العرض في الرئيسةفضاء حر

قتل ولواط واغتصاب في عدن ..!!

يمنات

فهمي السقاف

الحق ان كل هذه الممارسات اللاإنسانية حدثت وتحدث في عدن ضد اللاجئين العزل وفي مركز احتجاز اللاجئين !!

هذه المعاملة الوحشية واللاإنسانية التي تعرض ويتعرض لها اللاجئين من القرن الافريقي في عدن تدل على مدى الإنحطاط غير المسبوق الذي لا قاع له الذي بلغه هؤلاء .

هؤلاء يقدمون انفسهم انهم نواة لجهاز أمن الدولة التي ينتظرها جنوبيي الجنوب العربي الذين ينكرون يمنتيهم وهم محقين فهذه الوحوش والضواري لا تمت بصلة لليمن واليمنيين شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً ابداً مطلقاً اليمنيين الحقيقيين لا يمارسون هذه الأفعال الوحشية البشعة القبيحة المنحطة .

يقال ان الكتاب يقرأ من عنوانه وهذا صحيح وهؤلاء هم عنوان الجنوب القادم بأنصع وأوضح صورة .

سيصنعون كل ما تقدم لأتفه سبب مع من يسوء حظه وتضعه الأقدار في طريق هذه الوحوش والضواري سيصنعون ذلك مع كل من يختلف معهم بالرأي او لأي سبب كان لا يوافق أمزجتهم الحيوانية المريضة .

ما بين مزدوحين هو مقتطف من شهادة بعض اللاجئين التي وردت في تقرير الهيومن رايتس ووتش عن اللاجئين المحتجزين في مركز احتجاز اللاجئين في ” عدن الصغرى ” البريقة .

” قال محتجزون سابقون إن الحراس اعتدوا جنسيا على النساء والفتيات والصبية بانتظام. كان الصبية يؤخذون ليلا. قال محتجز سابق: “كل ليلة يأخذون واحدا لاغتصابه. ليس كل الصبية، إنما الصغار منهم، سنا وجسدا. أعرف 7 صبية تعرضوا للاعتداء الجنسي… كنت أسمع ذلك يحدث أحيانا”. قال عدة محتجزين سابقين إن الصبية كانوا يعودون غير قادرين على الجلوس، وكانوا يبكون أحيانا، ويخبرون الآخرين من حين لآخر عما حدث. قالت امرأة إثيوبية احتجزت في السجن إنها مازالت تعاني من الألم بعد أن ضربها أحد الحراس بشدة بسبب رفضها أن تدعهُ يمارس الجنس معها. قالت إن النساء والفتيات كُن يتعرضن بشكل منتظم للاغتصاب، وإنها رأت الحراس يغتصبون اثنتين من صديقاتها. “

الحق لا أجد كلام يصف كل هذه الوحشية والقبح والدمامة . لكن هي المقدمات لما ستأتي به من نتائج ان آلت سلطة إلى إيدي الوحوش هذه فاستعدوا للأسوأ !! 

من حائط الكاتب على الفيسبوك

الوسوم
إغلاق
إغلاق