العرض في الرئيسةفضاء حر

من أرشيف الذاكرة (56) .. قصتي مع القات

يمنات

أحمد سيف حاشد

(15)

• عندما لا أخزن القات بسبب الطفر أو نحوه من الأسباب، أعيش حالة ضجر وتوتر وعصبية في مواعيد القات نهارا، ويستمر حتى أعود إلى القات أو أقلع عنه بعد معاناة تستمر أياما متتالية.. وعند النوم أعيش ليالي متواليات من صراع مخيف ومحتدم مع الجاثوم.. كوابيس تصل بي إلى حافة الموت ومشارف الهلاك.. عالم من الرعب والفجائع والشلل المخيف..

• إن أشد ما أعانيه عند انقطاع القات، الكوابيس والضجر والتوتر والعصبية.. إنها تحكي حالة إدمان، لم أكن أتوقع يوما أنني سأصل إليها.. حاولت مقاومة الكوابيس عندما أجدها تداهمني، وأكون في حالة نصف يقظة، وذلك من خلال حالة أخرى في سياق مختلف، وعلى نحو اعتراضي، بحيث تخرجني إلى عالم مختلف عن عالم الكوابيس.. إنها حالة تحضير الأرواح التي قرأت عنها من قبل، وحاولت في يوما ما تطبيقها وكدت أجن.. وقد وجدتها في بعض الأحيان لا كلها تنجح في إخراجي من عالم الكوابيس المرعب إلى عالم أخف وطأة..

• نصحني أحدهم بشرب الماء عندما تأتي الكوابيس، لأن الماء يخفف من لزوجة الدم، ويجنبني الجلطة في غمرة الكوابيس والدم الكثيف والمتزاحم في الأوردة والشرايين، غير أنني وجدت الماء لا يمنع من استمرار الكوابيس، ولكن وجدت بعد شرب الماء أن شعوري بالشلل يصير أخف من ذي قبل..

• نصحني أحدهم بوضع قطعة حديد تحت رأسي، وأشار لي بوضع سكين، ونصحني آخر بوضع المسدس تحت رأسي حالما أنام، ولكن كلما حدث هو تبدل في الحالة.. صارت كوابيس مختلفة وغريبة، لم تخرجني من رعبي الذي أعيشه..

• صديقي نبيل الحسام هو من نصحني أن أضع صندل تحت رأسي عندما أنقطع عن القات، وأريد أن أنام لأتجنب الكوابيس.. نظرت إلى صندله ثم إلى جزمتي، ولأنه لا يوجد لدي صندل، لم أعرف هل الجزمة تقوم بالمهمة أم لا!!

• عند بداية دخولي إلى النوم داهمتني الكوابيس من كل اتجاه.. حالة رعب كادت تتحول إلى شلل.. حالة جعلتني أنهض وروحي تكاد تخرج من فمي، وأنفاسي تتصاعد، وصدري أشبه بكير الحداد صعودا وانكماش.. وجدت الأمر لا يستحمل تجربه الجزمة.. يجب البحث عن صندل كما قال صديقي نبيل الحسام.. إنها تجربة مجرِّب، ولا تتسع تلك اللحظة لتجريب ما هو محتمل أن يخيب..

• أخذت فردة صندل ابني، و وضعتها تحت رأسي، وعليها غطاء من القماش.. وملت نحو النوم، وغمرني النوم العميق.. نمت دون أن أشعر ما يعكر نومي.. قمت وأنا أتسأل: يا إلهي.. ما هي علاقة الحذاء بالكوابيس.. من الذي أكتشف هذا الأمر.. وكيف تم اكتشافه..؟ّ!!! فيما ابني قام يبحث عن صندله، ووجد فردة صندله مفقودة، وأعياه البحث عنها، وكاد لا يذهب إلى معهده، قبل أن أبلغه أن فردة صندلة موجودة تحت رأسي، فيما كانت علامة الدهشة والغرابة تبدو على وجوه من سمعني، وأنا أدل ابني على طريق فردة حذاءه المفقودة..

• وفي اليوم الثاني تكرر الأمر، وقمت أبحث عن صندل ولم أجد صندل ابني.. ووجدت صندل أخرى، ظننتها فردة صندل ابني الثاني، وطويتها بالقماش، ونمت عليها، وليلتها لم أغرق في النوم فقط، ولكن حلمت أحلام وردية جميلة لا تأتيني إلا نادرا.. حلمت أنني أرقص ـ وأنا لا أعرف الرقص ـ نعم .. حلمت أنني أرقص رقصة تونسية نشطة وفي غاية الروعة والخفة والجمال، لا أدري أصلها هل تلك الرقصة هي تونسية أم مغربية أم تركية!! ولكن الغريب أنني رقصتها على إيقاع دقت البرع.. وعندما استيقظت بعد نوم هنيء وأحلام سعيدة ووردية، أردت أن أعيد فردة الحذاء إلى صالة المكان، الذي أخذتها منه، ولكن تفاجأت إن فردة الصندل لم تكن لأبني، بل كانت فردة صندل الحمام البلاستيكية..

• إنه اكتشاف تم أيضا بالصدفة، وذلك لمن يريد أحلام سعيدة.. أرأيتم إلى أين أوصلنا الإدمان على القات؟!! لقد أوصلنا إلى أن نتوسد أحذية الحمام .. أوصلنا إلى ما لم يصله مدمن خمر أو حشيش أو أي مخدر آخر..

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق