منوعات

الصين .. علماء يحذرون من بركان “انقرض منذ 500 ألف عام”ويعاود نشاطه

يمنات

يمكن أن تواجه الصين كارثة طبيعية ضخمة في المستقبل بعد أن حذر علماء من بركان – يعتقد أنه انقرض – ولكن “يبدو أنه يعاود نشاطه” لدى اكتشاف غرفتي الصهارة في الأعماق.

ودرس علماء من جامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين، بركان “ويشان” الموجود داخل حقل Wudalianchi البركاني في شمال شرق البلاد. وثار هذا البركان آخر مرة منذ نحو 500 ألف سنة، ولكن ثورانات أخرى اندلعت في المنطقة.

ويغطي حقل Wudalianchi البركاني زهاء 193 ميلا مربعا، ويحتوي على 14 مخاريط منحدرة تحيط بها تدفقات الحمم البركانية.

وحدث آخر ثوران في الموقع في عام 1776، ولكن دراسة بقيادة جي غاو – نشرت في مجلة الجيولوجيا (Geology) الشهر الماضي – تقول إنه قد يكون هناك نشاط تحت “ويشان”.

وأنشأ الفريق خريطة ثلاثية الأبعاد تظهر الهيكل أسفله، مع تحديد غرف الصهارة.

وفي السابق، حدد العلماء حجرة الصهارة الضحلة تحت البركان. وفي الدراسة الحديثة، وجد الفريق هذه الغرفة الضحلة في القشرة العليا، إلى جانب أخرى أعمق في القشرة الوسطى.

ويقول فريق البحث إن النتائج متوافقة مع النماذج، التي تشير إلى أن الصهارة في القشرة الوسطى قد تكون بمثابة مصدر “لإعادة شحن غرفة الصهارة في القشرة العلوية”.

وبناء على تحليلهم، فإن الجزء المنصهر من الصهارة في الغرف أسفل البركان، يبلغ زهاء 15%، وفقا للعلماء.

ويُعتقد عموما أن الانفجارات تحدث عندما يصل هذا الرقم إلى 40%، ولكن العلماء حذروا من أنه يجب تطبيق المزيد من المراقبة. كما يخشون من أن يشير عدد من الزلازل، التي أُبلغ عنها في المنطقة منذ عام 2008، إلى حركة الصهارة – وهي إشارة إلى أن ثورانا كارثيا يمكن أن يكون في الطريق للحدوث.

وتقول الدراسة: “بالنظر إلى الشقوق المنصهرة الكبيرة والزلازل النشطة والهزات، التي تحدث حول خزانات الصهارة، من المحتمل أن يكون بركان “ويشان” في مرحلة نشطة مع إعادة شحن الصهارة”.

وقبل الاكتشاف، ظل الجيولوجيون يركزون على “تشانغباي”، أو المعروف أيضا باسم جبل بايكتو، إلى الجنوب.

واندلع هذا البركان في عام 946 ميلادي ويعتبر أحد أقوى الأحداث البركانية المسجلة – منطقة الانهيار امتدت من اليابان إلى غرينلاند.

ومع ذلك، فإن الخبراء الآخرين غير المشاركين في الدراسة، يشككون في النتائج.

وقال خو جياندوغ، مدير قسم أبحاث البراكين في إدارة الزلازل الصينية في بكين، لـ South China Morning Post: “إذا كانت هناك بالفعل غرف صهارة ضخمة في المنطقة، كان علينا اكتشاف بعض الأنشطة الزلزالية ذات الصلة. عندما تقوم الغرفة السفلية بإعادة شحن الجزء العلوي، يجب أن يكون هناك بعض الحركة. ولكن حتى الآن، بعد عقود من المراقبة على الموقع، لم نرصد أي شيء تقريبا. كانت المنطقة بأكملها هادئة للغاية”.

وبشكل عام، كشفت الدراسة أن البراكين في شمال شرق الصين يمكن أن تكون في مرحلة نشطة.

ويشكل هذا تهديدا خطيرا لحياة الإنسان والبيئة، ما يعني ضرورة إجراء مزيد من المراقبة للتنبؤ بأي آثار قد تكون كارثية.

المصدر: اكسبريس

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق