أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

تخبط واعذار وعشوائية .. مالية حكومة ابن حبتور تتعثر في صرف نصف مرتب شهر سبتمبر الماضي

يمنات – صنعاء – خاص

تعثرت عملية صرف نصف راتب لموظفي القطاع المدني لشهر سبتمبر/أيلول 2016، و الذي أصدرت وزارة المالية في حكومة الانقاذ أمرا بصرفه.

مصادر حكومية أرجعت أسباب تعثر الصرف لأن أمر الصرف الصادر من وزارة المالية صدر بتاريخ 29 ديسمبر/كانون أول الماضي، في حين أغلق البنك أبوابه لغرض الجرد للعام المالي 2016، في اليوم التالي من صدور الأمر المالي.

و أشارت أن اجراءات الصرف في العام الحالي 2017، تحتاج لأن يكون المبلغ مرصود في موازنة العام الجديد، و سيتطلب ذلك اصدار تعميم جديد من وزارة المالية في العام 2017 بصرف نصف راتب شهر سبتمبر للعام 2016.

و اعتبر مراقبون أن هذا العذر مجرد ذر للرماد على العيون فكيف تصدر المالية أمرا بالصرف و هي تعلم بأن البنك سيغلق أبوابه، مشيرين إلى أن أمر الصرف ليس أكثر من مسكنات للموظفين الذين يعانون الأمرين جراء توقف مرتباتهم منذ أكثر من 3 أشهر.

و أشاروا إلى أن اصدار المالية أمرها دون علمها بأن البنك سيغلق أبوابه، فضلا عن الحاجة لأمر أخر من الموازنة الجديدة، مؤشر على حجم الاختلال القائم في وزارة المالية و الحكومة و التخبط و العشوائية التي لا تزال تعيشها حكومة ابن حبتور، و التي عول عليها أن تعيد العمل المؤسسي.

يأتي ذلك رغم تصريحات لرئيس حكومة الانقاذ في صنعاء، عبد العزيز بن حبتور، الذي أعلن التزام حكومته بأن الصرف سينتظم في العام الجديد 2017، و بالتحديد من نهاية شهر يناير.

و يرى مراقبون أن تصريحات ابن حبتور تكشف أن لا صرف لأي مرتبات إلا في نهاية يناير، و هي فترة طويلة ستقسم ظهور الموظفين الذين صبروا أكثر من 3 أشهر.

و لفتوا إلى أن الحاجة لأمر بالصرف من موازنة 2017، ليس أكثر من عذر أقبح من ذنب، نظرا لعدم وجود موازنة للدولة منذ العام 2014.

للاشتراك في قناة يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق