العرض في الرئيسةفضاء حر

ارشيف الذاكرة .. أسبوع قبل الخطوبة..!

يمنات

أحمد سيف حاشد

رأيتها و جزمتُ للوهلة الأولى أنها هي لا غيرها، بإشراقها و جمالها و إحساسي بها، بيد أن شك جاس فيني و أعترى .. هاجس إلى نفسي تسرّب و أنتشر .. تشربت منه ظنوني، و أيقظ الشك فيني الأسئلة..!! ما أحوج حاصد الخيبات لقلب مطمئن .. لطالما صادني البخت النحوس .. كم خانني الظن، و كم قلَب الحظ في وجهي المجن، كم هويت في مهاوي مُهلكات، و كم وقعتُ في درب الهوى “رأسا على عقب”!

رأيتها في المرة الأولى بأم عيني الاثنتين .. أبهرتني و أحيت الروح فيني من جديد .. عاد الأمل بعد إخفاق و يأس .. رغم هذا بقى في صدري هاجس يجوس .. ربما عيوني كانت مجهدة .. عدتُ و عاودتُ النظر .. فركتُ عيوني و دعكتها بالأصابع و اليدين..

سألتُ نفسي: هل ما رأيتُ هي الحقيقة ذاتها..؟!

– أجابتني الحقيقة: ذلك ما رأيت..

رغم هذا ظل شيء داخلي يشدّني دون علمي ما هو..!! اعتلال أم اختلال و اضطراب..؟! أخشى التوهم و السراب .. نفسي تريد أن تُصدّق بعد يأس و انتظار..!! بلغت الدهشة مبلغا لا يصدّق .. وجب التحقُق و التأكد مرتين..

بعد العيان كرّتين، قالت عيوني “هي .. هي..” طرتُ بأجنحة الفرح فوق السِّحاب .. حلّقتُ في السماء البعيدة و الفضاءات الرحيبة .. ثقب من الخوف تسلل إلى نفسي و قال:

– ان تهوي من فوق السحاب أنت مقتُولا لا محالة..

قلت لنفسي: لن أترك باب موارب، أو التباس يربك أم الحواس .. لزم التحرّي و سد كل الشقوق و الثقوب و الثغور .. لزم التحرر من كل المخاوف و الظنون .. حيرتي أشغلتني .. يا أم شريف بددي حيرة نازعتني بين أكسوم و مأرب..

ذهبتُ لأم شريف و أنا مثقلا بالهم الثقيل .. أريد أن أقطع شكّي باليقين .. استجديتها و رجوتها أن تستفيض بما رأت، و ما تنامى للمسامع، و تزيل عن فهمي كل لبس محتمل.

أفهمتني و أكدت أنها هي لا سواها .. أختها الكبرى متزوجة، و الثانية لازالت صغيرة .. فصلّت أوصافها، و أنا مُنهمك أطابق .. أعاير قولها على ما رأيتُ .. ثم صرتُ أنا من يصف، و هي تردد و تؤكد كل فقرة مرتين .. تلألأت في وجهي العبوس وهج الشموس البهيجة .. كل شيء بات فيني يضيء و يحتفل..

سعادتي باتت أكبر من وجودي .. و رغم هذا لازال فيني إحساس يجوس..!! هاجس في داخلي يحثني لتكبير الحقيقة .. لابد للقلب الشغوف أن يطمئن و يستريح .. قلبي الذي عاش أكواما و أكوانا من الخيبة الثقيلة .. كل حيرة يجب أن تبددها الحقيقة .. أو هكذا صرتُ أفكُر عندما أجد الوجود لا يتسع لفرحتي الكبيرة..!!

***

في اليوم الثالث ذهبت لعمتي أم عبده فريد، اليد التي التقطت خروجي لواجهة الوجودِ .. طلبت منها أن تزرها و تقريني تفاصيل الكتاب .. تتأكد بأم عينها مما رأيت .. يومها كانت تقيم في مكان قريب من بيت الفتاة .. أعطيتها أوصافها و ما سمعتُ من الكلام؛ عادت بتأكيد المؤكد .. ثم قالت: آية في الحسن و معجزة قلما جاد بمثلهما الزمان..

استمعت لها بألف اذن و ألف لهفة، و لم أكف عن السؤال..!! بديت كطفل في سن الحضانة .. فاغر الفاه مبلودا بدهشة، و أحيانا أعيد السؤال و أكرره كأبله .. يا لقلة حيلتي..!! و عندنا تفرغ ما لديها من الكلام، أرجوها بأن تستمر و لا تتم .. أريد أن أوغل في السماع حتى أسكر..

كنت أرجوها أن تُسهب و تُكثر في الحديث .. و أكثر من الكثير إن تأتّى .. تستفيض إن كان ممكن .. تعرّقتُ و شعرتُ بحرج أشد و هي ترسل نصف ابتسامة حالما سألتها عن نهود من رأيت .. بديتُ كرضيع أو دون سن الفطام .. ظللت مشدوها إلى فمها و هي تُحدّث عمن أحب .. معلقا أنا على الشفة كأجراس الكنيسة .. و شغفي بمعرفة المزيد لا ينتهي، و لا يحط له رحال..

أسبوع كامل صرت فيه أحلم أكثر مما أنام .. أستقطع من يقظتي أكثر من بواقيها .. أنشغل بحلمي أكثر من وقت انشغالاتي، حتى بديتُ حالما على حلم أستغرق صاحبه ألف مرة .. نهاية الأسبوع أرسلتُ رسولي لأكمل ما بديت، غير أن أم الفتاة استمهلت للسؤال عنّي حتى لا تجازف .. و كان عليّ الانتظار..

يتبع..

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق