فضاء حر

الاقتتال باسم الدين والهويات الوهمية لا يبني وطنا

يمنات

محمد ناجي أحمد

الخطاب الإعلامي لأقنعة الطائفية في اليمن يوَصِّف حرب التحريك نحو تسوية يرجونها بأنها حرب من أجل الدين، هكذا نجدها في تصريحات “والي ذمار” “محمد البخيتي” ولدى “سلطان” مأرب. فالحرب ليست في المقام الأول والأخير من أجل الثورة والجمهورية وسيادة الوطن، وإنما من أجل الدين ثم يأتي الوطن والثورة والجمهورية كحشو وتفاصيل عابرة.

الجوهر هو “الحرب من أجل الدين” وحين يكون القتال من أجل الدين فإنها تصبح قتالا بين ثنائيات تقابلية “إسلام/كفر” بين “الإسلام الصحيح” و “الإسلام التحريفي” مما يجعل الأرضية القتالية مشتركة لدى الأفرقاء المتخادمين باسم الدين وما يليه علائق ترد في خطابهم بعد كلمة “ثم”.

أي أن القاعدة وداعش والجماعات السلفية والإخوان المسلمين والحوثيين يقاتلون بـ “الله” وخلف راية “الله”.
الحرب باسم الدين توليد للعنصريات في أشكالها المناطقية والجهوية والسلالية فـ”كل عنصرية تستولد أخرى”.

من “الاصطفاء الرسالي” إلى “تعز حرة لا تهان” إلى “الجنوب العربي” وحامله السياسي “المجلس الانتقالي”، كتركيب مزجي من “الجهة” و “السلفية” والسعي نحو عقد اتفاقيات مع الكيان الصهيوني، بما يعزز القول بأن التطييف في اليمن يؤدي إلى تلاشي الوطنية اليمنية وتمكين إسرائيل في المنطقة.

المجلس الانتقالي يقاتل من أجل وهم سماه “الجنوب” تارة، و “الجنوب العربي” تارة أخرى. لكن السلفية أداة رئيسية في التنظيم القتالي للمجلس الانتقالي.

إنها أشكال متعددة من “ثقافة الفقر” التي يصفها الدكتور فيصل دراج في مقدمته لترجمة محمدصبح لكتاب ” بؤس العالم” لـ”بيير بورديو” -بأنها صناعة أيديولوجية تدميرية تنتقل فيه الليبرالية الجديدة من أيديولوجية تدميرية إلى أخرى، كي لا يبقى من الإنسان إلاَّ ظله. والظلال تأتي وتذهب ولا تغير شيئا.

فما يحدث من هندسة للخارطة الاجتماعية والجغرافية هو إنتاج لأشد اشكال “ثقافة الفقر” القاتلة.
من هنا نرى خطاب هذه الأقنعة الطائفية تتماثل في خطابها وبؤس ثقافتها وتكرار قوالبها الصوتية، واستظهاراتها الخطابية.

إنه انتقام إذا جاز لنا أن نستعير توصيف فيصل دراج في مقدمته آنفة الذكر ، من حقلها الاجتماعي إلى الاجتماعي السياسي “انتقام من زمن سبق، يترك الوعي الفقير في العراء، حيث على الفقراء أن يأكلوا بعضهم “فكل عنصرية تستولد أخرى”…”لكن بؤس العالم” المنسوج من البطالة والفقر والعنف والعنصرية والمدرسة الخائبة وهراوات البوليس، ينتج أقنعة بشرية متناظرة، لا فرديات متميزة، لا تعرف “الحوار” أو ما هو قريب منه. لذلك لن تكون الهويات في “الوعي الفقير” المتكئ أبدا على “ثقافة الفقر” إلاّ اختراعا تراجيديا، يخترع الذات وما يواجهها، منتهيا إلى تنابذ، يجعل الواقع ضيقا ومحاصرا، والعقل أكثر ضيقا وحصارا”.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة مو قع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق