إختيار المحررالعرض في الرئيسةمواقف وأنشطة

حركة 20 مايو تكشف بالصور تعرض احد اعضائها لعمليات تعذيب بعد اختطافه في صنعاء وتطالب باحالة الجناة إلى القضاء وتحمل سطة الأمر الواقع المسئولية

يمنات – صنعاء – خاص

كشفت حركة العشرين من مايو في بيان صدر عنها الخميس 1 يونيو/حزيران 2017، عن تعرض أحد اعضائها لعمليات تعذيب بعد اختطافه عشية الوقفة الاحتجاجية، التي دعت لها صباح الخميس 25 مايو/آيار 2017.

و ارفقت الحركة بيانها بصور تظهر آثار التعذيب التي تعرض لها عضو الحركة، الدكتور نائف عبد الكريم المشرع.

و أكدت الحركة أن مختطفي المشرع استخدموا كل وسائل التعذيب ضده، منها احراق جسده بالسجائر و استخدام الكهرباء وغيرها من وسائل التعذيب التي لا تستخدمها الا عصابات المافيا المتوحشة. معتبرة ذلك جرائم جسيمة لا تسقط بالتقادم وفقا لدستور الجمهورية اليمنية، وقانون الجرائم و العقوبات اليمني.

و حسب بيان الحركة، فإن المشرع تعرض لوسائل الترغيب في محاولة لإنتزاع إعتراف مصور منه يتضمن قيامه بإستلام مبالغ مالية ترسل من السعودية لنائب رئيس الحركة، عبد الوهاب قطران.

و أوضحت الحركة أن المختطفين أخذوا البطاقة الشخصية لـ”نائف المشرع”، ليلة الخميس 25 مايو/آيار 2017، و لم يعيدوها له إلا في اليوم الثاني.

و أكدت الحركة ان ذلك يكشف ان هذه السلطة كانت قد قررت الإجهاز و التصفية لقيادة الحركة و اعضائها، من خلال الصاق تهمة الخيانة الوطنية بهم و خدمة العدوان، لولا فشل هذا المخطط بفضل عزيمة و ارادة الدكتور نائف المشرع الذي آثر التضحية و تحمل ابشع انواع التعذيب ورفض الإغراءات.

و لفتت الحركة أن هذه السلطة لن تتورع عن استخدام اية وسيلة قذرة للتخلص من معارضيها، بغض النظر عن وطنية هذا المعارض وقضاياه الوطنية العادلة.

و أكدت الحركة تمسكها بمطالبها الثلاثة و استمرارها في النضال في سبيل تحقيقها. معتبرة كل المحاولات و الجرائم لن تثنيها و لن ترعبها، و ستعمل على ملاحقة الجناة المجرمين قضائيا و محليا و دوليا، و لن تتوقف عن ذلك حتى يتم محاسبتهم و نيلهم الجزاء العادل.

و طالبت الحركة سلطات الامر الواقع بتسليم المجرمين اللذين عذبوا المشرع للقضاء فورا و بدون قيد أو شرط.

كما طالبت النائب العام تحمل مسؤوليته القانونية و الإسراع في اتخاذ الإجراءات القانونية التي يوجب الدستور و القانون القيام بها.

و حملت الحركة سلطة الأمر الواقع، ممثلة بالمجلس السياسي و حكومة الإنقاذ و اللجنة الامنية العليا و وزارة الداخلية و الأمن، مسؤولية هذه الجرائم.

نص البيان

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم

لا يسع حركة العشرين من مايو الا ان تطلعكم اليوم على صورة المؤامرة الدنيئة التي قامت بنسج خيوطها سلطة الامر الواقع في صنعاء، بهدف النيل البالغ من الحركة، وتلفيق اتهامات الخيانة ضد قيادتها، وزجهم في غياهب السجون. و التي كشفتها بوضوح جريمة اختطاف عضو الحركة الرفيق نائف عبدالكريم المشرع.

لقد قامت سلطة الأمر الواقع في صنعاء باختطافه عصر الاربعاء الموافق 24 مايو، وهو اليوم الذي سبق موعد الوقفة الاحتجاجية التي دعت اليه الحركة في ميدان التحرير يوم 25 مايو ولم تطلق سراحه إلا هذه الليلة.

لقد قام المختطفون باستخدام كل  وسائل التعذيب ومن ذلك احراق جسده بالسجائر واستخدام الكهرباء وغيرها من وسائل التعذيب، والتي لا تستخدمها الا عصابات المافيا والأنظمة القمعية الاستبدادية، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم وفق الدستور وقانون الجرائم والعقوبات اليمني. كما استخدموا وسائل الترغيب في محاولة لانتزاع اعتراف مصور يقول فيه انه يقوم باستلام مبالغ مالية ترسل من مملكة آل سعود لنائب رئيس الحركة الرفيق عبد الوهاب قطران، كما قاموا بأخذ بطاقته الشخصية ليلة الخميس ولم يعيدوها الا في اليوم الثاني. وهو ما يكشف ان هذه السلطة كانت قد قررت الإجهاز والتصفية لقيادة الحركة واعضائها من خلال الصاق تهمة الخيانة الوطنية بهم وخدمة العدوان، لولا فشل هذا المخطط بفضل عزيمة وارادة المناضل البطل الرفيق نائف المشرع الذي آثر التضحية وتحمل التعذيب ورفض الإغراءات.

هذه الصورة البشعة لهذه السلطة وخططها الحقيرة التي تكشف عن ان هذه السلطة لا تتورع عن استخدام اية وسيلة قذرة للتخلص من معارضيها بغض النظر عن وطنية هذا المعارض وقضاياه الوطنية العادلة.

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم

ان حركة العشرين من مايو وهي تطلعكم على هذه الحقيقة فإنها  تؤكد تمسكها بمطالبها الثلاثة والاستمرار في النضال في سبيلها وان كل هذه المحاولات والجرائم لن تثنيها ولن ترعبها، و في ذات الوقت فإنها ستعمل على ملاحقة الجناة المجرمين قضائيا محليا ودوليا، ولن تتوقف عن ذلك حتى يتم محاسبتهم ونيلهم للجزاء العادل.

و تطالب الحركة النائب العام بتحمل مسؤوليته القانونية والإسراع في اتخاذ الإجراءات القانونية التي يلزمه الدستور والقانون القيام بها.

و تحمل الحركة سلطة الامر الواقع ممثلة بالمجلس السياسي وحكومة الإنقاذ واللجنة الامنية العليا ووزارة الداخلية والامن، مسؤولية هذه الجرائم.

تحيا الجمهورية اليمنية

المجد والخلود للشهداء والمناضلين

الخزي والعار للخونة والمجرمين

النصر لليمن.

صادر عن:

حركة العشرين من مايو

صنعاء

1 يونيو 2017

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق