أخبار وتقارير

تهريب متهمين على ذمة تفجير جامع دار الرئاسة عن طريق شيخ قبلي نافذ عبر مطار صنعاء

يمنات
كشفت يومية “الشارع” عن تهريب متهمين على ذمة تفجير مسجد دار الرئاسة، عبر مطار صنعاء الدولي.
و نقلت “الشارع” عن مصدر مطلع إن شيخاً قبلياً نافذاً تمكن, السبت الماضي, من تهريب, اثنين من المطلوبين للجهات الأمنية, على ذمة التورط في تفجير مسجد دار الرئاسة, الذي وقع مطلع يونيو عام 2011م, وأدى إلى إصابة الرئيس السابق, علي عبدالله صالح, ومقتل وإصابة عدد من المسؤولين الحكوميين وجنود من الحرس الخاص، عبر مطار العاصمة صنعاء.
و طبقا للمصدر، قدم الشيخ القبلي النافذ، الذي قالت الصحيفة إنها تتحفظ عن ذكر اسمه، من العاصمة الأردنية عمان برفقة مرافقين معه, بينهم (ف, العريفي) و(ف. الرفاعي) ودخل معهم عبر صالة التشريفات, فيما تولى أحد مرافقيه معاملة جوازه وجوازات مرافقيه.
و قال المصدر: “تم السماح للشيخ ومرافقيه بالمغادرة, وتم عد الأشخاص الذين كانوا معه, وتولى أحد المرافقين استكمال إجراء معاملة الدخول إلى البلاد, وعندما أخذ أحد ضباط الجوازات في المطار يستكمل إجراءات منح الشيخ ومرافقيه تأشيره الدخول إلى البلاد, تبين أن بين مرافقيه اثنين من المطلوبين للجهات الأمنية.
و أفاد المصدر اتصل أحد مسؤولي جهاز الأمن القومي بالشيخ, وطلب منه تسليم الشخصين المطلوبين أمنياً؛ إلا إنه أنكر أن يكون هذان الشخصان قد دخلا البلاد بصحبته, أو كان جوازاهما مع جوازه وجوازات بقية مرافقيه الذين استكملت لهم الإجراءات بعد دخوله من المطار.

إغلاق
إغلاق