أخبار وتقاريرأسرار ووثائقإختيار المحررالعرض في الرئيسة

حصري – تقرير رقابي يكشف عن الأثار المترتبة جراء القصور في ممارسة المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب لأنشطتها الرئيسية (5)

يمنات – خاص

كشف تقرير للجهاز المركزي للرقابة و المحاسبة بصنعاء، عن الآثار المترتبة جراء القصور في ممارسة المؤسسة العامة لتنمية و انتاج الحبوب لأنشطتها الرئيسية.

و أشار التقرير إلى ضرورة قيام المؤسسة بإعداد الخطط الاستراتيجية لتوجيه أنشطتها بما يخدم تحقيق أهدافها، و العمل على وضع معايير و شروط تكفل ربط مشاريع تمويل المزارعين بأهداف المؤسسة.

لأن غياب ذلك أدى إلى التنفيذ العشوائي لمشاريع و برامج دعم المزارعين دون ربطها بأهداف محددة.

و أكد الجهاز على ضرورة قيام المؤسسة بتبني خطط و استراتيجيات لتنفيذ مشاريعها بحجم أكبر يتناسب مع حجم الأهداف الملقاة على عاتقها على مستوى المحافظات.

لأن غياب ذلك أدى إلى ارتفاع التكلفة و الوقت و الجهد المطلوب من المؤسسة لتحقيق أهدافها.

و أشار التقرير إلى ضرورة الاهتمام  بالبناء المؤسسي للمؤسسة و توفير اللوائح و السياسات المنظمة لأنشطة و برامج المؤسسة في مجال تنمية المجتمعات المنتجة بما يساهم في تحقيق أهداف المؤسسة.

و لفت إلى أن غياب ذلك أدى إلى تنفيذ المشاريع بشكل عشوائي و غير منظم، ما أثر على مسار المؤسسة في تنفيذ أهدافها.

و شدد الجهاز على اتخاذ الاجراءات اللازمة التي تمكن المؤسسة من تقديم برامج تمويل المزارعين في المواسم الزراعية و استرداد ذلك الدعم في مواسم الحصاد لضمان سلامة التمويل المسترد من محاصيل الحبوب.

لأن غياب ذلك أدى إلى ضعف مقدرة المؤسسة على تقييم مشاريع التمويل للمزارعين في المواسم الزراعية لخدمة المزارعين و تحقيق الاستغلال الكامل، فضلا عن ضعف مقدرة المؤسسة على استغلال مواسم الحصاد لضمان سلامة محاصيل الحبوب المستردة من المزارعين.

و شدد الجهاز على ضرورة قيام المؤسسة بوضع و تفعيل آلية محكمة من شأنها ضمان تقديم التمويل اللازم للمزارعين في المواعيد الزراعية المناسبة و تحديد اجراءات الدعم و وسائله المتعددة لضمان الاستغلال الأمثل له من قبل المزارعين، و بما يكفل تحقيق أهداف المؤسسة.

كما شدد على اتخاذ الاجراءات اللازمة لتلافي جوانب القصور و الضعف في عملية الاسترداد العيني للتمويل السابق تقديمه للمزارعين لضمان الحصول على محاصيل حبوب حديثة الانتاج و خالية من الآفات الزراعية و ذات جود عالية تحافظ على سمعة المؤسسة.

لأن غياب ذلك أدى إلى عدم استفادة المزارعين من القروض المقدمة من المؤسسة في الوقت المناسب، و عدم ضمان الاستغلال المناسب لها من المزارعين اذا ما تم تقديمها بشكل نقدي في بعض الأحيان، عوضا عن احتمال ضياع حقوق المؤسسة و مواردها المخصصة لدعم المزارعين في حال استمرار الاختلالات الخاصة بعملية الاسترداد و تزايد المخاطر المترتبة عليها.

و أكد التقرير على العمل على اعداد قواعد بيانات خاصة بأوجه الدعم المقدم للمزارعين (مالية، تحليلية، احصائية) من قبل الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة و توثيق اجراءات حفظها.

لأن غيابها أدى إلى عدم قدرة الوحدات الادارية في المؤسسة على توثيق نتائج أعمالها باعتبارها النواة الأولى لتحديد مستوى الانجاز للمؤسسة ككل.

و شدد الجهاز على ضرورة مسك سجلات مالية تحليلية و احصائية لمديونيات المزارعين لدى الادارة العامة المختصة بالمؤسسة، و العمل على اعداد و توثيق أعمالها و معلوماتها لتوفير البيانات اللازمة لخدمة متخذي القرار، فضلا عن أخذ الضمانات الكافية من المزارعين لضمان استرداد حقوق المؤسسة طرف المزارعين.

لأن غياب ذلك أدى إلى ضعف اجراءات الرقابة و الضبط الداخلي على مستحقات المؤسسة طرف المزارعين، و فقدان الضمانات اللازمة لضمان حقوق المؤسسة طرف الغير.

للمزيد

حصري – تقرير رقابي يكشف عن قصور و اختلالات في البناء المؤسسي والتنظيمي للمؤسسة العامة لتنمية وانتاج الحبوب (1)

حصري – تقرير رقابي يكشف عن مخالفات واختلالات في المؤسسة العامة لتنمية وانتاج الحبوب (2)

حصري – تقرير رقابي يكشف عن الآثار المترتبة على الاختلالات في البناء المؤسسي والتنظيمي للمؤسسة العامة لتنمية وانتاج الحبوب (3)

حصري – تقرير رقابي يكشف عن الآثار المترتبة عن الاختلالات المصاحبة لأداء المؤسسة العامة لتنمية وانتاج الحبوب في تكوين رأس مالها (4)

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق