العرض في الرئيسةفضاء حر

تغاريد غير مشفرة (245) .. لمن يدافعون عن جبايات الطغيان

يمنات

أحمد سيف حاشد

(1)

من يدافعون عن جبايات الطغيان

إن كان دخلك من الخدمة لا تفي بنفقاتك لها، لأنك لا تهدف أصلا إلى الربح .. و لا ربح هنا,

و إذا كانت القوانين تعفيك

و إذا كان الدستور يقول لا ضرائب و لا رسوم إلا بقانون

فيما الجهات الجابية تريد أن تفرض عليك جبايات قاتلة تصل إلى ضعف ما تنفقه في الخدمة

فهذه ذريعة لسلب ما بين يديك..

سياسة إفقار مجنونة و سحق مضاعف للحياة

إنه الطغيان لا سواه

(2)

يريدونك أن تجيب على أسئلتهم..!!

و كأنك قي صالون أدبي أو ثقافي..!!

أو في ندوة قانونية مفعمة بالحرية و ضمانات حق الرأي..!!

و كأنهم لا يعلمون إننا نرزح تحت سلطة أمر واقع هم بعض منها..

لا بأس أن تشعرهم ببعض الانتصار لتستمر…!!

(3)

بعضهم مصدق إنه حصل تصويت في مجلس النواب

و حصول اسقاط العضوية على الأغلبية المطلوبة

خلوا الطبق مستور

(4)

الغباء يلعب ضد صاحبه و يحقق الأهداف التي يريدها خصمه

الميدان الذي لا تجيد اللعب فيه سيجيد خصمك اللعب فيه

ما تهدره بالغباء يلتقطه من هو أذكى منك..

“لكل داء دواء يستطب به .. إلا الحماقة أعيت من يداويها”

(5)

عندما تنتعل القضاء كالحذاء القديم أو تجعله تحت ابطك كقطعة قماش، و تعمد إلى تسيسه و إفساده بامعان، أو لا يلتزم هذا القضاء المزعوم بالدستور و القانون، و لا حتّى بالحد الأدنى من معايير المحاكمة العادلة، ثم تأتي لتظلل و تزيف وعي الناس، و توهمنا بوجود عدالة، فإن من حقي أن أنكر عليك ما تفعله، و أشك بكل شيء تدعيه من تخوين و عدالة..

(6)

كثير من أعضاء مجلس النواب ممن غادروا صنعاء إلى الخارج و استصدرت ضدهم أحكام إعدام تفتقد جلها أو كلها لمعايير المحاكمة العادلة..

هؤلاء كانوا يوما معك أو على الأقل لم يكونوا ضدك و قطعا لم يكونوا مع العدوان

نلت منهم..

أستوليت على جل حقوقهم

عملت على إفقارهم

تعرضت لهم في المنازل و الطرقات..

ضيقت عليهم

نكلت بهم

استبديت عليهم

فذهبوا يبحثون عن عبودية أقل من العبودية التي تفرضها عليهم أنت

كان عدد الأعضاء ما يقارب النصاب القانوني للانعقاد و كنت تستطيع أن تستميل عدد غير قليل من الذين كانوا في الخارج..

غير ان الحماقة و النخيط و الغباء أعداء لصاحبها ربما على نحو لا يقل عن العدوان..

الملعب الذي تفشل فيه بسبب غباءك يستغله الآخر و أنت تمنح العدوان ما يريد و تصنع له الحوامل لأنك غبي و متحامق “و متعنطز”..

أنت تقترف الأخطاء و الخطايا و عليك تحمل نتائجها الذي تبدو بها بائسا و قليل الحيلة..

ما تفعله عبث لا طائل منه..

أنت تفقد الجميع..

(7)

أطراف الحرب لم يستطع أي منها أن يقدم نموذج بمساحة عشرة كيلو متر مربع فقط

فكيف نثق بها و نأتمنها على وطن و مستقبل..؟! جميعها أقبح من بعض

(8)

لماذا لا ينعقد مجلس النواب لمناقشة رواتب الموظفين التي تم قطعها بدلا من اسقاط العضوية رغم المضي في مفاوضات مع أطراف الحرب بصورة أو أخرى .. أو ستأتي إليها لا مناص..؟!!

لماذا سلطة صنعاء لا تريد وضع أي حلول في هذا الشأن..؟!!

لماذا موضوع كهذا لا يحتل أي أهمية لدى سلطات الأمر الواقع هنا أو هناك..؟؟

لماذا جميع أطراف الحرب تغيب هذا الأمر عن الاهتمام..؟!!

لماذا لا يطرح أي طرف من أطراف الحرب هذا الموضوع على طاولة المفاوضات أو يكون في صدارة الاهتمام..

الجواب: لأن جميع أطراف الحرب مستفيدة من قطع المرتبات..

و لأن الخارج أيضا يرعى وضع كهذا و تقضي مصلحته أن يكون كذلك..

الجميع متفق على الموظفين في رواتبهم و كل له مصلحة بصورة أو بأخرى في حرمان الموظفين من راوتبهم و قد تحول ما كان يجب أن يكون إلتزام إلى فيد و غنيمة و تخلي عن مسؤولية من جميع أطراف الحرب..

(9)

لا تنسى إن الحوامل التي تتكئ عليها دول العدوان في اليمن أنت من صنعتها أو ساهمت في صناعتها أو هيأت الظروف لنشؤها..

ثم تخونني لأنني قلت لك أعقل قليلا أو قليلا من العبث لا كل الحماقة و العبث

تخونني لأنني قلت لك “ما هكذا تورد الإبل يا سعد” ..

(10)

عندما أتحدث عن الزملاء في الخارج أنا لا أتحدث عن حميد الأحمر

 أنا أتحدث عن الجبرتي الذي كان ضد العدوان و غادر المجلس مؤخرا بسبب سياساتكم..

أتحدث عن مسعد اللهبي الذي كاد يشتجر معي من أجلكم..

أتحدث عن هؤلاء و من هم دونه..

اليوم يخونوهم و غدا ربما يقولون لهم الوطن يتسع للجميع

و أغلب الظن لن يبق لنا غدا وطن أو بقايا وطن

(11)

كان يوجد في صنعاء في عام 2016 قرابة 140 نائبا

اليوم و بعد اضافة 25 نائبا جديدا بات العدد في حدود 90 نائب

حولوا المجلس إلى بيئة طاردة للنواب..

ثم يدعوهم للعودة و لا يعودون لأنهم لم يعد يثقون بوعودهم

هؤلاء النواب أو جلهم ضاقت بهم و تتهيأ دول العدوان لتمرير بهم أجنداتها في المستقبل

تحدث أشياء في صنعاء تثير الاستغراب و كأن السلطة في صنعاء تعمل مع العدوان لا مع اليمن و لا حتّى مع صنعاء..

(12)

كل السلطات التي تسمعون عنها مجرد ديكورات و مزهريات على الأرفاف..

أتحدى أي منهم أن يقول كم عقد المجلس السياسي هذا العام اجتماعات و أيضا العام الذي قبله..

مجلس النواب تم اغلاقه أسبوع و لا نعلم من قبل من..؟! كأنه دكان لا مجلس تشريعي كما يفترض

أحمد حامد يأمر وزير المالية بتنزيل مخصصات تم اعطاءها لنا بمسياتهم ثم أوقفها أحمد حامد، و في المقابل لم تمنح ما يجب أن تُمنح لنا من حقوق..

يشتوا يعطونا سبعة ألف ريال لكل جلسة .. يريدوننا عبيد و أقنان..

بأي صفة و بأي صلاحية و بأي دستور أو قانون يتدخل أحمد حامد أو حتى المشاط بسلطة يجب أن تكون مستقلة عنهم على فرض مشروعيتهم..

إنهم يريدون مقايضة ما يعطوننا بالتشريع لمشروعهم الصغير بمقابل يزيد و ينفص حسب الإنبطاح..

يريدوننا تمرير ما يريدون بمقابل حقوقنا حتى و إن كان ما يريدون تمريره مخيّط بصميل..

ألا يكفيكم رواتب الموظفين التي يتم لهفها .. و ترفضون منحهم حتى صدقة واحدة في الشهر..؟!!

أما حكومة الإنقاذ فالكل يعلم إنها ليست حكومة و لا إنقاذ بل هي مجرد ديكور تمثيلي مثلها مثل مجلس النواب..

قليل إن قلنا باتت تحكمنا عصابة لا دولة و لا حتى سلطة..

(13)

كانوا يؤسسون لمركز مالي ضخم للجماعة

اليوم كل عفريت فيهم بات يؤسس مركز مالي خاص به و ما أكثرهم..

حتى على مستوى وكيل الوزارة بات يفرض رسوم و جبايات دون دستور و لا قانون..

اطلقوا تماسيحهم و ضباعهم على هذا الشعب الذي بات يعيش الفاقة و الجوع و يشارف على الهلاك..

أعادونا إلى زمن الرق و السخرة و القنانة..

بتنا نشقي من أجل أن يزيدون تخمة و وفرة و ليس من أجل أن نعيش حتى في الحدود الدنيا من العيش..

إنهم يأكلونا بنهم و جشع و شراهة لم يسبق إليها أحد..

لا أحد منهم يشعر بالمسؤولية نحو شعبه و يقول لهم كفى..

حتى عظامنا باتوا يهرسونها هرسا..

من أين جاء هذا القوم..؟!!!!

ماذا صنعنا ليتسلط علينا كل هذا الطغيان و الجشع..؟!!!

يأخذون من الناس كل شيء و لا يلتزمون نحوهم بشيء..

(14)

بدل ما يأخذوا شعب الله دورات ثقافية و قرآنية

يعطوا أحمد حامد دورة واحدة بالدستور و القانون

لعلنا نكون في حال أفضل مما نحن عليه من سوء إدارة و رداءة في فهم القانون

(15)

مجلس نواب صنعاء

بات كثيرا عليه حتى هذا الاسم..

إنه يعيش مرحلة تحول إلى مجلس نواب أحمد حامد و أصحابه..

(16)

كل السلطات التي مرت على مجلس النواب تبتز الأعضاء بحقوقهم و للأسف الأعضاء يقبلون و يرضخون و ينفذون ما تطلب منهم السلطة التي تحكم..

غير أن سلطة أنصار.. الله في تعاملها مع ما بقي من مجلس هي الأكثر مجاهرة بالابتزاز و الأكثر فضاضة و فجاجة و قباحة من كل السلطات التي مرت..

شهادة للتاريخ..

(17)

لنا خمس سنوات نطالب بالحسابات الختامية لمجلس النواب و هي حسابات يجب تقديمها سنويا وفق الدستور و اللائحة..

هرمنا و نحن نطالب بهذا..

من يدير السلطة في صنعاء غير مكترث بالفساد و إن ابتلع كوكب الأرض..

إن حدث هذا فسلطة صنعاء ستأتي تبحث عن حصتها من فساد الأرض و ستقاتل من أجل حصتها إن أقتضى الحال..

أما عندما أرادوا اسقاط عضوية أكثر من 40 عضوا من قبل تسعين عضو دعوا المجلس للانعقاد العاجل لدعم توجهات السلطة في التفاوض أو في خلق واقع تمزيقي جديد لليمن..

الفساد يهرولون إليه على أربع..

يتفاسمونه و يتماهون معه..

و القضايا التي تخدم مشروعهم التمزيقي الصغير فمستعدون أن يغلقون هذا المجلس في خمس دقائق من جلسة قات أو حلقة تشاور إن لم يتفذ المجلس ما يريدون..

حتى الدكان لا يتعاملون معه كما تتعامل سلطة صنعاء مع مجلس النواب..

(18)

نشرنا وثائق تتضمن فساد و مخالفات للنظام المالي على من يدير منهم مجلس نواب صنعاء..

نشرناها من أجل محاسبة تلك الجهة..

و بدلا من هذا مالذي حدث..؟!

هم لا يحاسبون أحد منهم..

أجوا و شلوا مائة مليون باسم المجهود الحربي و راحوا

نشرنا في وقت سابق الكثير من الفساد و المخالفات

لم يحاسبوا أحد و لن يحاسبوا أحد منهم..

بل أعادوا انتخابهم بقرار سلطوي أعلى..

فاسدون و رب الكعبة..

(19)

هم لا يعطون حقوقك بل يستبيحونها طولا و عرضا..

هم في أفضل الأحوال يعطونك نتفا منها فيما يمنون عليك بما يملأ الأرض و السماء منّا

ربما يعطوك نتف أخرى من حقوقك و لكن تحت مسميات أخرى ليس لشيء و إنما ليقطعوها متى شأؤوا على حساب حقوقك الأصيلة المستحقة التي كان يتوجب عليهم دفعها..

يفعلون هذا ليبتزوك لتمرر لهم ما يشاؤون لدعم ظلمهم و فسادهم..

و يتصدّون لك إن أردت أن تكون حازما في المطالبة بحقوق الناس و أولها رواتب الموظفين المقطوعة..

و لا يتورعون بكيل كل التهم الجاهزة عليك من عمالة و خيانة و إرتزاق إن وقفت ضد فسادهم و ظلمهم و مشاريعهم الصغيرة..

إنهم يمارسون ابتزازهم الفج علينا، و على نحو مقذع و ثقيل، لا تحتمله جبال اليمن الكثيرة موحدة و مجتمعة..

(20)

قبل ثلاث سنوات تقريبا اعتصمت و أضربت عن الطعام في مجلس النواب احتجاجا على عدم صرف المرتبات، و نشرت أرقام فساد و متخلفات ضرائب عند كبار المكلفين و غيرها تصل إلى 400 مليار ريال لأدلل على إمكانية دفع رواتب الموظفين الخاضعين لسلطة صنعاء و التي لا تزيد عن 30 مليار شهريا، فتم تحصيل جل تلك المتخلفات و لكنهم لم يدفعوا المرتبات

إنهم يأخذون و يأخذون فقط و لا يعطون..

و اليوم تضاعفت الجبايات و لم يتم دفع المرتبات..

الجبايات جنونهم تحت ألف مسمى و ألف شكل و نوع..

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق