فضاء حر

إدانة ثورة فبراير

يمنات

قيس القيسي

هي مغالطة قبيحة غاية القبح يصنعها من فقدوا مصالحهم الضيقة وتبتلعها الطبقة الرثة من الجهلاء وأنصاف المتعلمين للأسف.

مضمون هذه المغالطة كالتالي : 
عندما تقبع بلادك في ذيل سلم التنمية والشفافية والتعليم والصحة و و و 
وتتصدر مراتب الفساد السياسي والمالي والإداري والفقر في العالم .

فلا تثر ولا تعترض وإلا اتهمتك النخب التي فقدت مصالحها بأنك هدمت تلك الحالة المتخيلة من التنمية والوفرة الإقتصادية والتي لم تكن تسكن سوى مطابخ وقصور وأرصدة هذه النخبة في البنوك .

سياسيا يتهم شباب فبراير من هذه النخبة بأنهم هم من أوصلوا البلاد لهذه الحالة السيئة وفي نفس نسق النباح السلطوي يتهمونهم بأن ثورتهم نهبت وركبت وتم الإستيلاء عليها من نخب المعارضة المنضمة للثورة.

هل تعلمون ماهو سبب هذا الازدواج والإنفصام الشبكي في الرؤية والطرح .

السبب انكم الأكثر ايلاما والطرف الأشد خشية في المستقبل من نخب الفيد واللصوصية أينما كانوا.

إياكم ان تبتلعوا الطعم واو أن تهتز قناعتكم بما صنعتموه او بضرورة ما ستضطرون لصناعته مستقبلا .

لكل بيئة فساد وطغيان تقوم فيها ثورة ما لها ظروف موضوعية قد تستلزم اخطاءا لا سبيل لتجنبها .

ثوروا على كل طغيان واتركوا النابح قهرا والنابح جهلا 

استرفقوا هذا السؤال دائما :
أين كانت اليمن عندما ثرتم ؟ هل كانت شروط الثورة متوفرة ؟ 

هذه هي الأسئلة التي يجب ان تداعب ضمائركم وهذه هي فقط ، أما أن يهدم الهادمون المعبد ويهددونكم ايضا بانكم ان ثرتم سنهدم المعبد على رؤوس الجميع ونرميكم بتبعة هدمه .

فهذا السفه والسفالة التي لايجب أن يبتلعه أحد 
المجد والخلود لشهداء فبراير 

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق