أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

عدن .. قوات الانتقالي تكثف انتشارها الأمني عقب محاولة اغتيال فاشلة طالت قيادات موالية له

بمنات – صنعاء

كثفت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، السبت 06 مارس/آذار 2021، انتشارها الأمني في عدن، وذلك بعد يومين من محاولة اغتيال فاشلة استهدفت قائدين عسكريين تابعين لها.

وقال مصادر خبرية، أن قوات من الحزام الأمني انتشرت في تقاطعات الطرق الرئيسية بمديريات الشيخ عثمان و دار سعد والمنصورة والبريقة، عقب الدفع بتعزيزات إضافية إلى تلك المواقع، ضمت أطقم عسكرية وعربات مدرعة.

في حين انتشر المئات من عناصر قوات الحزام الأمني على جهتي شارع التسعين الذي يربط مديريتي المنصورة والشيخ عثمان برفقة عدداً من الأطقم العسكرية، وقامت بنصبت حواجز ونقاط تفتيش جديدة في الشوارع الرئيسية بمديريتي الشيخ عثمان ودار سعد إلى الشمال من مدينة عدن.

كما انتشرت مجاميع من كتائب العاصفة بمديرية كريتر، وبالأخص في محيط قصر معاشيق الرئاسي الذي تتخذ منه الحكومة الجديدة مقراً لها بالإضافة إلى شارع البنوك، ومحيط البنك المركزي اليمني.

وأشارت المصادر أن قوات العاصفة نفذت أيضا انتشارا أمنيا في مديرية التواهي التي يتواجد فيها مبنى المجلس الانتقالي ومنازل قادة موالين للمجلس غربي مدينة عدن.

والخميس الماضي، نجا العميد محسن الوالي قائد قوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي، ومعه رئيس أركان القوات ذاتها العميد نبيل المشوشي من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة اثناء مرور موكبهما، ما أدى لمقتل عدد من مرافقيهما.

وعقب العملية الفاشلة، توعد المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا،بمعاقبة مدبري ومنفذي هذه الجريمة الغادرة

وشدد المجلس في بيان رسمي، على كافة القوى الأمنية في عدن للتحرك السريع والفاعل لمعاقبة مرتكبي هذه العملية الإرهابية ومن يقف خلفهم، وتكثيف الحملات الأمنية ضد جماعات التطرف والإرهاب والعصابات المدفوعة لزعزعة الأمن في عدن وكل محافظات الجنوب.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق