أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

صحيفة روسية: السعودية تتعرض لضغوط مزدوجة في حرب اليمن

يمنات – ضنعاء

 قالت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، ان تغير مسار الأحداث في اليمن يشير إلى فقدان السعودية مواقعها.

و أشارت الصحيفة في مقال كتبه راويل مصطفين، بعنوان – “الحوثيون و الولايات المتحدة يضغطون على السعودية” – إلى استئناف القتال العنيف بمحافظة مأرب، شمال شرق اليمن.

و تطرق المقال إلى كيفية تأثير السيطرة المحتملة على مأرب من قبل أنصار الله “الحوثيين” على الوضع في البلاد. مبينة أن البعض يرى أن الحوثيين في هذه الحالة، بحصولهم على مصادر نفطية، قد يصبحون أكثر مرونة في مفاوضات السلام، بينما البعض الآخر، يرون العكس من ذلك، حيث لا يستبعدون احتمال أن يقدم الحوثيون مطالب جديدة و أكثر صرامة”.

و جاء في المقال: “حتى الآن، يوافق الحوثيون على محادثات السلام فقط بشرط انسحاب جميع القوات الأجنبية، و السعودية في المقام الأول، بشكل كامل من البلاد”.

و رأى المقال أنه “في هذه الحالة، و مع الأخذ في الاعتبار نية المجلس الانتقالي الجنوبي المحتملة الانفصال، و إعادة إنشاء دولة من قبيل جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية- اليمن الجنوبي- فإن فرص الرئيس هادي في الحفاظ على نظامه تتراجع بشكل ملحوظ”.

و لفت إلى تزايد الاستياء في الأوساط السياسية الأمريكية من أعمال الرياض في اليمن. موضحا أن مجموعة من أعضاء الكونغرس، وجهوا مؤخرا، رسالة إلى وزير الخارجية أنطوني بلينكن، تطالب بزيادة الضغط على السعودية لإجبارها على الرفع الكامل للقيود التي تمنع اليمنيين من استلام البضائع التجارية و الإنسانية، المبحرة إلى موانئ اليمن البحرية.

و عرج على تصريحات وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الأخيرة، التي نفى فيها وضع الرياض أي عقبات أمام وصول شحنات المساعدات للسكان اليمنيين الذين يعانون من أزمة إنسانية حادة.

و لفت إلى أنه “مهما يكن الأمر، فإن البيت الأبيض يستعد هذا الأسبوع لإرسال المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، إلى منطقة الخليج لتدقيق هذه المسألة و غيرها من القضايا الخاصة”.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق