فضاء حر

سبّاقون في العمالة ومن يسقط أكثر

يمنات

يحيى الرباط

كافّة النُّخب والجماعات والأحزاب والمكونات والقوى والطلائع ومُمثلي الشّعب كانوا أكثر تعصّباً لعواطفهم القبليّة والمناطقية والدّينيّة والعنصريّة والمصلحة الشخصيّة أولاً، وسبّاقون في العمالة ومن يسقط أكثر.

الذين تمكّنوا مع الأسف حتّى في الخيانة كانوا مُبتذلين وباعونا لنخاسين رخاص تاريخهم كلّه لا يتجاوز غزوتين وسروال المؤسّس والكثير من النفط.

قبل أيام فقط حاولوا أن يكونوا بشراً ويلتحقوا بحضارة العالم.

حارة قطر .. دفعت ثلثيّ ثروتها لإستضافة كأس العالم دون فائدة.

وقبائل الإمارات .. بنت معبداً بإسم الهندوس للإستعراض فقط وأعتقلت نصف المُقيمين على رمالها من موقع تويتر.

أما بدو السعودية. .. لأول مرّة، استضافوا الموسيقار ياني والمطرب تامر حسني وكتبوا على مداخل القاعة ممنوع الرقص والتمايل ومن لم يُسبّح ويقرأ المعوذات فهو مُرتدّ.

أيضاً سلّموا هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حراسة الندوة أعني الحفلة.

*إذا كان ولا بدّ ومادمتم قاصرون في حُكمنا وتحتاجون من يملي عليكم، كنتم استعنتم بخبراء روس ومجموعة عباقرة من الصين ومن كوبا عظماؤها ومن ألمانيا والسويد وبعض الأحرار من الصومال الشقيقة، أيوه الصومال على الأقل ذاقوا الجوع ويقدرون قيمة الحرية والوطن.

ضدّ الإحتلال أيّاً كان اسمه ومسماه وأهدافه، لكن ماذا لدى الرُّعاة هؤلاء عُبّاد ترامب ونتنياهو؟ لنسلّم لهم بلداً عُمره التاريخي والحضاري آلاف السنين عانق المجدّ منذُ كانت صحراؤهم مراحاً للخيل، ماذا .؟!

#أوقفوا_الحرب
#اللعنة_وحدها_لا_تكفي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق