العرض في الرئيسةتحليلات

لماذا كشف السفير السعودي تهريب “علي محسن” في هذا التوقيت ؟

يمنات

اذاعت قناة ال mbc مقابلة مع السفير السعودي تحدث فيها عن تفاصيل لجؤ اللواء علي محسن للسفارة السعودية في احداث سبتمبر 2014 م وكشف فيها كامل التفاصيل التي ادارها هو لاخراج محسن من صنعاء الى جيزان في المملكة العربية السعودية .

شرح حديث السعودي لدى اليمن تفاصيل خروج اللواء على محسن من اليمن عقب احداث 21 من سبتمبر العام 2014 م وبذلك تكون الامور اتضحت فالسفير السعودي هو من قام بتهريبه الى السعودية وتفاصيل التهريب ذكرها السفير بالتفصيل تقريبا ،لكن مضامين تلك التفاصيل من جهة و توقيت الكشف عن هذه التفاصيل هما الاهم في حديث السفير السعودي .

بحسب كلام السفير ان محسن خرج من الفرقة و توجه لمنزل هادي وبطبيعة الحال دار بينهما حديث انتهى الى ان يخرج محسن من اليمن و بحسب مانقله السفير انه قرار اتخذ لحقن الدماء و هو كلام يحتاج لتعليق  لان من يحتاج لتهريبه للخارج وقتها لم يعد بمقدوره المواجهه ليكون معني بقرار حقن الدماء من عدم ذلك ولكن كان محسن في تلك اللحضة قد فقط القوة التي يستطيع توجيهها للمواجهه وكان توجهه لمنزل لهادي لاخر محاولة مع هادي لينتزع منه قرارا بدخول القوات المسلحة في المواجهه و هو امر كان يمكن ان يتسبب في نزيف دماء بقدر ما بالفعل وعلى ذلك فقرار حقن الدماء كان قرار هادي و ليس قرار محسن . وهو امر ينسجم تماما مع تصرفات هادي تلك الفترة وكمراقبين  حسبناها له وقتها قبل ان يستدعي السعودية للتدخل العسكري في اليمن .

كثير من التفاصيل ذكرها السفير السعودي جميعها تحمل رسالة ان السفير السعودي كان يدير البلد او كان يملك كامل القدرة للتصرف في اليمن بقدر اكبر من المسئوليين اليمنيين ، فتصرفه في قوة عسكرية و في الاعلام و حتى توفيره طائرة باتصال تلفوني شخصي ، ولعل فهم هادي ومحسن لهذه القدرة التي يعرفانها هي السبب وراء قرار التواصل بالسفير و اللجوء اليه لاخراج علي محسن من اليمن في وقت يبدو انهما فقدا السيطرة على الدولة بقدر كبير .

التفاصيل التي ذكرها السفير السعودي فيما يتعلق بتوفير الطائرة المروحية تعني نفوذا كبيرا للسفير السعودي في سلاح الجو اليمني وهو امر ملفت فما ذكره انه تمكن من توفير الطايرة في وقت لم يتمكن تدخل الرئاسة من توفيرها او لنقل لم يتم التعاطي مع الرئاسة بنفس التفاني مع التدخل الشخصي للسفير ، و هذا الامر يمكن ان يكون مؤشرا قويا على احتمال دور سعودي فيما يتعلق بعمليات التخريب التي تعرض لها سلاح الجو اليمني في فترة هادي قبل 2014 م و التي من مظاهرها تساقط عدد من الطائرات المقاتلة اليمنية في حوادث ملفته وغامضة حتى اللحظة ، ولا يمكن نسبتها لاي طرف يمني كهدف وليس كمنفذ لانها لاتصب في مصلحة اي طرف يمني ، و ما يعزز هذا الاحتمال معرفة الادوار ” العملياتية ” التي يلعبها السفراء السعوديون في عدد من الدول العربية التي يعملون كسفراء فيها  والتي أدت الى ازمات مع السعودية على خلفيتها .

فتح ملف تهريب محسن في هذا التوقيت ليس عفويا على الارجح ، فكونها فتحت عبر شخص السفير وهو لاشك رجل يعرف مدى حساسية مثل هذه الملفات و تاثيرها على محسن ولن يفتح هذا الملف للرأي العام الا لهدف من وراء هذا الفتح ، و ما تحمله الرسالة بطبيعتها لمحسن ” نحن الذي انقذناك واخرجناك من اليمن وانت مدين لنا بحياتك ” .

السؤال هو لماذا وجهت السعودية هذه الرسالة لعلي محسن في هذا التوقيت ، وهل هي موجهه لمحسن ام موجهه للقوة التي يمثلها محسن ، بمعنى هل هناك ممارسات معينة اقدم عليها محسن رأتها السعودية غير مقبولة و تحتاج تذكير محسن بفضل المملكة عليه ام انها بداية لتجنيب القوة التي يمثلها محسن بعد توفر قوة يتم بنائها و تمثل بديلا يناسب السعودية اكثر من قوة محسن وهي القوة الجديدة التي يترأسها علي صالح الاحمر ، و الايام القادمة هي التي ستجيب على هذا السؤال دون شك .

المصدر: الغاية نيوز

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق