فضاء حر

حتى نكون اكثر سعادة

يمنات

محمد اللوزي

سنكون اكثر سعادة لو رفض المنفيون الرشاوى في شكل ريال سعودي، لو أعادواترتيب حقائبهم للسكن في مناطق سموها محررة، لو قالوا كلمة واحدة لا لمؤامرات التحالف، لو اسقط قادة الأحزاب من حساباتهم الرهان على هادي وشركاه، لو بحثوا عن فرص سلام تنجيهم من عذاب الضمير، لو صامو عن فطور البوفيهات المفتوحة في فنادق خمسة نجوم، لو تخلوا عن الجاكوزي والسباحة الأولومبية، لو سحبوا ارصدتهم بالمليارات وأعادوها الى الوطن في حساباتهم وإن كانت حرام. لو باعوا فللهم في الخارج وعادوا الى الوطن الأم.

لو تركوا الولائم والعزائم المحلاة بالتورتة وكثير من الحلوى و الفواكه، لو أنهم عصبوا على بطونهم ليتمكنوا من قول لا لتحالف يدمر وطنا ومستقبلا ويسطوعلى أرض المهرة وسقطرى، لو أن معين البائس خفف من كرشه قليلا وتجشاء بعيدا عن المقاتل حتى لايصاب بدوار الشيطان.،

لو أن قادة الاحزاب صدقوا مع رفاقهم الذين ضحوا بحياتهم من أجل سيادة الوطن ودولة النظام والقانون ولم يخونوا دماءهم، لو أن لحية كثة جرى تهذيبها بوازع نفسي جميل يقيم علاقة توازن مع الآخر ويحترمه ويقيم علاقة تصالح من أجل الحياة للجميع وسنكون سعداء.

لو أن الوطن للجميع دون اقصاء وتشدد واحتكار دولة وفساد وسوق سوداء ورساميل تنمو بشكل مخيف على حساب الجوعى والمشردين وآهات المظلومين.

سنكون سعداء بدون فتاوى تزرع الكراهية وتدعو للإنغلاق وقوى تمارس الجباية ونهب المواطن خارج الدستور والقوانين وتدعي أن العدوان يستلزم الصبر على المكاره من طغيان وجور وقطع مرتبات ويزيدها عنفوانا على اصحاب البسطات والمحلات التجارية والمطاعم.
وسنكون اكثر سعادة بدونهم جميعا يااااااا رب.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق