أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

مستجدات الوضع العسكري شرق مدينة الحديدة

يمنات – خاص

قالت مصادر محلية ان اشتباكات ليلية عنيفة اندلعت مساء الثلاثاء شرق مدينة الحديدة، غرب البلاد.

و أكدت المصادر أن الاشتباكات دارت في محيط المناطق الواقعة جنوب تقاطع كيلو 16. لافتة إلى أن الاشتباكات اندلعت في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.

و أكدت أن قصفا مكثفا تبادله الطرفان، حتى ساعات الفجر الأخيرة، بالتزامن مع تحليق مكثف لمروحيات الاباتشي التابعة للتحالف السعودي.

و أفادت المصادر أن قوات العمالقة التابعة لقوات حكومة هادي، تقدمت من طريق ترابي باتجاه كيلو 16، و تمكنت من الوصول إلى محيط مصنع الثلج، الذي دارت في محيطه مواجهات عنيفة، استمرت قرابة الساعتين.

و أوضحت المصادر أن انفجارات دوت خلال ساعات الفجر الأولى في منطقة كيلو 16، يعتقد أنها لقصف جوي أو بحري استهدف المنطقة. منوهة إلى أن المواجهات توقفت عند ساعات الصباح الأولى، وتراجعت قوات العمالقة باتجاه مواقعها السابقة قرب منطقة الزعفران.

ويقول سكان محليون ان تبادل كثيفا لإطلاق النار سمع في المناطق الجنوبية المحاذية لكيلو 10، وقوس النصر الواقع على الطريق المؤدي إلى كيلو 16.

وتفيد مصادر عسكرية إن قوة من اللواء الثالث عمالقة شنت هجوما باتجاه كيلو 7، بالتزامن مع هجوم أخر باتجاه كيلو 10 و قوس النصر.

و أشارت إلى أن عربات عسكرية تابعة للعمالقة وصلت إلى المنطقة القريبة من الطريق العام في كيلو 7، جنوب شرق مصانع اخوان ثابت. لافتا إلى أن احدى المدرعات تعرضت للقصف بصاروخ حراري ما تسبب في احتراقها، وتراجعها مع عربتين كانتا بجوارها باتجاه المزارع جنوب كيلو 7.

وفيما يقولون ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن قوات حكومة هادي وصلت إلى قوس النصر، الواقع على الطريق الاسفلتي جنوب مطاحن البحر الأحمر، نفى مصدر عسكري في قوات حكومة الانقاذ صحة تلك الأنباء. و أكد لـ”يمنات” أن المنطقة المناطق الممتدة من كيلو 7 وحتى كيلو 16 في الاتجاه الجنوبي المحاذي للطريق الاسفلتي ما تزال مسرح لمواجهات الكر والفر بين الطرفين. مشيرا إلى أن قوات حكومة هادي تتقدم تحت الغطاء الجوي من مروحيات الاباتشي، لكنها سرعان ما تتراجع تحت ضغط القصف المدفعي والكمائن التي يتم نصبها، وتخسر الكثير من مقاتليها.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق