فضاء حر

ورحل القاص والصحفي ميفع عبد الرحمن

يمنات

عبد الباري طاهر

ميفع عبد الرحمن. و ميفع الاسم الادبي الذي اختاره و اشتهر به. و ذاع صيته. درس الادب في معهد غوركي في سبعينات القرن الماضي. حاصل على الماجستير.

يعد من اهم المؤصلين للقصة القصيرة الاكثر تطوراً و حداثة. له مجموعتان قصصيتان بكارة العروس والاستحمام بماء ورد الفرح، و هو من كتاب المقالة السياسية و الثقافية، ارتبط بالكتابة في الثوري و اكتوبر. و مجلة الحكمة. و هو عضو قيادي في اتحاد الادباء و الكتاب.

انتخب عضو اللجنة التنفيذية في آخر مؤتمر لاتحاد الادباء و الكتاب اليمنيين في عدن عام ٢٠١٠.

و هو ايضاً من ابرز الكتاب في صحيفة النداء الاهلية المستقلة التي اسسها و رأس تحريرها الصحفي سامي غالب. و قد رفعت قضية ضد سامي غالب رئيس التحرير، و ميفع عبد الرحمن الكاتب و شخصين اخرين، و حكم عليه بالسجن مع عفوًا رئاسي، رفض ميفع عبد الرحمن العفو.

يعتبر ميفع كاتب قاص مبدع من اهم المؤصلين للقصة القصيرة و مجموعتاه من اهم الاصدارات القصصية ترجمت الى الانجليزية و تعد من روائع الادب العربي الحديث.

رحل الفقيد بعد معاناة شديدة من جلطة دماغية. و لم يجد العون و الاهتمام من الشرعية. ميفع معارض سياسي شجاع في حكم لا يعتبر المعارض مواطناً، و ربما خائباً حتى لو كان مسالماً و سلاحه القلم.

مجموعة القصصية الاولى و الثانية الاستحمام بماء ورد الفرح إضافة الى قصص منثورة في الحكمه و المنارة لم تجمع. ميفع كاتب و أديب كبير قصة ابداع حقيقي أدواته الأدبية و الثقافية مكنته في كتابه قصة مغايرة و مختلفة فهو من الكتاب البارزين و المبدعين.

رحم الله ميفع عبد الرحمن..

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق