العرض في الرئيسةفضاء حر

ارشيف الذاكرة .. عندما كاد ينهار كل شيء

يمنات

أحمد سيف حاشد

أنور هزاع كان رئيس فريقي الانتخابي في “عزلة الأعبوس”.. رجل ممتلئ بالروعة والوفاء الجميل.. نزيه وشفاف وصادق وصريح.. تلك الصفات لا أقولها جزافا أو بدافع العاطفة، ولكنها كانت استخلاصا لتجربة مهمة من الواقع، بل ومن معترك انتخابي كان مهما ومعقدا، وحدث فيه كل شيء بما فيه ما لم نتخيّله..

أراد أنور هزاع أن يكون كبيرا وقد كان كذلك.. أراد أن يكون بقامة النخيل وقد كان بقامة الجبال والشماريخ العالية.. إنه أحد الذين أدين لهم بنجاحي ما حييت، وإليه أهدي مواقفي التي أعتز بها، وتليق به، وبمقامه وذكراه..

“عزلة الأعبوس” تتكون من سبعة مراكز انتخابية من قوام أربعة عشر مركز انتخابي، والتي تتكون منهم دائرتي الانتخابية.. المفارقة أن أنور هزاع كان رئيسا لفريقي الانتخابي في “الأعبوس”، فيما أخاه منصور هزاع القيادي في منظمة الحزب في محافظة تعز، كان ضمن فريق منافسي طاهر علي سيف، وكليهما أي منصور وأنور ينتميان إلى الحزب الاشتراكي اليمني، والاثنين عملا معا في الحملات الانتخابية مع الأستاذ طاهر على سيف، فيما اختلفا في الدورة الانتخابية الأخيرة التي ترشحتُ فيها، والتي أتحدث الآن بصددها..

كلاهما مبدئيان من الدرجة الأولى، ومنتميان للحزب الاشتراكي اليمني، ومخلصان له، غير أن أنور ربما رأيت فيه أكثر واقعية وانفتاح، أو هكذا كان تقديري، فيما أنور هزاع كان يرى أنني منتمي على نحو أصيل إلى مدرسة الحزب الاشتراكي، ولليسار عموما، وزائد على هذا ربما كانت تقديراته ترى إن الفرصة والفوز لن تكون حليف رفيقه طاهر، وأرجّح أن انحيازه معي كان أيضا بدافع مخاوفه من احتمالية أن تذهب الدائرة للمؤتمر الشعبي العام، أو التجمع اليمني للإصلاح وهو يعارض هذا بشدّة ..

كان شرط أنور هزاع والفريق الذي يقوده أن أظل عضوا مستقلا في مجلس النواب، وأن لا أنظم للمؤتمر الذي صار لاحقا داعما لي في حملتي الانتخابية.. لقد أنفذتُ هذا الشرط، والتزمت به سواء قبل دعم المؤتمر الذي كان لديه مرشحا منافسا، أو بعد قرار المؤتمر دعمه لي وسحب مرشحه المنافس، والذي تم بعد يوم من آخر موعد يسمح به القانون لانسحاب المرشحين..

وعدتُ والتزمت بما وعدتُ به على نحو صارم، ولم أنزلق إلى إبرام أي صفقة من أي نوع كانت، أو حتى مجرد اعطاء وعد لحزب المؤتمر بالانضمام إليه بعد الفوز، بل لازلت إلى اليوم وفيا لعهد ووعد قطعته ذات يوم، رغم مرور أكثر من سبعة عشرا عاما مضت على عضويتي في هذا المجلس.

عندما تم عرض ستة مليون ريال بعد فوزي في الانتخابات، وكانت حاجتي للمال لازالت ثقيلة وشديدة الوطأة، رفضت عرض المؤتمر، وكان اعتذاري أنني اُنتخبت بصفتي مستقلا، وان تبديل هذه الصفة أو الإنقلاب عليها من قبلي فيها خيانة لإرادة الناخبين، وإخلال بوعد قطعته لهم.. وكان لي ما أردت.

كتلة المستقلين كانت 14 نائبا، أنظم منها عشرة للمؤتمر وبقينا فقط أربعة أعضاء.. جميع من أنظم للمؤتمر كان بمقابل حصولهم على مال، وامتيازات ومزايا، وتيسير الحصول على مشاريع لدوائرهم الانتخابية..

***

أثناء حملتي الانتخابية، وحالما كنت في زيارة لمركز “النويحة”، وهو من أهم المراكز الانتخابية بحكم الكثافة السكانية وعدد الناخبين، أربكني اتصال هاتفي جاءني من رفيقي ورئيس حملتي الانتخابية في “الأعبوس” أنور هزاع، عندما أخبرني أنه يريد نثريات انتخابية إضافية، ولم أتعاط مع الطلب، لأن ميزانيتي لم تعد تسمح بمثل هذا الطلب، وقد أوفيت بما ألتزمت به نحوه هو وفريقه، وهو أقصى ما كان بإمكاني توفيره، وما بقي معي ربما أيضا لا يكفيني في حملتي الانتخابية في المراكز السبعة الأخرى في “القبيطة”..

الحقيقة في تلك اللحظة ذهب ظني إلى البعيد.. اعتراني كثير من الشك والتوجس، وانتابتني حالة عصبية لصعوبة تلبية طلب الأخ انور بسبب شحة الامكانات التي ظلت الحاجة إليها تشتد كل يوم.. أذكر أنني أنا وفريقي كنّا نتغدّى في ذروة الحملة الانتخابية روتي وبصل، وأحيانا نظيف إليها التونة إن تيسر شراءها.. كنتُ أشعر أنا وفريقي الذي يشاركني خوض المعركة الانتخابية إننا نخوض تحد كبير بإصرار عنيد، ولدينا إحساس كثيف أننا أمام اختبار حقيقي مفروض بقدر أكبر منّا لعزيمة وصمود وصبر فريقي الانتخابي..

طلبتُ من ابن عمي عبده فريد حاشد الذهاب إلى أنور هزاع في “الأعبوس” ليرى ما الأمر!! والتحقق من فرضياتي وتوجساتي المتضاربة التي عصفت بذهني، وكان أهمها احتمال وجود تحوّل في القناعات، أو أن ما حدث يأتي في سياق المقالب الانتخابية التي كان يجب أن أفترضها، وقد شربت من أحدهم إحداها في وقت مبكر، ولكنها ولحسن الحظ لم تكن مؤثرة.. وما دعاني لسوء الظن هو أن منافسي الأستاذ طاهر قد صار على نحو رسمي مرشح الحزب الاشتراكي، والذي ينتمي إليه أيضا رفيقي أنور هزاع..

حاول عبده فريد أن يعتذر من الذهاب إلى “الأعبوس” بسبب ألم ألمَّا به في عموده الفقري، فضلا عن ارهاقه الشديد الذي كان ناتجا عن زيارة سابقة لبعض المراكز الانتخابية، والتي كانت شاقة وطويلة ومرهقة، ضاعفتها وعورة الطريق والبرنامج المزدحم..

ابدا عبده فريد استحالة أمعن فيها بشأن الذهاب إلى “الأعبوس” في ذلك اليوم ، غير أنني وفي حالتي المتوترة تلك، وعصبيتي المتزايدة، وقلقي الكبير جعلني لا أسمع له قول أو مقال، ولا أقبل له عذرا، بل أردت أن أقول له اذهب بنصف ظهرك.. المهم أن تذهب وتعود لي بالجواب الشافي والأكيد..

بديت مستبدا في قراري هذا، والذي أهدرتُ فيه حقه في المرض والاعتذار، ولم اتعاط مع أي شيء يحول دون إنفاذ قراري الذي بدا متعسفا، ولكنه كان من وجهة نظري مُلجأً وفي أمر بدا لي ضروريا، وربما مُهددا لحملتي الانتخابية برمتها.. عبده فريد هو أكثر من اعتمد عليه في موضوع كهذا، وهو أيضا أقدر على اتخاذ القرار المناسب تحت ضغط اللحظة التي يمكنها أن تُهدد كل ما فعلته وأنجزته خلال ما مضى..

كان بإمكاني أن أذهب أنا بدلا عنه، ولكن خشيت أن ينفرط عقدنا.. ربما أنفعل ولا تحتمل اللحظة مزيدا من التداعي.. ربما لا أستطيع تجاوز المحذور بسبب انفعالي.. لا أريد المقامرة في لحظة بدت لي أنها ستكون شديدة الأثر والحساسية، وربما وخيمة النتائج.. أريد أن أكون مرجعا أو في الاحتياط لأحاول اصلاح ما فسد بدلا من أن أفسد ما لازال صالحا وممكنا ومتاحا، دفعت به حتى نعيد تقيم الموقف على ضوء ما سيرشح من اللقاء بخسارة أقل أو هكذا تبدى لي الأمر..

بالإضافة إلى هذا، فإن عبده فريد أخبر مني في تلك المنطقة وأهلها كونه عاش من زمن مدرسا فيها، وكان له اتصالاته الحزبية ابان العمل السري، وعلاقاته جيده، وكثير من الرفاق هناك هم أصدقائه أيضا، وبعضهم تربطهم في صنعاء علاقة حميمية به.. وتحت إلحاح حاجتي وعصبيتي أضطر عبده فريد ليذهب وهو متوجعا، ويلبي رغبتي التي كانت لحوحة وحاسمة، لا تقبل أي تنازل أو مساومة..

***

ذهب عبده فريد ومعه الاخ محمد علوان ثابت والاخ عبد الباقي سعيد الناصري، وجميعهم ممن أثق بهم.. وعند وصولهم الى قرية الاخ انور هزاع في “الغليبة، تم مناداته للنزول اليهم، ونزل إلى مكان انتظارهم اسفل القرية، وهناك مال عبده فريد وأنور هزاع تحت شجرة السدر التي استظلّوا بها..

كان أنور هزاع في حالة عصبية واضحة.. أدرك عبده فريد أن الأمر لم يعد يحتمل مقدمات ومجاملات أو مبالغة في الحفاوة أو الترحيب، فيما كان الرفيق الطيب ردمان العبسي وهو احد اعضاء الفريق الانتخابي الميداني الفاعل، جالسا على مقربة من هذا اللقاء يترقب نتائجه باهتمام، خاشيا أن يكون الفراق والحسرة هي النتيجة التي لا يرغب بحدوثها..

تمت مناقشة طلب الرفيق أنور الخاص بالنثريات المضافة.. أشتد النقاش، بل صار يقترب من الانزلاق إلى منحدر الافتراق أكثر منه إلى الاتفاق، وبالذات بعد أن نقل إليه عبده فريد رأيي باستحالة توفير المبلغ، وأبدا عبده مساندته أيضا لهذا الراي.. توترت الاجواء بسبب عصبية أنور التي ازدادت حدة، وأصر على طلبه.. حاول عبده فريد تهدئته ليشرح له مزيدا من مبررات موقفنا، وأن ما لدينا لم يعد يكفي، وأن الظروف المادية هو أيضا على علم بها، ولا خيار أمامنا نستطيع من خلالها تلبية طلبه..

ثم حاول عبده فريد تذكير أنور بأن موضوع النثريات الانتخابية قد تم حسمها في اجتماع أنعقد في منزله بصنعاء وفقا للإمكانيات المتاحة، وتم حينها الموافقة على ذلك من قبل الجميع، وان أي زيادة في النثريات من الصعوبة الوفاء بها لعدم القدرة على تلبيتها.. فيما كان أنور في هذه الأثناء منصتا، لكن علامات الغضب مازالت واضحه على وجهه، بل كان يدق جذع شجرة السدر بحجرة كانت بيده بحجم كرة الماء، وعلى ما يبدو انه كان يفرغ غضبه وشحنات العصبية التي تتملكه على جذع تلك الشجرة، وعندما انتهى عبده فريد مما اراد قوله وتذكيره، بدأ أنور بالرد على ما قاله عبده فريد فقرة فقره، وبصوت عال وغاضب، والأهم أنه أصر على ضرورة تلبية ما طلبه، اذا اريد للحملة الانتخابية أن تنجح..

أمام اصرار أنور على موقفه، اضطر عبده فريد إلى اعتماد اسلوب آخر للنقاش فيه كثير من الاستفزاز لمعرفته أن هذا الأسلوب ربما يأتي بنتيجة أفضل مما سبق.. وهذا ما حصل بالفعل..

قال عبده فريد لأنور:
– يا رفيق أنور.. معرفتنا ببعض طويلة، وهي كافية ليفهم إحدنا الاخر، وفي اعتقادي ان هناك اسباب ودوافع اخرى غير ما طرحته أنت، وفي الحقيقة هي التي اجبرتك على تغيير موقفك، وما طلبك لنثريات إضافية إلاّ مبرر فقط للتنصّل، خاصة وقد كان الاتفاق على كل شيء، وانت عارف مسبقا بأن ما تطلبه، لا يمكن الإيفاء به، ولكنك رأيت ان طلب نثريات زيادة هو المخرج الوحيد الذي سوف يبرر تراجعك عمّا كنت قد أبديت استعدادك للقيام به، وهو دعم ترشيح القاضي وتحمل مسؤولية الفريق الانتخابي هنا في منطقتك (الأعبوس)، وانا في الحقيقة مندهش، بل ومنزعج من عدم مصارحتك لنا بالسبب الحقيقي لموقفك هذا، خاصة وعهدي فيك الصراحة في القول..

ثم أطلق عبده فريد تنهيدة وأخذ نفس عميق وأستئأنف قوله:
– ولكي اكون صريحا معك اعتقد انك شعرت بأنك استعجلت في دعمك لترشيح القاضي وتحمُّل مسؤولية فريقه الانتخابي عندما كنت في صنعاء، وتغيّر الأمر بعد أن وصلت الى القرية، حيث مورست عليك ضغوطات وانتقادات من زملائك وأهلك المناصرين للأخ المرشح طاهر على سيف العبسي، وأقنعوك بالعمل في فريقه الانتخابي، وهو الأحق بولائك.. كيف لا وهو من ابناء قريتك ومرشح الحزب الذي تنتمي اليه.. فاذا كان الامر كذلك فأنا أتفهم الأمر، رغم انه موقف صادم على الأقل بالنسبة لي.. كان من المفترض ان تكون صادقا معنا كما عهدناك، وكان يجب أن تصارحنا بالأسباب الحقيقية، بدلا من اختلاقك المبررات، واذا كان اعتقادي هذا غير صحيح، وقد جانبتُ فيه الصواب، ولم تمارس عليك أي ضغوطات من هذا القبيل، ففي هذه الحالة لن يبق امامي إلا ان اقول لك، يبدو انك “حنيت لعرق اللبن” وفضّلت دعم ابن قريتك عن دعم القاضي، وهو ما يحمل نفس المعنى..

ثم نظر إلى وجه أنور نظرة تشي بمراراة العتب وكثير من الأسف والندم، وأردف قائلا:
– يبدو أنك راجعت حساباتك عندما وصلت الى قريتك، ووصلت الى قناعة بانه خيرا لك ان تدعم ابن قريتك، وبحكم ذكائك رأيت ان طلب زيادة النثريات الانتخابية مبرر مناسبا ومعقولا للتنصل عما كنت قد تسرّعت والتزمت به؛ لمعرفتك بان الظروف المادية للقاضي صعبة، ومن المستحيل ان يوفي بما تطلبه من زيادة، وبذلك تكون قد وجدت مبررا للتراجع من دعم القاضي، مما يمكّنك من العمل مع مرشح قريتك.. أنا في الحقيقة حزين.. لقد تغيّرت يا رفيق أنور..

ظل أنور لدقائق صامتا بعدما ان تم إفراغ عبده فريد ما لديه من مقال وقول.. لم يعلّق على ما سمعه مباشرة، بل كان ينظر في الاتجاه الآخر صوب الجبل.. كان على ما يبدو يفكر بما قاله له عبده فريد.. أستغرق هذا الحال بعض دقائق، ثم لفت نحو عبده فريد، وأبتسم ابتسامة نقية وصادقة لم يكن عبده فريد يتوقعها، وقد زالت علامة الغضب من على وجه أنور الذي قال:

– يا رفيق عبده.. انت رجل استفزازي جدا، لكني اؤكد لك بأني انور الذي عرفته، ولم اتغيّر، انا كما عهدتنا، لكن بعض الزملاء ممن نستعين بهم لا يقدّرون الظروف ولحوحين، وهو الأمر الذي دفعني بالاتصال بالأستاذ احمد، وطلبت منه ما طلبته، ومع ذلك لا عليك.. عود وأنت مطمئن، وطمئن الاستاذ احمد بأننا معه، ولن نخذله، وسوف نبذل كل جهد في إنجاز ما نهدف إليه، ولكن أنا يا “جبان” لم “أحن لعرق اللبن”، حلو هذا المصطلح..

ثم أطلق قهقهة عالية، وصفت بأنها تشبهه قهقهاتي حين أضحك بصوت عال، ثم قام أنور بمصافحة ومعانقة عبده فريد، وهكذا انتهى سوء الفهم، وكأن شيء لم يكن، وعند المصافحة سمعا الرفيق ردمان يشتمهم شتما جارحا اثار حفيظتهم، والتفتوا نحوه لمعاتبته بما بدر منه، لكنهما احجما عن العتاب حين شاهداه والدموع تسيح من عينيه بعد ترقب، وحبس أنفاس، ويد على القلب تخاف وتخشى أن يحدث ما هو سيء..

لقد كانت دموع ردمان دموع الفرح التي ذرفتها عيناه لحظة العناق الحميم.. كان مشهد يشبه الخروج من النفق.. الخروج من المضيق.. النور الذي أنفتح وأنبلج من نهاية النفق.. الانعتاق من وطأة القلق الثقيل والمزدحم.. تنفس ردمان الصعداء، وهو يراهما يتصافحان ويتعانقان بحرارة، أما الرفيق عبد الباقي عبده سعيد الناصري الذي كان ينتظر فوق السيارة أطلق زغرودة طويلة للتعبير عن ارتياحه وفرحه..

وهكذا كان وداعهم، بإحساس كثيف بحميمية الرفاق والوفاء الجميل.. وهكذا عادوا ومعهم هذه الرواية التي تثلج الصدر، وفرحة لا يتسع لها قلبي ووجودي الذي طاب وأستراح بعد ضيق وتوتر كاد يبتلعني..

الحقيقة أن الاخ أنور هزاع وفريقه الانتخابي كان لهم دورا كبيرا في الحملة الانتخابية في “عزلة الأعبوس”.. عملوا بجد واخلاص ومثابرة، وكانت النتيجة مرضية جدا وأكثر مما توقعت، رغم وجود مرشحين منافسين لي من نفس المنطقة..

***

توفى أنور هزاع بعد ثلاثة أشهر تقريبا من فوزي بالانتخابات.. استغربت من هذا الرحيل الذي باغته.. خبر رحيله كان مفاجئا لي وصادما.. دوما ما يحيرني مثل هذا الرحيل.. رحيل لا يصدّق.. رحيل بلا وداع.. رحيل لا يترك في الحلق غصة ذابحة فحسب، بل وتركت لدي حيرة وأسئلة.. بدت ولازالت تلك الأسئلة تنقر في رأسي، وكأنها نقرات “نقار الخشب”.. يوم علمي برحيلة كتبت صدمتي بدم القلب ووجع الروح، وربما بعتاب المصدوم الذي غرق في ذهوله..

كتبت يومها ونشرت تحت عنوان: “انور.. قمر غاب ونور توارى”:

بغتة وبدون إهمال ومن غير مقدمات أو سابق إندار، أنقض الموت بأنيابه ومخالبة ليخطف منا رجلاً يافعاً بنقاء البلور ووهج الشمس وقامات النخيل.. كان كتلة من النشاط والنبل والصدق والوفاء والزهد.

وتحت صعق الصدمة الفاجعة والضيق والغموض، تفجرت الأسئلة الملحة المنفلتة من عقالها برأسي المتعب الصغير، ليصيره نثار شظايا في أبعاد وفضاءات لا حدود لها في عالم واسع لا يحتمل سؤالا..

لماذا الموت يختار الاخيار، ويبقي على أناس يغرسون في خاصرة احلامنا الجميلة وأمنياتنا الخضراء الطرية والندية أسنة رماحهم ونصال حراب عبثهم المسف، ودمارهم الماحق لكل جميل؟!!

لماذا مجرمون وعتاة وطغاة يدمرون الحضارة ويقتلون السلام ويتربعون على عرش العالم ولم يلتفت الموت إليهم الا بعد ان يقتلوا احلامنا البسيطة، ويخنقوا أمالنا المتواضعة ، ويلقوا علينا أثقال ثقال من الحزن والجور والانكسار.. بل نجدهم يعيثون في الارض فساداً واستكباراً وقتلاً وتدميرا ؟!! فمتى نشهد رحيل الطغاة ؟!!!

وبينما كانت الاسئلة الملحة المنفلتة من مرابطها تتفجر في رأسي المتعب، سمعت صوتاً جهورياً قادماً من قاع وجداني يقطع ما أنا فيه ؛ ويقول لي : اتق الله يا رجل .. الموت حق وكل نفس ذائقة الموت .. فاستغفرت الله التواب كثيرا ، ودعوت الله ان يتغمد فقيدنا أنور هزاع بواسع رحمته ، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان .

***

يتبع..

الصورة للرفيق انور هزاع

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق