أخبار وتقاريرأسرار ووثائقإختيار المحررالعرض في الرئيسة

تقرير برلماني: الافراج عن مزور سجائر كمران دون محاكمة والمصنع الجديد نقل إلى دولة عربية والمواد الخام حجزت مرتين بعد دفع الغرامات والرسوم

يمنات – خاص

كشف تقرير برلماني، وجود سجائر كمران مزورة ظهرت في الأسواق خلال الفترة الماضية.

و يؤكد تقرير لجنة التجارة و الصناعة بمجلس النواب بصنعاء، أن مسئولين في شركة كمران أكدوا لهم أنه بعد المتابعة و التحري أتضح أن تلكك السجائر المزورة تصنع في جبل علي بدولة الامارات العربية المتحدة.

و لفت التقرير الخاص بأوضاع شركة كمران للصناعة و التجارة، الصادر في 7 نوفمبر/تشرين ثان 2020م، أن تلك السجائر لا تحمل الطابع الضريبي “البندرول” و سيئة الجودة، ما جعل الشركة تراقب و تتابع مصدر هذا النوع من السجائر المقلدة و المزورة، و بعد تحري دقيق تمكنت الشركة من معرفة المورد، و أبلغت الجهات الأمنية، حيث تم محاصرته خلال “7” ساعات، و القبض عليه و توقيفه في جهاز الأمن السياسي، و بعد ذلك انعدمت السجائر المزورة في الأسواق نهائيا.

و أفاد التقرير أن شركة كمران علمت مؤخرا بأن الشخص المزور المقبوض عليه، تم اطلاق سراحه، و هو ما أثار دهشة الشركة عن كيفية اطلاق سراح مزور دون محاكمته. مطالبة الجهات المختصة توجيه استفسار للأمن السياسي حول اطلاق سراح المزور، و من الذي وجه بذلك. مؤكدة ان قضية التزوير تعتبر كارثة على البلد، لأنها تقضي على المنتجات الوطنية و تؤثر على الاقتصادي الوطني.

و كشف التقرير أن السلطات في محافظة عدن حجزت المواد الخام التابعة لشركة كمران في الميناء، ما حمل الشركة خسائر فادحة تمثلت في دفع غرامات “ديمرج” للشركات الملاحية و رسوم ارضيات للموانئ بما يزيد عن “4” مليون دولار أمريكي، و أكثر من مليار و نصف المليار ريال ضرائب و رسوم صناديق، دفعت لسلطات عدن، حتى يتم الافراج عن المواد الخام المحتجزة.

و أكد التقرير أنه بعد جهود مضنية تم الافراج عن المواد الخام المحتجزة في ميناء عدن، غير أنها حجزت مرة أخرى بعد خروجها من الميناء من قبل رئيس مجلس الادارة السابق و تم تفريغها و تخزينها في هناجر تابعة له في منطقة الصولبان بعدن.

و لفت التقرير إلى الجانب الحكومي أكد أن شركة كمران قامت بشراء و استيراد مصنع جديد يتكون من خطي انتاج لصناعة السجائر، و الذي كان معدا للاستثمار في احد دول افريقيا.

و أوضح التقرير أنه بعد وصول المصنع إلى ميناء عدن، قام رئيس مجلس الادارة السابق بنقل المصنع إلى الاردن دون موافقة أعضاء مجلس الادارة و الجمعية العمومية للشركة على النقل و الاستثمار في الأردن. مشيرا إلى أنه كان من المفروض أن يتم استثمار المصنع بحسب الاتفاق بين أعضاء مجلس الإدارة أو أن يستثمر في اليمن لخلق فرص عمل لأبناء الوطن.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق