عربية ودولية

نجل الجبري يطالب السفيرة السعودية في واشنطن الكشف عن مصير أشقائه

يمنات – متابعات

طلب نجل ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري، الثلاثاء 12 أغسطس/آب 2020، ، من سفارة بلاده في الولايات المتحدة الأمريكية الكشف عن مصير أشقائه الذين احتجزتهم السلطات السعودية في مارس الماضي.

وسأل خالد الجبري الأميرة ريما بنت بندر آل سعود عن مصير شقيقيه سارة وعمر المحتجزين في المملكة للضغط على أبيهما سعد الجبري للعودة إلى البلاد.

وقال خالد الجبري على حسابه في “تويتر”، إن شقيقيه كانا زميلي دراسة لأبناء السفيرة وإنهما مختطفان منذ خمسة أشهر، ولا تعلم العائلة عنهما شيئاً.

وأشار الجبري الابن إلى أن الحكومة السعودية تحتجزهم رهائن، وكشف أن صحفياً أخبرهم نقلاً عن مسؤول سعودي، بأن سارة وعمر “محتجزان في سجن الحائر شديد الحراسة”.

وخاطب الجبري الابن في تغريدته سفيرة بلاده في واشنطن الأميرة ريما، قائلاً:” ماذا لو كان أطفالك هم المحتجزين دون سبب؟”.

ورفع سعد الجبري دعوى قضائية أمام القضاء الأمريكي، الخميس الماضي، يتهم فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بمحاولة اغتياله في كندا وأمريكا.

دعوى الجبري المرفوعة أمام محكمة الجزاء في واشنطن شملت مسؤولين ومقربين من محمد بن سلمان الذي يتهمه الجبري بإرسال مجموعة من فرق الاغتيالات إلى كندا بهدف تصفيته وذلك بعد زرع برنامج تجسس على هاتفه لملاحقته.

وشملت لائحة الأسماء بالإضافة إلى ولي العهد السعودي، كلاً من مدير مكتبه بدر العساكر والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، وهو أحد المتورطين بجريمة اغتيال الكاتب جمال خاشقجي.

كما شملت الدعوى نائب مدير الاستخبارات السابق أحمد عسيري، وخالد إبراهيم الغانم، ومشعل فهد، وبندر الحقباني، وإبراهيم الحميد، وسعود الراجحي، ومحمد الحمد، وبجاد الحربي.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق