أخبار وتقاريرأسرار ووثائقإختيار المحررالعرض في الرئيسة

“وثائق وصور” .. أب يبيع طفلته في إب وناشطون يتدخلون لانقاذ الطفلة

يمنات – خاص

تداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية صورة وثيقة لبيع رجل ابنته لآخر، مقابل 200 ألف ريال، عجز عن دفعها كنفقة لزوجته.

القصة تدور في محافظة إب، وسط اليمن، كما يظهر من الوثيقة المتداولة، و التي يظهر عليها بأنها صرفت عبر جهة قضائية في المحافظة.

و يعود تاريخ الوثيقة إلى 13 أغسطس/آب 2019، و تحكي أن والد الطفلة “ليمون” المدعو “ياسر عبده ناصر الصلاحي”، باع ابنته لـ”محمد حسن علي الفانكي”، مقابل “200” ألف ريال.

كما تم تداول صورة للطفلة ليمون مع “الفانكي”، و هو ما أثار ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث نفى البعض الحادثة من أساسها، فيما ندد الكثيرون بالحادثة، و طالب حقوقيون السلطات بالتدخل للاتجار بالبشر. مطالبين بمحاسبة أطراف هذه الوثيقة و من سهل العملية.

و استمر الضجيج على منصات التواصل الاجتماعي، قبل أن يتدخل البعض لانقاذ الطفلة التي تبلغ من العمر “4” سنوات، حيث تداول ناشطون مساء الأحد 28 ديسمبر/كانون أول 2020، وثائق و صور تؤكد ما حصل، حيث أظهرت صورة المشتري للطفلة “الفانكي” و هو يستلم المبلغ الذي دفعه لوالد الفتاة “ليمون” بعد أن دفعه مبادرون لوقف هذا العمل غير الانساني، و صورة للفتاة بعد أن عادت لوالدها، كما تم تداول وثيقة تم بموجبها الغاء البيع و اعادة الطفلة لوالدها، مع التزام والدها بعدم تكرار ذلك.

و يرى حقوقيون أن هذا لا يضع نهاية لهذه القصة المأساوية. مشددين على ضرورة قيام السلطات بدور في وقف مثل هذه الأعمال غير الانسانية، و التي تنتهك آدميتهم و تحولهم إلى سلع للبيع و الشراء. مطالبين بمحاسبة الصلاحي و الفانكي و من يقف خلف هذه العملية.

و أعتبروا أن ما حصل من الآثار التي كانت الحرب سببا في حصولها، حيث توسعت رقعة الفقر و معها غاب الجانب الانساني و الاخلاقي.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق