطشى إلى فضلات أكوابك.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق