أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

«الشرعية» وصراع «الأجندات» .. الفلتان الأمني من تعز إلى البريقة

يمنات

وصلت حالة الفلتان الأمني المتنقّل في مناطق سيطرة حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، إلى مديرية البريقة، حيث قُتل نحو 5 مدنيين. هذه الاشتباكات دفعت السفير الروسي فلادمير ديدوشكين إلى مغادرة عدن على الفور، فيما نجت المنطقة من كارثة كبيرة إثر تعرّض خزانات الوقود في شركة مصافي عدن لطلقات نارية جرّاء الاشتباكات.

وتضاف تلك الاشتباكات إلى اشتباكات واسعة تشهدها تعز لليوم الخامس على التوالي، ما يرسم علامات استفهام كبيرة حول فعالية الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة هادي من جهة، وتوقيت انفلات الوضع الأمنية في مناطق كثيرة من يرة تلك القوات من جهة أخرى.

اشتباكات البريقة
وسادت حالة من التوتر مديرية البريقة، عقب مقتل 3 مدنيين برصاص قوات أمنية داهمت المدينة فجر السبت.

وعلى الفور، انتشر مسلحون من أهالي المدينة، فيما تسود المخاوف من إمكانية تجدد المواجهات بين قوات الأمن والأهالي الغاضبين.

وداهمت قوات أمنية البريقة فجراً عقب احتجاجات شعبية إثر اختطاف قوة أمنية مواطناً من أهالي حي العشوائي وتظاهر الأهالي للمطالبة بالإفراج عنه.

ولاحقاً، قال مدير عام مديرية البريقة هاني اليزيدي، إن حصيلة الاشتباكات التي دارت في البريقة ارتفعت إلى 5 قتلى من المدنيين.

وأوضح أنه يتابع تطورات الاوضاع في البريقة عن قرب وان بيان سيصدر عن السلطة المحلية بهذا الخصوص اليوم.

وتأتي هذه المواجهات في سياق الفوضى الأمنية وانتشار الجماعات المسلحة بمختلف مسمياتها التي تشهدها مدينة عدن والمحافظات الجنوبية.

كارثة ضخمة
وقال مصدر في شركة مصافي عدن إن الاشتباكات كان يمكن أن تؤدي إلى كارثة بشرية ضخمة.

وأوضح أن رصاص من الاشتباكات أصاب خزانين فيهما 60 ألف طن من مادة البنزين، ما أدّى إلى تسرّب البنزين.

وأشار إلى أن عدم انفجار الخزانين جنّب المنطقة كارثة حقيقية كانت ستطال مئات المواطنين فضلاً عن منشآت الشركة.

السفير الروسي يغادر عدن
وقد أجبرت الاشتباكات السفير الروسي فلاديمير ديدوشكين، على مغادرة عدن على الفور.
وقال مصدر حكومي في تصريحات صحافية، إن زيارة السفير كان مقرراً لها أن تستمر 5 أيام إضافية، لكنه قرر المغادرة فوراً.

وغادر ديدوشكين على متن خطوط اليمنية المتوجهة إلى جدة، حيث تم حجز مقعد له ضمن الرحلة بشكل استئناثي.

وكان السفير الروسي فلاديمير ديدوشكين، قد وصل عدن يوم الأربعاء، كأول زيارة له منذ اندلاع الحرب.

تعز تحت النار
ولليوم الخامس على التوالي، استمرت الاشتباكات في تعز بين مسلحي حزب الإصلاح وآخرين تابعين لكتائب أبو العباس السلفية المدعومة من الإمارات.

وتوسّعت دائرة الاشتباكات لتطال مختلف شوارع المدينة.

وقالت مصادر محلية، إن مسلّحي الإصلاح يضيقون الخناق على مسلّحي أبو العباس في المدينة القديمة.

وجرّاء الاشتباكات، تضرّر عدد من المنازل والمحال التجارية. وشهدت المدينة فوضى عارمة، فيما ترك آلاف المدنيين  منازلهم، وخلّفت الاشتباكات عشرات القتلى من المدنيين فضلاً عن طرفي المواجهة.

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق