العرض في الرئيسةفضاء حر

سيكولوجية “أنصار .. الله” في المال

يمنات

أحمد سيف حاشد

في البداية أرادوا أن يصرفوا رواتب شهرية على أن تكون بطائق سلعية بنصف راتب و النصف الآخر يتم تسليمه نقدا للموظف .. شرعوا في هذا الإجراء ثم استكثروه جدا جدا..

أوشكوا أن يقرروا صرف راتب كل شهرين

ثم ترجعوا إلى دفع نصف راتب كل شهرين

و قبل أن يتم التنفيذ استكثروه أيضا جدا جدا جدا

و اعتذروا للموظفين بقلة حياء و بإحساس أقل أو بدون إحساس..

قرروا صرف نصف راتب كل أربعة أشهر، و حتى هذا المبلغ يرون أن الموظف لا يستحق نصفه حتى في الأعياد السنوية..

الجبايات تتزايد و تتضاعف كل بضعة اشهر، و لا يقابل هذا أي التزامات دولة أو سلطة نحو الناس و أولهم الموظفين..

لديهم المال شأن عظيم .. أمر جلل لا ينبغي التفريط فيه .. يجب كنزه و مراكمته و التصرف فيه في اطار مصحلتهم و فيما يفيدهم وحدهم..

يختنقون لمجرد أنك تذكرهم أن على السلطة التزامات رواتب نحو الموظفين، و أخرى خدمية نحو المجتمع الذي يفرضوا سلطتهم عليه..

و بعد هذا تكتشف أن الود ودهم أن لا يمنحوا صدقة لمخلوق حتى في رأس العام أو حتى بالمولد النبوي حقهم .. بل تجد كثير من المناسبات و الأعياد قد تحولت إلى مواسم جباية أكثر من أي شيء آخر..

تأملوا قليلا ستجدون أنفسكم تسيرون نحو المجاعة و الموت بهرولة سريعة..

هم يتورمون من المال و التهريب و الفساد و السوق السوداء و الجبايات بكل مسمياتها و الناس تزداد انسحاقا كل يوم..

ثم يطلبون منكم أن تشكرهم أيضا، و ترددون صرخة العزة و الكرامة كل يوم..

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق