فضاء حر

قطرنة العالم بكورونا 2020

يمنات

زكي حاشد

مايحدث في العالم الان من لغط حول فيروس كورونا … غير مفهوم البته …!! على الاقل بالنسبة لي وللكثيرين غيري … والإجرأت المتخذه لمواجهته اعتقد انه مبالغاً فيها … وأثارها أشد خطراً من خطر الفيروس نفسه… !؟
ووفقا للمعطيات المختصرة التالية :

– المصدر الرئيسي للبيانات الصادرة عن هذا الفيروس هي منظمة الصحة العالمية…!؟ وهذه المنظمة معروف اهدافها ومن هو ورائها أو ما يعرف”بالحكومة السفلية”الذي تحرك التوجهات السياسية والاقتصادية في العالم وفقا لسياسات ومشاريع محددة.!

– خلفيات الصراع بين الولايات المتحدة والصين..!

– الشكوك التي تدور حول خلفية العلاقة بين الملياردير “بيل جيتس” ودعمه الكبير لمنظمة الصحة العالمية وارتباط هذه العلاقة بمشروع بيل جيتس لمواجهة هذا الوباء …!

– نشر وتهويل هذا الوباء عبر وسائل الاعلام الرسمية لكافة دول العالم المرتبطة بتوجيهات او تبعية خارجية “مفروضة” و بطريقة غير مسبوقة على مستوى النظام العالمي او الدولي ..!

و(الدول التي تريد الدعم من المنظمات الدولية لمواجهة هذا الوباء تشترط الاعتراف بوجود هذا المرض والاستجابة لاتخاذ الإجرأت التي تحددها هذه المنظمات التابعة لمنظمة الصحة العالمية.. ) !!!؟؟

– الصراع المحتدم بين الدول المختلفة لانتاج علاج هذا الوباء لإحتكاره الخاص..!

– الاختلافات والتعارضات البائنة حول تشخيص هذا الوباء من جهات علمية متخصصة محايدة.. وتباين التشخيصات الفردية للأطباء والعلماء المختصين على مستوى العالم.. ومنع ومحاربة اي توجه اعلامي لنشر اي بيانات خاصة متعلقة بهذا الوباء من جهات مستقلة…!

مع ملاحظة ان ” معظم الذين ينشرون حول هذا الوباء المتشددين على اتخاذ اجرأت الوقاية – وان كانت هي مهمة من حيث الاحتراز اللازم لمنع تفشي الوباء.. غالبتهم من ذوي الارتباطات الخاصة بالمنظمات الدولية”

– وبالمقارنة مع الإحصائيات الاخرى للمتوفين بامراض مختلفة او حوادث سيارات او حروب أو صراعات ..فان نسبة الوفيات والمصابين بهذا الفيروس لايمثل شيئا يذكر بجانب هذه الاحصائيات..!

بالإضافة الى اننا لم نرى بوسائل هذه العالم المرعوبة والمرعبة للاخرين اي صور او حالات لمرضى او متوفين بوباء كورونا..!!؟؟

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق