أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

ناطق حكومة الإنقاذ: واشنطن تحاول تحسين وجهها الإجرامي وصرف الأنظار عن دورها الاستراتيجي في التحالف السعودي

يمنات – صنعاء

سخر الناطق الرسمي باسم حكومة الإنقاذ عبد السلام جابر، من محاولات أمريكا التنصل من دورها الرئيسي في قيادة التحالف السعودي على اليمن ومسؤوليتها في ارتكاب جرائم الحرب بحق اليمنيين منذ ما يقارب أربعة أعوام.

و قال عبد السلام جابر، “إن وصف وزير دفاع العدو الأمريكي جيمس ماتيس للحرب العدوانية التي تقودها بلاده على اليمن بـ”الحرب الأهلية” وإن بلاده لن تشارك فيها، ليس سوى محاولة فاشلة تسعى من خلالها الولايات المتحدة لتحسين وجهها الإجرامي القبيح وصرف الأنظار عن دورها الاستراتيجي في قيادة العدوان على الشعب اليمني والتنصل عن جرائم الإبادة الجماعية والحصار الخانق المستمر منذ أربعة أعوام”.

وأضاف” يعلم الشعب اليمني أن أمريكا هي أساس العدوان وجوهره وأن النظامين السعودي والإماراتي ليسا سوى قفازات رخيصة لا يمكن أن تغطي حقيقة يديها القاتلتين من مسؤولية سفك الدم اليمني “.

وأكد جابر أنه لا يخفي على أحد أن العدوان على اليمن أعلن من العاصمة الأمريكية واشنطن .. مشيرا إلى شهادة واعتراف عادل الجبير وزير خارجية العدو السعودي بأن العدوان على اليمن تم الإعداد له مع واشنطن لعدد من الأشهر قبل بدئه في 26 من مارس 2015م، وكذا شهادات القيادات الأمريكية واعتراف الإدارتين الأمريكيتين السابقة والحالية بأدوارهما في قيادة العدوان على اليمن.

ولفت إلى أن واشنطن هي القائد الأول لتحالف العدوان وهي من تزوده بالأسلحة الفتاكة وتحدد الأهداف المدنية لغاراته القاتلة بواسطة ضباطها المناوبين في غرف العمليات في السعودية وارتيريا، كما تشارك بجنودها في تعذيب واغتصاب المعتقلين في السجون السرية بالمحافظات الجنوبية، وتقوم بعرقلة عملية السلام في اليمن ولها دور رئيسي في فشل مساعي المبعوثين الأمميين السابقين من خلال الضغط على السعودية للتصدي لجهودهما من أجل السلام.

و أشار جابر، إلى أن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي في هذا التوقيت تكشف عن نوايا الولايات المتحدة الأمريكية لعرقلة مساعي المبعوث الأممي في اليمن مارتن غريفث لاستئناف المشاورات السياسية.

المصدر: سبأنت

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق