العرض في الرئيسةفضاء حر

تغاريد غير مشفرة (238) .. عن مجلس النواب

يمنات

أحمد سيف حاشد

(1)

اقاوم الابتزاز

حتى وإن جاء

من نبي أو آلهه

(2)

عانيت منه كثيرا و عشت فيه الجحيم

و لكن البديل ليس افضل و هذا يكفي ان يشعرني بالهلع، و حتى لا تتكرر خطايانا

(3)

تأخر اليوم افتتاح جلسة مجلس النواب لأكثر من ساعة، ثم انتهت الجلسة برفع الراعي للجلسات و معه هشول و عرض الامر للمشاط لحل البرلمان إنه قرار الراعي و هشول و ليس قرار المجلس..

(4)

أول مرة حاولت القاعة تشتحط و تطالب حقها في الكلام، فكانت الرئاسة اسبق بالرفض ثم برفع الجلسات بعد التهديد برفع الامر لرئيس المجلس السياسي الذي اسماه الراعي برئيس الجمهورية و مطالبته بحل البرلمان..

(5)

رئاسة المجلس اجتمعت اليوم قبل الجلسة ثم حدثت التداعيات..

اليوم لم يسمح للأعضاء بالكلام او ابدأ نقطة نظام او اعتراض او اي حديث وهي تريد فرض ما تراه..

ربما ما حدث كان فقط مجرد عذر..

جينا على المثل “تشتي عذر أو حمار”

الرئاسة فقط هي التي تكلمت

لا يحق لأي جهة من سلطات الامر الواقع تحل البرلمان..

و الحل لا يكون إلا بعد استفتاء شعبي و للضرورة و ليس هروب او لمنع استحقاقات المساءلة..

(6)

لقد تحدثت في وقت سابق انني سأقوم بتجهيز فريق قانوني و محاسبي متبرع لفحص الحسابات الختامية للمجلس و الحكومة..

لم يردنا شيء من الحسابات الختامية لا من المجلس و لا من الحكومة

و زائدا على هذا كنت بصدد تحويل اكثر من اربعين سؤال الى استجواب للحكومة و هو ربما ما كان سيكشف كثير من الفساد الذي يعيث بهذه البلاد..

ربما حل البرلمان من وجهة نظرهم كان أسهل..

إنها فرحة لم تتم..

(7)

اليوم كان عبد السلام هشول نائب رئيس مجلس نواب صنعاء سعيدا، و هو يسمع كلام رئيس المجلس بشأن حل البرلمان بل و التحفز لمغادرة القاعة..؟!!!

لماذا..!!!!!!!????

(8)

مزنوقين

الهروب إلى الأمام

(9)

لدى سلطة الامر الواقع في صنعاء حل مجلس النواب أقل كلفة حتى من تقديم حسابات ختامية مفبركة..

ياللهول.!!

(10)

الهروب من استحقاقات الحسابات الختامية ومساءلة هيئة الرئاسة و الحكومة إلى حل مجلس نواب صنعاء، و ربما الترتيب لسيناريو قادم غير دستوري و غير قانوني..

(11)

الراعي يهدد بالرفع لرئيس المجلس السياسي لحل مجلس النواب في صنعاء

لم يتم السماح للنواب بالكلام او بنقطة نظام

هرج و مرج في المجلس

الراعي رفع جلسات المجلس الى اجل غير مسمى

(12)

لكل الأطراف..

تحدثوا أنتم كيفما شئتم عن الحرب و الانتصارات التي تحققونها كل ساعة طولا و عرضا..

و لكن دعوني أتحدث عن المواطن الذي تخلى عنه الجميع بما فيهم العالم الذي بات بلا ضمير..

دعوني اتحدث عن معاناة المواطن الذي يتم هرس عظمة كل يوم..

المواطن الذي تتناوبون و تتعاونون و تجتمعون عليه لتهزموه..

الذي تخذلونه و تكذبون عليه..

الذي يعاني الجوع و المخافة و المرض..

المواطن الذي يهلك و يتلاشى كل يوم..

(13)

معايير الترقية و شغل الوظيفة العامة

لا تعمل في مجلس النواب

الولاء و القرابة و الفساد هم من يعملوا لا سواهم

(14)

عن الأربعين سؤال لا عن الأربعين حرامي

لماذا رئاسة مجلس نواب صنعاء و سكرتاريتها المنقادة لها رفضت تضمين أسئلتنا في محضر يوم أمس الذي قرأته اليوم..؟!! لماذا الرئاسة تخالف الدستور و اللائحة و عرف برلماني درجت عليه طيلة 17 عام..؟! لماذا الرئاسة تصير ملكية أكثر من الملك و تنبرى دوما في الدفاع عن حكومة صنعاء، بل و صارت تستبعد أسئلة النواب من محاضرها..؟! لماذا تنبري رئاسة صنعاء التي أعنيها تدافع عن فساد الحكومة و السلطة الخفية و لوبيهات الفساد التي تعيث و تلوث فسادا؟!!

  …………………………..

الصورة تمثل مقارنة بين الأربعين سؤال التي تقدمت بها يوم أمس و تم إثباتها في المحضر بنصف سطر في ذيل المحضر..

و بين أسئلة تقدمت بها قبل أسبوع تم إثباتها كاملة دون نقصان..

هذه الرئاسة لا تمثلنا و لا تمثل شعبنا ولكنها تمثل السلطة التي يفترض أن نراقبها و أكثر من ذلك تمثل من تخاف منهم و تتواطأ معهم و تتحاشى قدر الإمكان أن تتعرض لهم و تتصادم مع مصالحهم.

(15)

طالبت في جلسة مجلس نواب صنعاء باستقالة هيئة رئاسة المجلس “المعنية” على فرض شرعيتها، لأنها لا تتجاسر بتضمين اسئلتنا محاضر جلسات المجلس لأنها تخاف من بعض الوزراء و من اسئلتنا الصريحة التي تتفلت منها الحكومة و هيئة الرئاسة “المعنية”..

(16)

إلى المزايدين..

لقد قاطعت مجلس نواب صنعاء لمدة عام

و تخليت عن جل مستحقاتي حد الجوع، و الأهم أني لم اصنع فرقا..

و لذلك قررت النضال بقدر ما هو متاح في الواقع بل و أكثر مما هو ممكنا و متاحا..

انا اتحدث من صنعاء و ليس من عاصمة اخرى أيها المزايدين على دمي..

(17)

كنا قد شرعنا بالاعتصام في قاعة مجلس النواب أنا و الزملاء خالد الصعدي و الدكتور على الزنم و آخرين و أرجينا الاعتصام إلى يوم آخر بعد تدخل عضو هيئة رئاسة المجلس عبد الرحمن الجماعي.

و كان اول مطلب لنا هو الحسابات الختامية للمجلس.

21/02/2021

(18)

تم تقديم طلب لهيئة الرئاسة بحسب الدستور و اللائحة “قانون المجلس” موقع من اربعين عضو بالتوصية لتعيين أمين عام جديد بدلا من الامين العام الحالي و الذي جاء تعيينه و فرضه رغما عن رغبة اعضاء المجلس خلافا للائحة المجلس.

(19)

سيتم تحويل الأسئلة الى استجواب في حال ان الحكومة لم تجبنا او لم تقنعنا إجاباتها و سنحاول سحب الثقة منها إن أمكن..

(20)

الشعب يسأل:

تم اليوم توجيه اكثر من اربعين سؤال لوزراء في حكومة صنعاء من واقع اسئلتكم في وسائل التوصل الاجتماعي و سنستكمل البقية..

21/02/2021

(21)

جل أعمال مجلس نواب صنعاء باتت تشريعات و قوانين

على حساب مهامه الرقابية

مجلس النواب بات يشرع لدويلة جديدة لا لليمن الواحد

(22)

محمد عباس

وإخوانه …

مجلس نواب عائلي

(23)

هذا امين عام و إلا مقاول

الله يشلكم

(24)

حكومة لا تحكم

و مجلس النواب يرحم الله

و الرئاسة تأكل رز

الله يرحم سرق زمان كانت السرقة بلا قرآن

اما سرق اليوم يأكلونا و يأكلوا قرآن ربي

سرق و نهابه و مبهررين

(25)

ارجعوا نجوعكم

الجوع سهل نصبر عليه

أما ارجعوا معززين مكرمين ندعسكم

عفوا نسحببكم..

هذه و الله كبيرة

(26)

المعركة بين اللصوص

ليست معركتي

(27)

يطلبوا من اعضاء مجلس النواب الذين في الخارج يعودوا و يسبروا امورهم و عفاء الله على ما سلف..

قولوا لهم لي خمسة اشهر ما قدرت اصحح اسمي في البطاقة  الشخصية على ضوء الوثائق و الإثبات و واقع الحال..

لا تصدقوهمش..

(28)

شطارتكم على السلطانة

اما تماسيحكم و العتاة من فاسديكم

فلا تجرؤون عليهم إن لم تكونوا انتم داعميهم

(29)

يقولوا للذين في الخارج ارجعوا

اول يرجعوا رواتب الذين في الداخل

المصداقية اولا

الثقة معدومة

(30)

الفساد يدعم بعضه

اتحدث عن صنعاء..

نحن ننشر وثائق رسمية للفساد في وسائل الإعلام و هي تعتبر بلاغات لجميع الجهات الرقابية..

اين الجهاز المركزي للرقابة و المحاسبة..؟!!!

اين هيئة مكافحة الفساد!!!

اين النائب العام!!!

اين جهاز الأمن و المخابرات!!!

اين الرئاسة؟!!!!

اما مجلس النواب فهو معني بإجراء الرقابة عليه و هو الذي لم يقدم الحسابات الختامية من خمس سنوات في ظل غياب كل تلك الأجهزة الرقابية التي تتعاطى بشكل انتقائي مع الرقابة و الفساد .. هذا إن لم تكن تلك الجهات متواطئة او فاسدة..

ابواب النجارين كلها مخلوعة.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق