العرض في الرئيسةفضاء حر

تغاريد غير مشفرة (237) .. سلطات متوحشة ورأسمال شريك ومواطن يدفع الثمن

يمنات

أحمد سيف حاشد

(1)

عندما تحول مبالغ مالية بالريال من صنعاء إلى عدن يفترض أن يتم اضافة الفارق الـ 50% إلى المبالغ المالية المحولة لصالح المرسل، ولكن هذا لا يحدث في الواقع خلافا لكل قوانين الاقتصاد لو أفترضنا إننا قد صرنا في دويلات العملتين..

لصالح من يذهب هذا الفارق
هل لصالح الصراف
أم لصالح سلطة الأمر الواقع في صنعاء

الذي يفترض إن السلطة تحمي مواطنيها من الصرافين ولأن السلطة لا تحمي المواطن فهذا يعني إنها مستفيدة.
السلطة في صنعاء تتخلى عن حماية رعايها مقابل نسبة كبيرة تحصل عليه من الصرافين بل تحصل على نصيب الأسد ويربح الصراف معها أيضا.. وكله على كاهل المواطن.

هكذا تجتمع على كواهلنا نحن المواطنين توحش السلطة التي تتخلى عنّا لصالح الراسمال مقابل ما تحصل عليه وهي حصة الأسد..
السلطة والصرافين يتقاسمون التوحش والفوارق ويستغلون الحرب على نحو أكثر بشاعة من الحرب نفسها..

إننا نعيش سلطة متوحشة وراسمال شريك في التوحش ومواطن يدفع الثمن وحده.
جميعهم مرعبين ونحن صرنا نعيش حرب على حرب
هذا وجه واحد من المسألة والوجه الأخر يفوق هذا الوجه بأضعاف من البشاعة
كيف لحرب أن تنتهي وأصحابها يحصدون كل هذا المال.

(2)

السلطة التي تسمي نفسها بالشرعية تطبع العملة دون تغطية وبالتالي تتدهور القدرة الشرائية للريال والمواطن وحده هو من يدفع قيمة هذا التدهور من لقمة عيشه وقد غدا راتبه يتلاشى على الدوام إلى زوال وانقراض.

عندما يتم إرسال تلك المرتبات للنازحين ومحافظات الشمال نلاحظ أن الريال القعيطي ينهار وتزداد عمولة الحولات لتصل إلى 50% والتي يستولي عليها الصرافين والسلطة هناك ويتم مقاسمة راتب الموظف في عيشه المنهك أصلا..

سلطات مرعبة تعتاش على محنة شعبها وراس مال مستفيد من هذه المحنة ويبحث عن مزيد من المحن فيما الشعب وحده كان في الجنوب أو الشمال يدفع الثمن نصف قوته لصالح سلطات الأمر الواقع هناك ومعها الصرافين ..

وهؤلاء الطرفين ليس من مصلحتهم أن تنتهي الحرب لأنهم يربحون فيها على نحو يفوق التصور..
المواطن وحده من ينزف ويستمر في نزيفه وموته البطيء.

(3)

كان سعر الدولار 250 ريال
واليوم صار في عدن 900 ريال وفي صنعاء بحدود 600 ريال
هذا الفارق المضاعف من دفعه؟!

دفعه المواطن وحده من القدرة الشرائية لراتبه الذي ظل يتلاشى ولم تدفع سلطات الحرب شيئا بل ظلت تربح وتستغل معاناة المواطن اليمني.. وأكثر من ذلك تقطع الرواتب وتتحلل من مسؤولية إلتزامها بدفعها فيما الجبايات تزداد وتتكاثر تحت ألف مسمى..

سلطات الحرب استفادت هنا أو هناك من هذا التدهور المعيشي للمواطن، بل وأيضا وجدت محاطب الحرب في مساحة الفقر الذي يتسع.

سلطات الأمر الواقع على مختلف مسمياتها تتربح من الحرب وتستفيد من إطالتها، وطالما هي تستفيد من الرواتب المقطوعة ومن فارق الصرف والتدهور المعيشي المستمر للمواطن، فالحرب ستستمر لأنها مربحة جدا..

(4)

قدرة راتبك الشرائية تناقصت مرتين وثلاث، بالمقارنة مع ما كنت تستلمه.. لقد بت تستلم ربع مرتب فقط.. وحتى هذا القليل يتم التربح منه أما بالاستقطاعات منه كالحولات المالية والسوق السوداء أو بقطعه على نحو تام والاستيلاء عليه..

تتخلى سلطات الأمر الواقع عن المسؤولية حيال أكثر من مليون موظف، بل وتستفيد من قطع الراتب أو منحه بمقدار تناقصه ثلاثة أرباع.. من مصلحة أطراف الحرب المحلية أن تستمر هذه الحرب طالما هي تتربح وتتورم على حسابكم..

وفي المقابل سلطات الأمر الواقع تضاعف الجبايات والالتزامات المالية على الموطنين مرتين وثلاث لتعيش أنت على الصدقة التي ربما تمن بها عليك، وربما تستولي عليها كاملة ولا تمنحك منها شيء

إننا نعيش كارثة معيشية بكل المقاييس .. نعيش حطام الحرب ودمارها ومآسيها فيما تتربح سلطات الأمر الواقع هنا وهناك من جانبين:
الأول الاستيلاء على ما بقي من الراتب الذي صار دون الصدقة وتمن بها عليك
والثاني أن تصادر حتّى هذه الصدقة فتتضور جوعا فيما هي تغرق بالثراء الفاحش على حساب معيشتك ومساحة الفقر المتسع..

(5)

لا تكتفي بشاعة السلطة بالاستيلاء على ما بقي من رواتبك أو بمقاسمتك لصدقة تمن بها عليك..

ولا تكتفي أن تثقلك بزيادة الجبايات أضعاف
ولكن صارت تدير السوق السوداء وترعاها أيضا ..

السوق السوداء الذي يبلغ الزيادة ثلاثة أضعاف الثمن..
السوق السوداء باتت مربحة ومواردها المالية طائلة وتشرف عليها السلطة نفسها..
صار نهبنا متعدد الوجوه وبات ثقله على كواهلنا لا يُحتمل..
صارت الثروة تتركز بيد فئات قليلة في سلطات الأمر الواقع فيما الفقر ينتشر كالنار في الهشيم..

سلطات الأمر الواقع هنا وهناك تفترسنا بجرأة وبشاعة والعالم كله يتفرج لنا ويتخلى عن حمايتنا من هذه البشاعات المرعبة..

ليس من مصلحة سلطات الأمر الواقع هنا أو هناك أن تتخلى عن كل ذلك الوفر والموارد والمصادر ولا تكترث بشعب يموت طالما هي تُتخم وتعتبي بالمال.. سلطات لا تتمنى أن تنتهي هذه الحرب، بل وتعمل بكدها وكديدها لإطالتها قدر ما تستطيع..

(6)

أطلقت سلطات الأمر الواقع أيدي الجباه على المواطنين مقابل نسب مما يجبوه.. والجباة هنا لا يعنيهم إلا زيادة نسبهم ولا يكترثون بأحوال المواطن وما يعيشه من معاناة قاتله.. هكذا تم اثقال المواطن بأحمال من الأعباء التي لم يعد قادرا عليها وبات الشعب قنا أو عبدا لهذه السلطات المرعبة التي تعتاش على نزيف الموطن وقوته ودمه..

الجباة يريدون مراكمة ما يحصولون عليه.. باتت الجبايات تزداد وتتضاعف بين عام وآخر بل وأحيانا في العام تتضاعف مرتين..

سلطات بشعة ومرعبه لا تتعاطى نحو المواطن بمسؤولية، بل تتعاطى معه بطمع فاحش وجشع متوحش.. إنه عالم من الرعب ينهش في ما بقي من حياة لمواطن بات تحت الجبايات الكبيرة يموت ويحتظر..

(7)

سلطات أمر واقع لا تكتفي بالاستيلاء على الصدقات والتي لازالت تسميها مرتبات ولا تكتفي بالجبايات المضاعفة ولا يكفيها ما تضخه لها السوق السوداء من أموال مهولة ولا تكتفي بتحويل وظائف الدولة الخدمية إلى مصادر إيرادية تتعسف المواطن وتقتله..

وأكثر من ذلك تغش مواطنيها وتمكرهم وتتحايل حتى في أدق التفاصيل.. بترول وديزل ملوث غاز ناقص التعبئة واسطوانات معطوبة.. أسمدة مغشوشة ومواد مسمومة مهربة ومحظورة تفتك بالأرض والبيئة والإنسان والحيوان..

تهريب واسع وكبير، والاستيلاء على ما يحققه هذا التهريب من عائدات في غير مصلحة الشعب بل وضدها.. عائدات جمارك باتت تتكرر مرتين وثلاث بين يمن ويمن ومحافظة وأخرى، وأسعار بلا رقابة، وتهريب بين محافظة وأخرى، وسوق سوداء في محافظة وسوق سوداء في محافظة أخرى..

إننا نعيش عبث ونيل غير مسبوق.. معاناة يومية كبيرة لا تنتهي، وسلطات متوحشة ليس لها علاقة يالإنسان أو البشر.. تزداد قمع وجشع ورعب.. تزداد بشاعة ووحشية مع مرور كل يوم.. إننا نموت معاناة ونهب ونهش وظلم وكمد..

(8)

سلطات الأمر الواقع لا تترك شيئا إلا وتتربح به .. حتى المساعدات الإنسانية أشتركت في نهبها وشاركت فساد المنظمات الدولية، وأخذت كل شيء على حساب الجائع والمعلم الذي صارت تتعامل معه ليس كقن ولا كعبد.. بل أكثر من هذا وذاك..

سلطة تريد المعلم يعمل ويعلّم فيما هي تمتنع من اعطائه الصدقة التي لا زالت تسميه راتبا.. ثم تمنع عنه المساعدة الإنسانية التي كان يمكن أن تسد جوعه.. تستولي على تلك المساعدات ولا نعلم أين تذهب بها، فيما المعلم يتضور من الجوع ويهلك..

إننا نعيش سلطات حرب وأمر واقع هنا وهناك.. سلطات مرعبة ومتوحشة.. نحن نعيش ضحايا الحرب وضحايا هذه السلطات البشعة والموغلة في القبح والدمامة..

(9)

يوجد ١٢ سوق عالمي للنفط واصحابنا لا يريدوا الا سوق اعداءنا “الإمارات”.

وجود استعدادات لشركات اجنبية وبدائل متاحة لتوريد المشتقات النفطية وايصاله الى الميناء فيما نحن لا نريد الا المشتقات التي يكون بميسور التحالف حجزها ثم ندفع عشرات الملايين من الدولارات “دمرج” على كل سفينة ثم نولول على الحصار ونبيع المشتقات بالسوق السوداء..

مع العلم أنه توجد استعدادات لدى تلك الشركات افضليات ومزايا ومنها تحمل تكاليف الغرامات وتكاليف استخراج تصاريح الدخول من الامم المتحدة والتحالف.

يدمروا مصانعنا ومعاملنا ثم نفتح اسواقنا لبضائعهم بل ومنتجاتهم الطازجة..
وقلتم لنا عدوان..

أكثر من عشرات إن لم يكن مائة صنف من السجائر المهربة في بقالات صنعاء بعضها إن لم يكن جلها من الإمارات .. من المستفيد ومن يقف وراء هذا التهريب؟!!!

كم نحن عملاء ومرتهنين..

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق