فضاء حر

لعبة البيضة والحجر

يمنات

آزال الجاوي

منذ انطلاق الحراك حاولت كل القوى السياسية اختراقه واستنساخ حراك تبعي لتلك القوى السياسية كل منها على حدة واستخدام تلك المكونات المستنسخة في لعبة البيضة والحجر (بيضة القضية الوطنية الجنوبية وحجر المصالح والسياسة ) وقد قامت تلك القوى والاحزاب بنقل تلك اللعبة الى ماوراء الحدود وتحديداً لدول العدوان الذين بدورهم استنسخوا مكوناتهم الخاصة كالانتقالي (الامارات ) والائتلاف الجنوبي (السعودية ) ليستمروا بذلك في لعبة “البيضة والحجر” وفقاً لنفس قواعد اللعبة السابقة التي تنظر للقضية الجنوبية كورقة لعب (كوتشينة ) فقط وقيادات الحراك كمرتزقة بالاجر اليومي وكمستخدمين فقط ايضاً .

الاستثناء الوحيد من ذلك والذين لم يمارسوا تلك اللعبة حتى الساعة هم حكام صنعاء الجدد (انصارالله ) فهم وحدهم من لم يستنسخ مكون حراكي تابع لهم ولم يتواطأوا في تلك اللعبة رغم شكاوى كثير من الجنوبين في صنعاء من تهميشهم في الحكم في صنعاء الا انهم لم يشتكوا حتى اللحظة من محاولات استخدامهم كاتباع في خلق مكون مسخ تبعي جديد .
لعبة البيضة والحجر تعني المجازفة بتكسير البيضة مقابل الحجر لجذب الانتباه او لتحقيق مصلحة وللاسف فان البيضة هنا هي القضية الجنوبية التي يتم تكسيرها في كل محاولة للعب فاشلة .

يحسب لانصارالله ذلك ونتمنى ان لاينجذبوا لتلك اللعبة على حساب الوطن وقضاياه العادلة وان يصححوا علاقاتهم مع جنوبيي صنعاء في خلق شراكة حقيقية كنموذج لمشروعهم الوطني الذي يصبوا اليه كل الشعب في الشمال والجنوب (ان كان لديهم مشروع وطني فعلاً).

كما نتمنى من بايعي انفسهم من قيادات الحراك ان ينظروا الى تلك المفارقة في التعامل وان يفكروا ولو لمرة واحدة بان يخرجوا قضيتهم من واقع كونها “بيضة” الى واقع جعلها “حجر” ان استطاعوا ان يكونوا بمستوى القضية وبعد التخلص من ادران التبعية والارتزاق الذي غرقوا فيه حتى اذانهم .

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق